http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ضبط سودانية باعت “حناء” لسيدة أدت لوفاتها في المرج

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا24- خاص

قال الناطق باسم مديرية أمن المرج النقيب أحمد ضو المسماري إن المواطن (ج.م.م) حضر إلى قسم البحث الجنائي وأبلغ شكواه ضد المدعوة (و.ا.ع) سودانية الجنسية كونها قامت ببيع حناء لأخته مما أدى لوفاتها.

وأضاف المسماري أنه تم الاستدلال والتحقيق مع المتهمة وإحالة القضية إلى النيابة العامة بتهمة مزاولة مهنة بدون ترخيص تحت رقم 174/2018.

يشار إلى أن مستشفى المرج التعليمي أعلن منذ أيام عن وفاة سيدة جراء استخدام مادة الحناء وإصابة ثلاثة أخريات ليبلغ عدد الوفيات بالحناء إلى 59 سيدة في المنطقة الشرقية حسب إحصائيات قسم الإحصاء في المستشفى.

من جانبه، أعلن مسبقا مركز الخبرة القضائية والبحوث التابع لوزارة العدل في الحكومة المؤقتة عن طريق أبحاث كيميائية أجريت في داخل وخارج البلاد، أن هناك مواد سامة في بعض المنتجات وخص بالذكر المنتجات الكيميائية التجارية.

وتعتبر الأبحاث المعتمدة من المركز هي نتاج لجنة علمية مؤلفة من عدد من الأطباء والخبراء، بإعداد تقارير بناء على دراسات معينة لتحديد نوع الحنّاء التي تحتوي على مواد كيميائية سامة أودت بحياة الفتيات والنساء اللواتي يستخدمنها وقد شكلت اللجنة بقرار رقم (42) لسنة 2016 بقرار من المستشار القضائي الدكتور عمر الحجازى وبرئاسة الدكتورة مرعية المهدوي.

وأوضحت الدراسات المعملية إن وجود مادة “بي بي دي” في بعض أنواع مساحيق الحنّاء التي تباع في الأسواق الليبية، بنسبة تزيد عن 20 في المائة، ويفترض بحسب المعايير العالمية، ألا تزيد نسبتها عن 6 في المائة، ليس في الحنّاء فقط، بل في مختلف أنواع الصبغات التجميلية هي سبب الرئيسي لوفاة معظم النساء .

وقالت رئيسة اللجنة الدكتور مرعية المهدوي: إنه بالإضافة للحناء الكيميائية فإن محلات العطارة والنساء المتخصصات في تجارة الحناء قد يمزجون مع الحنّاء مواد أخرى تباع في محال العطارة، مثل جاوي الحنة وسائل السراتية”، وبذلك تصبح أكثر خطورة، خصوصاً أن محال التزيين النسائية قد تستخدم الحبر الذي عادة ما يستخدم في الطباعة لغرض الكسب المالي .

ويقول الناطق الإعلامي لمركز الخبرة القضائية والبحوث أشرف الفاخرى: إن المركز قد خاطب الجهات المختصة بسحب المنتجات غير الصالحة للاستهلاك والتي أصبحت مادة سمية قاتلة من المحال التجارية ومنع دخولها للأراضي الليبية، في إشارة إلى أن المنتجات لا تزال في الاسواق وكما إن هناك بعض الشركات بمسميات أخرى، مؤكداً أن أبحاث مستمرة تجرى داخل المعامل للتأكد من صحة هذه المنتجات الحديثة . .

وفي إحدى التقارير الإخبارية صرح أحد الأطباء رفض الكشف عن اسمه أن مستشفيات الزاوية ومصراتة والسبيعة، وطرابلس وهي كبرى مستشفيات غرب ليبيا تستقبل حالات التسمم من جراء استعمال الحناء دون تدوين هذه الحالات .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com