555555555555555

عناصر «داعش» في السعودية يتحركون بأوامر من قادتهم داخل سوريا

الشرق الاوسط 0 تعليق 103 ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت السلطات الأمنية السعودية، أمس، أن عمليتها الأمنية في محافظة بيشة (جنوب غربي السعودية)، أدت إلى القبض على المطلوب السعودي، عقاب معجب العتيبي، الذي يعد الوسيط المعلوماتي لتنظيم داعش الإرهابي، والمتورط في عمليات إرهابية كثيرة منها تفجير مسجدي الدالوة في الأحساء، ومسجد قوات الطوارئ في عسير، إضافة إلى قتل رجال الأمن الإرهابيين عبد العزيز الشهري، وياسر الحودي، مشيرة إلى عناصر «داعش» في السعودية، يدارون من قبل قادتهم في سوريا.

وأوضح اللواء منصور التركي، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، أن الجهات الأمنية واصلت أداء مهامها، بعد إحباط عمل إرهابي وشيك، الجمعة الماضية، ورصدها سيارتين بأحد المواقع بمحافظة بيشة، كان بداخل أحدهما مواد متفجرة ومبادرة قائديها بإطلاق النار تجاه رجال الأمن ما اقتضى3 الرد عليهما بالمثل ومقتلهما، فإن الجهات الأمنية واصلت أداء مهامها واستكمال عمليتها الميدانية الموسعة التي انطلقت مع الساعات الأولى من فجر يوم الجمعة الموافق 22 - 7 - 1437هـ وشملت منطقة برية وعرة بلغت مساحتها 40 كيلومترا مربعا شرقي محافظة بيشة حتى أتمت جميع مراحلها بشكل كامل في تمام الساعة الخامسة من عصر يوم السبت الموافق 23-07-1437هـ.

وقال اللواء التركي، إن العملية الأمنية عملت على استثمار معلومات ميدانية، أكدت وجود مطلوب آخر فر بعد مقتل رفيقيه واختفائه بمكان في محيط الموقع، وبتكثيف عمليات المسح والتمشيط الأرضي والجوي التي استمرت أكثر من أربع وعشرين ساعة تم تحديد موقعه ومحاصرته وإرغامه على الاستسلام لرجال الأمن دون تمكينه من أي فرصة للمقاومة أو استخدام الحزام الناسف الذي كان يرتديه وتجريده منه وضبط ما بحوزته من أسلحة؛ حيث تبين أنه المطلوب عقاب معجب قزعان العتيبي، المعلن عن اسمه ضمن قائمة المطلوبين، لعلاقته بالموقوف على ذمة قضية إطلاق النار على المصلين بمسجد المصطفى بقرية الدالوة سويلم الهادي سويلم القعيقعي الرويلي المعلن عن قبضه الشهر الماضي، وتورطه في الأنشطة الإرهابية لخلية ضرماء، وفي تفجير مسجد قوة الطوارئ الخاصة بعسير، إضافة إلى ما استجد مؤخرا من أدلة على تورطه في جريمة مقتل الشهيد العميد كتاب ماجد كتاب الحمادي العتيبي، وفي جرائم أخرى لا تزال جميعها محل التحقيق.

ولفت إلى أن الجهات الأمنية استكملت إجراءات التثبت من هوية القتيلين، واتضح أن الأول هو عبد العزيز أحمد محمد البكري الشهري، من مواليد عام 1402هـ، سبق الإعلان عن اسمه ضمن قائمة للمطلوبين أمنيا لعلاقته بتفجير مسجد قوة الطوارئ الخاصة بعسير، إضافة لما استجد مؤخرًا من أدلة على تورطه بجريمة مقتل ضابط الأمن المشار لها آنفا، وتبين من إجراءات المعاينة ارتداء المذكور لحزام ناسف كان بحالة تشريك كاملة قبل التعامل معه تم إبطاله من خبراء المتفجرات، وحيازته لسلاح رشاش وثلاثة مخازن وجعبة لحملها، كما تبين وجود آثار لمواد متفجرة متخلفة عن الانفجار الذي حدث للسيارة التي كان يقودها.

وأوضح أن القتيل الثاني هو ياسر علي يوسف الحودي، من مواليد عام 1415هـ، ويعد مختصا في صناعة الأحزمة والعبوات الناسفة، بالإضافة لما استجد مؤخرا من أدلة على تورطه بجريمة مقتل ضابط الأمن المشار لها آنفا، وقد عثر بحوزته على سلاح رشاش وأربعة مخازن وذخائر وجعبة لحملها ومبلغ مالي، كما وجد بالقرب من الجثة ذراع خاصة بفيوز قنبلة يدوية شديدة الانفجار وآثار لانفجارها، ولا تزال الفحوص المعملية للأدلة المرفوعة من الموقع مستمرة وسوف يعلن عن أي تفاصيل أخرى تظهر مستقبلا في حينه.

وشدد على أن يد العدالة قادرة على دحر أيادي البغي والعدوان ممن تجرأوا على حرمات الله باستباحة وسفك الدماء المعصومة، والوصول لهم وإخراجهم من مخابئهم واجتثات شرورهم بكل قوة وحزم، وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار هذه البلاد.

إلى ذلك، قال مسؤولون في وزارة السعودية، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الرياض، أمس، إن جميع عناصر تنظيم داعش الإرهابي تدار من داخل سوريا، وإن التنظيم الإرهابي يعجز عن تشكيل قيادة له داخل السعودية نتيجة المتابعة الأمنية والضربات الاستباقية التي تقوم بها القوات الأمنية.

وأكد اللواء منصور التركي، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، خلال المؤتمر، أن عناصر التنظيم، تهرب إلى خارج التجمعات السكنية، وتقيم في الصحارى، لتتوارى عن الأنظار، والتخطيط لعملياتها، مضيفا أن إحباط الهجوم الإرهابي المخطط له في بيشة دام لأكثر من 36 ساعة وعلى مساحة تجاوزت 40 كيلومترا مربعا شرق المحافظة، وكانت ساعة الصفر الأمنية بتخطيط مسبق نتيجة ورود المعلومات الأمنية التي تفيد بتحركات لتلك العناصر.

وأشار التركي إلى أن إحباط العمل الإرهابي، كانت عملية استباقية للجهات الأمنية، خصوصا أن إحدى السيارتين تحمل مواد متفجرة كبيرة، وكان هناك عمل وشيك من خلال معطيات العملية الأمنية وسيرة الإرهابيين الدموية، وقيام المطلوبين بنقل تلك المواد ووجود أحزمة ناسفة، وكلاهما يرتدي حزاما ناسفا، ومعهما أسلحة رشاشة وذخائر، وكشف التركي عن قبض الجهات الأمنية على عدد من المشتبه فيهم، وهناك عمليات تخضع للتحقيق.

وأضاف أن السعودية حريصة على تبادل المعلومات مع أي دولة لمكافحة الإرهاب، كما أن المملكة أسهمت في إحباط عمليات وشيكة خارج البلاد، نتيجة تبادل المعلومات الأمنية، مشيدا كذلك بالتعاون المجتمعي من قبل المواطنين، عادا إياه أساس العمل الأمني الشامل.

وفي سؤال حول المواجهة الفكرية، قال اللواء التركي نحن نحمل مسؤولية مشتركة ووزارة الداخلية تعمل بشكل كبير على المعالجة والوقاية، وتفعيل برامج ومنها برنامج المناصحة، وفي ذات الوقت نتبادل المعلومات من أجل التنسيق مع الأجهزة الأخرى وليست وزارة الداخلية وحدها في محاربة الفكر، مقللا من تأثر الشباب السعودي بخطابات التطرف، معتبرا أنه ليس ببساطة أن يكون الشاب السعودي عرضة للأفكار الهدامة والتطرف «فالشباب نلمس منه الوعي العالي والتطور المعرفي».

وقال التركي إن قرابة 70 في المائة، من العمليات الأمنية والمكافحة تأتي من خلال بلاغات مجتمعية وتعاون أبناء المجتمع كافة، من خلال تقديم المساعدة لرجال أمنها بغية الحفاظ على أمن المملكة، لافتا إلى الدور الكبير الذي تلعبه الأسرة في الحماية الفكرية بالأبناء ورعايتهم، ومطالبا في ذات الوقت بالتواصل مع الأجهزة الأمنية، حال لمس أي منهج غير سوي في التفكير أو ملاحظة اختلاف وتصرفات مريبة.

وكشف أيضا عن دور كبير لعبه أولياء أمور ساهموا في كشف مخططات وخلايا عدة كانت تعمل على التغرير بالنشء لتشكيلهم أدوات ضد الاستقرار والأمن الذي تنعم فيه المملكة، وهناك أولياء أمور تواصلوا مع الأمن لمعالجة أبنائهم ومناصحتهم بعد ملاحظة التطرف والحماسة التي تلقاها الأبناء من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، التي تستغلها التنظيمات المتطرفة، مشيدا بقيام إدارات منصات التواصل الاجتماعي في حماية شبكاتها والإجراءات التي تقوم بها لحجب وكشف المستغلين لتلك الشبكات والساعين لتجنيد أفراد عبر خطابات متطرفة، وأن السعودية تقوم بدور كبير في مواجهة تلك الخطابات والمتعاطفين معها من خلال نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.

وعن عدد السعوديين المنضمين إلى «داعش» خارج السعودية وفي مناطق التوتر، قال التركي إن العدد يصل إلى قرابة الثلاثة آلاف، لكن معدل الانتماء والانضمام إليها بدأ في التباطؤ، إضافة إلى أن هناك من عاد إلى المملكة ومن سلم نفسه، ومن يقضى محكوميته وهناك من يخضع للمناصحة حاليا.

ودافع العميد بسام عطية، أحد منسوبي وزارة الداخلية، عن دور مركز الأمير محمد بن نايف للتأهيل والرعاية

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق