555555555555555

إطلاق سراح رجل أعمال سعودي بعد اختطافه 11 يومًا بمصر

الشرق الاوسط 0 تعليق 138 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت قوات الأمن المصرية إطلاق سراح رجل الأعمال السعودي حسن علي آل سند، في ساعة مبكرة من صباح أمس، بعد 11 يوما على اختطافه من قبل جماعة مسلحة على طريق سريع يربط القاهرة بمحافظة الإسماعيلية.
وفي حين لم تُعلم على الفور الطريقة التي تم بها الإفراج عنه، استبعدت مصادر مقربة من عائلته، والأمن المصري أن يكون من بينها تقديم فدية للمختطفين، ورجحت أن يكون الخاطفون أخلوا سبيله بعد تضييق الخناق عليهم من قبل الأمن.
وأعلن مدير أمن الإسماعيلية علي العزازي، إطلاق سراح آل سند (70 عامًا) على طريق سريع شرق مصر بعد خطفه قبل 11 يومًا، مشيرًا إلى أن الحادث يحمل طابعًا جنائيًا.
وأضاف أن الخاطفين أجروا اتصالا بأهل آل سند وأخبروهم بأنه موجود في منطقة جبلية على حدود محافظتي الإسماعيلية والسويس على قناة السويس شرق البلاد، معتبرًا أن «التضييق الأمني على الخاطفين خلال الفترة الماضية جعلهم يحررون رجل الأعمال». ولم يفصح العزازي عما إذا ما كان إطلاق سراح سند تم بعد دفع فدية أم لا، واكتفى بالقول: «ليس عندي معلومة دقيقة عما إذا جرى دفع فدية للخاطفين».
وأعلن السفير السعودي في القاهرة أحمد قطان الإفراج عن رجل الأعمال السعودي، وقال قطان في تغريدة: «تم صباح اليوم الإفراج عن المواطن حسن علي آل سند».
في حين ذكرت أسرة رجل الأعمال أنها عاشت فترات عصيبة خلال الأحد عشر يومًا التي قضاها في أسر خاطفيه، مشيرة إلى أنه خضع لفحوصات طبية أمس قبل أن يصل إلى بيته في القاهرة قبيل الظهر، مثمنة الدور الذي قامت به السفارة السعودية، والأمن المصري في الإفراج عنه.
وذكر علي نجل رجل الأعمال حسن آل سند، أن والده بصحة جيدة، فيما قالت شقيقته أحلام: «تلقينا اتصالا من والدي صباح اليوم (أمس) بعد ساعات قليلة من إطلاق سراحه، طمأننا فيه على صحته، وأكد لنا أنه خضع لكشوفات طبية للتأكد من سلامته من أي مشكلات صحية»، مشيرة إلى أن عائلتها لا تملك معلومات عن كيفية الإفراج عن والدها.
واختطف مسلحون مجهولون فجر 26 أبريل (نيسان) الماضي، رجل الأعمال السعودي وسائقه بعد أن تمكنوا من إيقاف سيارتهما على طريق سريع يربط القاهرة بمحافظة الإسماعيلية (110 كلم شمالي شرق)، عندما كان خارجًا من مصنع منتجات غذائية في الإسماعيلية، في طريقه

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق