فيسبوك اخبار ليبيا

معتقدات خاطئة حول عدم إنجاب الأطفال

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



معظم الناس قد عرفوا أشخاصاً اتخذوا قرارات بعدم إنجاب الأطفال. لكن عادة ما يشعر المجتمع بالارتياب حيال هؤلاء، الذين يشعرون بأن عليهم تبرير هذا الخيار طوال الوقت. في هذا السياق، يورد موقع "برايت سايد" بعض المعتقدات الخاطئة حيال هذه المسألة، وهي:

1 - الأشخاص الذين لا يريدون إنجاب الأطفال يرغبون في إنهاء البشرية
عدد سكان الأرض يتجاوز 7.5 مليار شخص. نعم، عاماً بعد عام، تزداد نسبة الأشخاص الذين يرفضون إنجاب الأطفال، إلا أنهم لا يشكلون نسبة متقدّمة، علماً أنّ 90 في المائة من الناس على هذا الكوكب يصبحون آباء وأمهات.

2 - يمكن للرجل قضاء حياته من دون أطفال على عكس المرأة
ما زال هناك الكثير من القوالب النمطيّة حول النساء. ويعتقد كثيرون أنّه سواء أرادت المرأة إنجاب الأطفال أم لا، يجب أن يكون لديها طفل واحد على الأقل. وفي وقت يمكن للرجل تكريس حياته لمهنته أو عمله الأكاديمي أو السياسي، فإن النساء اللواتي لا ينجبن أطفالاً لا يُنظر إليهن على أنهن ناجحات في المجتمع الحديث. لكن الولادة ليست مسؤولية تمنحها الطبيعة للمرأة، بل هي فرصة فقط. وكل امرأة لها الحق في اتخاذ القرار الذي تشعر أنه الأفضل بالنسبة لها.

3 - في الماضي، لم يكن هناك نساء أو عائلات من دون أطفال
خيار عدم إنجاب الأطفال بدأ في القرن العشرين. لكنّ من الخطأ الاعتقاد بأن الناس في الماضي كانوا متلهفين للغاية لإنجاب الأطفال. لم يكن لدى معظم الرجال والنساء خيار آخر بسبب عدم وجود وسائل منع الحمل، إضافة إلى القواعد الدينية والاجتماعية الصارمة. ما أراده الناس لم يكن مهماً حقاً.
في المقابل، تُظهر حوادث قتل الأطفال بعد إنجابهم، أو إنهاء الحمل، أو الاستعانة بجليسات الأطفال، أن بعض النساء لم يكنّ لينجبن الأطفال في حال منحن هذا الخيار.


اقــرأ أيضاً

4 - عدم الإنجاب خيار نهائي
يمكن أن يتغيّر الناس لأن هناك عوامل خارجية كثيرة، وقد يغيّرون آراءهم كلّما تقدموا في السن وباتوا أكثر خبرة. بالطبع، يتخذ بعض الناس قراراً نهائياً ولا رجعة فيه. لكن ليس بالضرورة أن يلتزم الجميع بهذا القرار. تختلف اهتمامات الناس خلال حياتهم، ووجهات نظرهم السياسية والدينية وغيرها. لذلك، لديهم الحق في إعادة النظر في مواقفهم حيال إنجاب الأطفال.

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com