فيسبوك اخبار ليبيا

مواجهات بسبب تواصل احتجاز بحارة تونسيين في ليبيا

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



تطورت احتجاجات أهالي مدينة ملولش، شرق تونس، المطالبين بإطلاق سراح  الأربعة من أبناء الجهة المحتجزين في ليبيا، يوم الخميس، إلى مواجهات مع قوات الدرك بعد إغلاق الطريق وحجز حافلات للنقل العمومي.

وعمدت وحدات الحرس الوطني بالجهة إلى  باستعمال الغاز المسيل للدموع لإبعاد المتظاهرين، وكذلك عبر إطلاق الرصاص المطاطي في الهواء لتفرقة المحتجين واستعادة الحافلتين التابعتين لشركة النقل بالساحل والسيارتين الإداريتين التي احتجزها محتجون من منطقة أولاد جاب الله من معتمدية ملولش التابعة لمحافظة المهدية الساحلية.

وقامت الوحدات الأمنية بحسب شهادة الأهالي بإيقاف عدد من المحتجين خلال هذه العملية، للتحقيق معهم بعد تطور المواجهات.

ويستمر احتجاج أهالي ملولش منذ بداية الشهر الماضي وبعد أن طال بهم الأمد وأوصدت الأبواب أمامهم عمدوا إلى الاحتجاج وقطع الطريق للفت انتباه السلطات التونسية إلى قضية أبناءهم، على حد توصيفهم.

وطالب الأهالي الدبلوماسية التونسية بالتحرك بشكل جدي وأكثر نجاعة لإنقاذ أبنائهم، محملين الدولة مسؤولية ما قد بحدث للبحارة المحتجزين.

اقــرأ أيضاً

من جانبه أكد مصطفى عبد الكبير المختص في الشأن الليبي ورئيس المرصد الوطني لحقوق الإنسان في تصريح ل"العربي الجديد" أن التهمة الموجهة للبحارة التونسيين الموقوفين تتمثل في الاجتياز البحري والصيد خلسة في المياه الإقليمية الليبية، مشيرا إلى أن البحارة الأربعة موجودون تحديدا في وحدة الايقاف بمدينة الزاوية منذ أكثر ما يقارب الشهرين.

ولفت عبد الكبير إلى أنه تم تأجيل محاكمة البحارة أكثر من مرة، مؤكدا المساعي للإفراج عنهم وإعادتهم إلى تونس سالمين.

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com