555555555555555

بغداد تحت الطوارئ بعد اقتحام أنصار الصدر البرلمان.. وفرار النواب والعبادي

الشرق الاوسط 0 تعليق 410 ارسل لصديق نسخة للطباعة
عاشت العاصمة العراقية أمس، يوما من الفوضى العارمة، حينما اقتحم الآلاف من المحتجين المؤيدين لمقتدى الصدر، المنطقة الخضراء، الشديدة التحصين، ودخلوا مبنى البرلمان بعد فشل النواب في التصويت على تشكيلة لحكومة تكنوقراط قدمها رئيس الوزراء حيدر العبادي، استجابة لمطالب الإصلاح ومحاربة الفساد التي طالب بها مؤيدو التيار الصدري منذ أشهر.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، حالة «الطوارئ» في العاصمة، وقامت بإغلاق الأبواب والمداخل الرئيسية للمدينة، كما تم تشديد الإجراءات الأمنية في محيط البنك المركزي، والمصارف الكبرى وخاصة الرشيد والرافدين، واضطر رئيس الحكومة حيدر العبادي إلى مغادرة مكتبه في المنطقة الخضراء إلى مكان آمن خارجها. وتمكن المتظاهرون الغاضبون من تسلق الكتل الإسمنتية في المنطقة حيث الكثير من المقار الرسمية قبل أن يدخلوا مبنى البرلمان، حيث عمد بعضهم إلى تخريب قسم من محتويات المبنى والمكاتب في حين طالبهم آخرون بالتحرك في شكل سلمي وحاولوا الحد من الأضرار. وبقيت قوات الأمن في مواقعها ولم تحاول منع المتظاهرين من دخول المبنى. ووضع المتظاهرون سياجا شائكا على طريق يؤدي إلى أحد مخارج المنطقة الخضراء ومنعوا بعض النواب من الخروج. وتم استهداف سيارات عدة أصيبت بأضرار.

وتضم المنطقة الخضراء في وسط بغداد مقر البرلمان والقصر الرئاسي ومكاتب رئيس الوزراء إضافة إلى سفارات عدة بينها الأميركية والبريطانية. وبدأت المظاهرة صباحا خارج المنطقة الخضراء، لكن المشاركين اقتحموا المنطقة بعدما فشل النواب مجددا في الموافقة على تشكيلة حكومية من التكنوقراط عرضها رئيس الوزراء حيدر العبادي. وبدأ التحرك بعد دقائق من مؤتمر صحافي عقده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف، منددا بالمأزق السياسي الذي تشهده البلاد لكن من دون أن يأمر المشاركين في المظاهرات وبينهم عدد كبير من أنصاره بدخول المنطقة الخضراء.

وأعلن أنصار الصدر الاعتصام داخل البرلمان وفي محيطه حتى تلبى مطالبهم بإنهاء المحاصصة الطائفية بالحكومة، وإقرار الإصلاحات التي أعلنها العبادي منذ أشهر. وكان الصدر أعلن في وقت سابق أمس، تجميد الأعمال السياسية لتياره في الحكومة العراقية وفي البرلمان. وقال في مؤتمر صحافي بمدينة النجف، إنه «لن يقبل أي منصب حكومي في ظل المحاصصة واستمرار الفساد في العراق». وأضاف أن «الانتفاضة الشعبية» التي دعا إليها «لن تريد انتقاما من أحد ولا تريد كرسيا لأحد»، وأضاف: «إن الانتفاضة ستبقى سلمية حتى النهاية».

وذكر شهود عيان أن عددا من النواب الذين كانوا في داخل البرلمان فروا إلى خارج المنطقة الخضراء، على حد قول برلمانية عراقية كانت موجودة هناك، مشيرة إلى أن «الاقتحام كان مباغتا ولم نصدق بأن يقوم أنصار الصدر بتنفيذ تهديداتهم، بل لم نتصور أن تسمح حمايات المنطقة الخضراء ومجلس النواب بدخول هذه المجاميع مثل السيل الجارف». وأضافت النائبة التي لم توافق على نشر اسمها لـ«الشرق الأوسط» أمس «هربنا قبل أن يصل المتظاهرون إلينا، وقد شاهدت بعض النواب يفرون إلى الحدائق المجاورة ويلاحقهم العشرات من المتظاهرين الذين تمكنوا من الإمساك بالنائب عمار طعمة رئيس كتلة حزب الفضيلة في البرلمان وقد انهالوا عليه بالضرب والإهانة». وقالت: إن «هناك بعض النواب استطاعوا الوصول إلى سياراتهم بمساعدة حماياتهم، وأنا منهم، حيث انهال عدد من المتظاهرين بالضرب بالعصي على السيارات ورشقوها بالحجارة».

وأضافت البرلمانية العراقية أن «غالبية البرلمانيين تمكنوا من الهروب وغادروا المنطقة الخضراء مع عوائلهم»، موضحة أن «هناك من غادر المنطقة الخضراء عن طريق بوابة الحارثية، والقسم الآخر عبر الجسر المعلق قبل أن تصله مجاميع المتظاهرين ويجتازوا بواباته من جهة الكرادة، وهناك من اضطر لعبور نهر دجلة بواسطة الزوارق إلى جانب الرصافة».

وقالت: «أعرف بعض النواب قد تركوا المنطقة الخضراء مباشرة إلى مطار بغداد الدولي للسفر إما لأربيل أو السليمانية أو إلى خارج العراق، وهناك من التجأوا إلى بيوت أقاربهم وأصدقائهم خارج المنطقة الخضراء، بينما أنا أغلقت باب بيتي وحماياتي يقفون خارج المنزل رغم أنه لم تسجل أي حالات اعتداء على البيوت، سواء بيوت البرلمانيين أو المسؤولين في المنطقة الخضراء التي لم تعد آمنة أو محصنة».

وقال مسؤول أمني آخر بأن كل مداخل بغداد أغلقت «كإجراء احترازي للحفاظ على أمن العاصمة». وقال متحدث باسم الأمم المتحدة وأربعة دبلوماسيين غربيين يقيمون بالمنطقة الخضراء بأن المجمعات التي يتواجدون فيها أوصدت لكنهم نفوا تقارير عن إجلاء الموظفين.

وقالت النائبة «العراقيون حققوا ما كانوا يعتبرونه حلما بدخولهم للمنطقة الخضراء التي يعتقدونها وكأنها كوكب آخر، واحتلوا مبنى البرلمان الذي كانوا يراقبون فيه ومن خلال شاشات التلفاز معارك النواب وتراشق قناني الماء فيما بينهم، بينما جلس بعض الشباب المتظاهرين على مقاعد النواب والتقطوا (سيلفي) وهم يبتسمون». وباستثناء بيان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لم يصدر أي رد فعل من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، في الوقت الذي ظهر فيه حاكم الزاملي، مسؤول اللجنة الأمنية في البرلمان والنائب عن التيار الصدري مبتسما بين جماهير تيارهم في المنطقة الخضراء، كما لم يصدر أي بيان أو إيضاح من مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أو من رؤساء الكتل والأحزاب السياسية.

وقال معصوم في بيانه «اقتحم متظاهرون اليوم (أمس) مبنى مجلس النواب وهددوا باقتحام مبان رسمية وغير رسمية أخرى في المنطقة الخضراء ببغداد»، مضيفا: «إننا نهيب بكافة أبناء شعبنا لا سيما المتظاهرين منهم إلى تغليب الهدوء والالتزام بالقانون وضبط النفس وعدم المساس بأي من أعضاء مجلس النواب والموظفين والممتلكات العامة والخاصة وإلى إخلاء المبنى، كما ندعو رئيسي مجلسي الوزراء والنواب وقادة الكتل البرلمانية إلى إجراء التعديل الوزاري المنشود وتنفيذ الإصلاحات السياسية والإدارية ومكافحة الفساد ونعتبر أن دفن نظام المحاصصة الحزبية والفئوية مهمة لم تعد تقبل التأجيل مطلقا». وأضاف معصوم في بيانه «كما نؤكد أن لزوم الانتصار في المعركة ضد الإرهاب يقتضي وضع حماية استقرار العراق ومصالحه العليا ومكانته وهيبته في المجتمع الدولي فوق أي مصالح أخرى داعين الجميع إلى الالتزام بمبادئ الحوار الديمقراطي وصون الحياة الدستورية وحفظ الأمن والنظام فيما نطالب القوى السياسية بمضاعفة الجهود العاجلة والجدية لحل المشاكل بما يلبي مطالب الشعب وتحقيق مصالحه وتحسين حياته المعيشية، والتحلي بالشعور العالي بالمسؤولية الوطنية ووضع مصالح العراقيين كافة فوق أي مصالح أخرى». وعرضت إحدى المحطات التلفزيونية المحلية لقطات قصيرة لرئيس الوزراء وهو يتمشى في الباحة الخارجية لمقر رئاسة الوزراء غير البعيد عن بناية مجلس النواب وبرفقة عناصر من حمايته وهم يشهرون أسلحتهم الأوتوماتيكية، وقال مراسل المحطة بأنه تمكن من الحديث مع العبادي الذي أخبره بأنه (العبادي) من أمر بفتح أبواب المنطقة الخضراء أمام المتظاهرين. إلا أن مكتب رئيس الوزراء نفى أن يكون العبادي قد أمر لفتح بوابات المنطقة الخضراء أو أنه قال ذلك للمراسل. وفيما انطلقت أنباء غير مؤكدة عن لجوء عدد من البرلمانيين إلى السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، وأن رئيس مجلس النواب بينهم، أو أنه غادر المنطقة الخضراء فإن جميع النواب تقريبا أغلقوا أجهزة الهواتف الجوالة أو لا يردون على الاتصالات.

وفور اجتياح المنطقة الخضراء من قبل المتظاهرين أعلنت قيادة عمليات بغداد حالة الطوارئ القصوى وأغلقت منافذ بغداد إذ لا يسمح بدخول العاصمة، ولكن سيسمح بالخروج منها فقط، ونفت مصادر أمنية إغلاق طريق مطار بغداد الدولي وأن حركة الطيران طبيعية. ويخشى المراقبون أن تمتد حالة الطوارئ حيث سيرافقها في حالة تمديدها حل البرلمان وتعطيل الدستور. يذكر أن مبنى مجلس النواب كان قد بني باعتباره (قصر المؤتمرات) في بداية الثمانينات لاستضافة أعمال مؤتمر عدم الانحياز الذي تم نقله إلى نيودلهي بسبب الحرب العراقية الإيرانية، وقد عقد فيه مؤتمر القمة العربية عام 1990.

وفي هذا السياق، قتل 23 شخصا على الأقل وأصيب 38 آخرون بتفجير سيارة مفخخة استهدف

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق