555555555555555

الإمارات تنشئ مدينة سكنية لضحايا الأعاصير في أرخبيل سقطرى

الشرق الاوسط 0 تعليق 104 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت الإمارات أمس إن هيئة الهلال الأحمر في البلاد، ستنشئ مدينة سكنية للمتأثرين من الأعاصير في أرخبيل سقطرى اليمني، وذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس البلاد، ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
وقالت الإمارات - بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية «وام» - إنه تم أول من أمس وضع حجر الأساس للمدينة لإيواء المتضررين، حيث تتكون المدينة من 220 وحدة سكنية بمرافقها الصحية والتعليمية والخدمية الأخرى. وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن توجيهات القيادة تأتي تعزيزا للمبادرات التنموية والإنسانية التي تضطلع بها الإمارات على الساحة اليمنية التي تواجه تحديات إنسانية كبيرة.
وأضاف: «إن الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يتابع تحركات الهيئة في اليمن، ويوجه دائما إلى تكثيف الجهود الإغاثية والتنموية لتلبية احتياجات الأشقاء اليمنيين في المجالات كافة»، مشيرا إلى أن «الهيئة وضعت خطة طموحة لتعزيز استجابتها تجاه الأوضاع الإنسانية التي يشهدها أرخبيل سقطرى»، مؤكدًا أن المدينة «تعتبر خطوة متقدمة ونقلة نوعية في جهود الهلال الأحمر الإماراتي التنموية في الأرخبيل الذي يواجه تحديات إنسانية وتنموية كثيرة بسبب الكوارث الطبيعية التي يتعرض لها من حين لآخر». وتابع: «اليمن يعد من الساحات التي تعمل فيها الهيئة بقوة وتفرد لها مساحة كبيرة في خططها وبرامجها الإنسانية».
وببدء الخطوات العملية لإنشاء المدينة، وضع وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الذي زار الأرخبيل مؤخرا حجر الأساس للمدينة التي من المقرر أن ينتهي العمل فيها نهاية العام الحالي، وبحضور العميد سالم السقطري محافظ الأرخبيل، وعدد من المسؤولين في المحافظة.
ويستفيد من الوحدات السكنية التي ستوفرها المدينة مئات الأسر المتضررة من إعصاري «ميغ» و«تشابالا»، اللذين ضربا الأرخبيل في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، وشمل مناطق استيرو وزاحق وفعرهو.
وقال العميد سالم السقطري إن مبادرات هيئة الأحمر الإماراتي في هذا الصدد تناولت قضايا رئيسية تحتاجها الساحة الإنسانية في الأرخبيل في الوقت الراهن، وخصوصا في المجالات الإغاثية والصحية والتعليمية والخدمية الأخرى، ولفت إلى أن تحركات الهيئة الميدانية وتواجدها اليومي وسط المتأثرين من الكارثة، ومواكبتها لتطورات الأوضاع جعلها تحتل مكانة متقدمة بين المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن حاليا.
وقال: «إن الجزيرة شهدت أوضاعا سيئة بسبب الإعصار الذي أثر مباشرة على السكان ومرافق الجزيرة

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق