555555555555555

إيران تحكم بالإعدام على مدير موقع "آمد نيوز" روح الله زم

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلامحسين إسماعيلي، اليوم الثلاثاء، إصدار حكم بالإعدام والسجن بحق مدير موقع وقناة "آمد نيوز" على "تلغرام"، روح الله زم.
وأضاف إسماعيلي، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، وفقاً لما أورده التلفزيون الإيراني، أن الأحكام الصادرة ضد زم "غير نهائية وقابلة للاستئناف في المحكمة العليا"، مشيراً إلى أن هذه المحكمة هي التي ستقرر بشأن مصير هذه الأحكام.
وقال المتحدث الإيراني إن "13 تهمة من الاتهامات الموجهة لزم كانت من مصاديق الإفساد في الأرض"، وهي تهم تصل عقوبتها إلى حد الإعدام، مشيراً إلى أنه "صدر بحقه أيضا حكم بالسجن في بقية التهم".
وكانت السلطة القضائية الإيرانية، خلال الشهور الماضية، قد أقامت عدة جلسات لمحاكمة مدير موقع "آمد نيوز" المعتقل منذ الرابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد استدراجه من الخارج إلى داخل إيران من قبل جهاز استخبارات "الحرس الثوري"، في عملية وصفها حينها بأنها "معقدة واحترافية".
وتضمنت لائحة الاتهام الموجهة ضد زم 17 تهمة، أبرزها "الإفساد في الأرض"، والتجسس لصالح أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والفرنسية بواسطة جهاز مخابرات لإحدى دول المنطقة، من دون الكشف عن اسمها، والتعاون مع أميركا ضد إيران، والتحريض على الحرب الداخلية والأمن الداخلي، والمشاركة في الأنشطة الإعلامية ضد نظام الجمهورية الإسلامية، وتحريض القوات المسلحة على العصيان وإهانة "المقدسات الإسلامية"، وإهانة مؤسس الثورة الإسلامية، روح الله الخميني.
اقــرأ أيضاً
ولد زم عام 1973 في طهران وهو متزوج وله ولدان. ووالده رجل الدين محمد علي زم الذي شغل مناصب حكومية عدة في إيران. هذا الاعتقال ليس الأول لزم، إذ سبق أن أوقف في التظاهرات التي شهدتها إيران عام 2009، احتجاجاً على نتائج الانتخابات الرئاسية. وبعد الإفراج عنه غادر البلاد واستقرّ في الخارج وأسس موقع "آمد نيوز"، وقناة تحمل الاسم نفسه على "تلغرام"، دأبت، على مدى السنوات الماضية، على نشر أخبار وتقارير مناهضة لنظام الحكم في إيران، وكان ينشر من خلاله أخباراً وتقارير، يزعم أنها من "مصادر حكومية خاصة".
وفي عام 2017، اعتقلت السلطة القضائية الإيرانية أفراداً، منهم صحافيون، بتهمة العمل لصالح شبكة "آمد نيوز".
لكن خلال الاحتجاجات الاقتصادية التي شهدتها إيران، في يناير/كانون الثاني 2018، أصبحت قناة "آمد نيوز" أكثر شهرة وإثارة، إذ وصل عدد أعضائها إلى أكثر من مليون شخص، فلعبت دوراً بارزاً في تشجيع الناس على التظاهر؛ الأمر الذي دفع إدارة تطبيق "تلغرام" إلى إغلاق القناة بعد شكوى رفعتها إيران لدى إدارة المنصة، اتهمت فيها الشبكة بنشر "دعايات إرهابية".
لكن القناة عادت إلى الظهور مرة أخرى على التطبيق نفسه باسم "صداي آمد نيوز". وفي 29 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الشرطة الإيرانية أنّها تسعى إلى استرجاع روح الله زم من خلال الشرطة الدولية "إنتربول".​

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق