555555555555555

"خان الفنون": شهادات بصرية للشعر

العربى الجديد 0 تعليق 73 ارسل لصديق نسخة للطباعة

"يقدّم الفنانون المشاركون في ورشة التشكيل لوحاتهم لنُهديها بدورنا إلى مموّلي المهرجان من أجل عرضها للجمهور في مؤسساتهم"، تقول الشاعرة جمانة مصطفى مسؤولة مهرجان "خان الفنون" للتأكيد على استقلاليته أمام المموّل.

تشهد الدورة الثانية للمهرجان، الذي يفتتح في 19 أيار/ مايو الجاري ويتواصل حتى 25 من الشهر نفسه في عمّان، اختلافاً عن سابقتها، حيث تنتج الورشة الأدبية قصصاً مترجمةً من سبع لغات أوروبية إلى العربية، ويصار إلى نشرها ورقياً في كتاب لتوزيعها على المكتبات في عدد من الجامعات والمدارس، إضافة إلى النشر الإلكتروني. كما ستُوثّق شهادات مصوّرة للشعراء المشاركين لعرضها على الإنترنت، ليضاف إلى الشهادات المسجلّة في الدورة الأولى.

تشير مصطفى إلى تأهيل "مسرح الأدويون"، الذي سيحتضن حفل الافتتاح والأمسيات الشعرية، لذوي الإعاقة من خلال تخصيص ممرات خاصة، وتقديم مساعدة لهم من قبل مجموعة من طلّاب الطب المتطوّعين، وتوفير ترجمة إلى لغة الصم، موضّحة أن هذ التوجّه يتوافق مع شعار المهرجان "الفن في مواجهة التجهيل"، الذي يتقصّد نشر الفنون لكل فئات المجتمع مجانياً، ومراكمة هذا الفعل وتطويره.

يفتتح "خان الفنون" في الثامنة والنصف من مساء الخميس المقبل بفقرة لـ "ثلاثي سامت بيبرس للموسيقى الصوفية" من تركيا، وأخرى لـ "فرقة الزمن الجميل" من فلسطين، بالإضافة إلى كلمة المهرجان التي تقدمها الشاعرة جمانة مصطفى.

تقدّم فرقة "الزمن الجميل" عرضاً ثانياً في "رواق الأردن" في مدينة السلط مساء الجمعة المقبل، وسيقدّم "ثلاثي سامت بيبرس" عرضه الثاني في "المنتزه الأثري" في مدينة مادبا مساء السبت. الأمسيات الشعرية ستتوزّع على ثلاث ليال، حيث يشارك تسعة شعراء هم: عباس بيضون من لبنان، وجريس سماوي وطاهر رياض ومحمد العمري من الأردن، وسمر عبد الجابر وخالد درويش من فلسطين، وعادل محمود من سوريا، ودنيا ميخائيل من العراق، وقاسم حداد من البحرين.

يشارك في ورشة "الترجمة الأدبية" سبعة مترجمين هم: وليد سويركي عن الفرنسية، ثائر ديب وتحسين الخطيب عن الإنجليزية، وباسم الزعبي عن الروسية، وعلي عبيدات عن الفارسية، وإبراهيم أبو هشهش عن الألمانية، وصالح علماني عن الإسبانية.

أما "الورشة التشكيلية" التي ستقام في "فندق الملك غازي" فتضمّ ستة فنانين هم: فاروق لمبز من الأردن، وعمران يونس من سورية، وبشير آمال من المغرب، وآني كوركجيان من لبنان، ومنذر جوابرة من فلسطين، ومحمود جاه الله أحمد من السودان، وتتواصل فعاليات الورشتين طيلة أيام المهرجان ليعلن عن نتاجهما في يوم الختام.

يذكر أن الدورة الأولى من مهرجان "خان الفنون" انطلقت عام 2016، لينتظم مرة كل عامين، في مزج بين فعاليات الشعر والتشكيل والموسيقى والترجمة.

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق