555555555555555

ليبيا بين حسابات الشرق والغرب

ليبيا 218 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أمل عبد العزيز الهزاني

بكل شفافية، أوفد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وزير ماليته محافظ البنك المركزي، صهره براءت ألبيرق إلى طرابلس مرافقاً لمدير المخابرات ووزير الخارجية. في ظروف كالتي تمر بها ليبيا من تصاعد للعنف المسلح، لا يوجد مكان لوزير مالية، لكن إردوغان لم يأبه لا بالعرب ولا بالمجتمع الدولي وأرسل مسؤول الجباية إلى فائز السراج رئيس الحكومة المنتهية صلاحيتها. تركيا تريد النفط الليبي، هذه خلاصة أولى لكل المجهود الذي تبذله تركيا لتحويل ليبيا إلى سوريا أخرى.
الخلاصة الثانية تكمن في نزعة السيطرة التي تعتمر صدر إردوغان وهي تبدو جليّة، والتاريخ مليء بشخصيات تشعر أنها الأعظم والأقوى فيفوتها مراجعة حسابات مهمة.

من أهم الحسابات أن الحرب السورية المستعرة منذ تسعة أعوام استنزفت كثيراً من قوى أطرافها؛ النظام السوري، والميليشيات الداخلية «داعش» و«جبهة النصرة»، وحتى الروس. سوريا استهلكت المجهود الحربي لكل الأطراف، بسبب طول مدة الاحتراب والإنفاق الهائل عليها، ومن الصعب أن تتكرر الحالة السورية في ليبيا.

ونذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين صرّح قبل عام بأن «روسيا ليست فرقة إطفاء ونحن غير قادرين على إنقاذ كل شيء»؛ قالها في معرض الحديث عن أصدقائه الإيرانيين بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي. لكن التدخل الروسي في ليبيا له جذور تاريخية. العلاقة الروسية – الليبية قديمة، وعلاقة بوتين بالديكتاتور معمر القذافي كانت متينة، وقبل اغتياله في 2011 كان القذافي قد أباح الموانئ الليبية في طبرق ودرنة للروس، وكانت روسيا الحليف الأكبر له، وربما لو كان حياً لتردد بوتين كثيراً قبل التدخل في سوريا الفقيرة بالموارد النفطية. الروس في ليبيا اليوم من خلال شركة فاغنر العسكرية التابعة لبوتين، تؤمّن مقاتلات منذ يناير (كانون الثاني) هذا العام، وهذا ما حمل الأميركيين على استخدام شراهة إردوغان للتوسع، وميله لجماعة «الإخوان المسلمين» في ليبيا، لأن يتدخل بما يملك من إمكانات لخلق توازن أمام الدعم الروسي للمشير خليفة حفتر، خشية من وجود دائم للروس في المنطقة.

عدد سكان ليبيا منخفض (سبعة ملايين نسمة)، ومساحتها شاسعة (1.8 مليون كلم مربع)، لذلك يفتقر الجيش وحتى حكومة السراج إلى مسلحين، ويحاول الطرفان تحقيق التوازن العددي من خلال الاستعانة بقوى خارجية.
بشكل عام هذا هو الوضع في ليبيا اليوم، فمن القوة الغالبة في ساحة التسابق الليبية؟

في رأيي أن لا أحد يريد حرب مواجهة حقيقية بين الطرفين الليبيين، لا الغرب ولا الروس. أما تركيا التي تستعرض قوتها في شمال العراق وشمال سوريا وغرب ليبيا، فهي في الحقيقة لم تخض حرب مواجهة حتى ضمن تدخلاتها المتطفلة في سوريا. تركيا دخلت عفرين شمال سوريا من دون مواجهات فعلية، بدليل أن ضحاياها معظمهم من المدنيين الأكراد، لا تنظيم «داعش»، الذي يعدّ حليفها، ولا جيش النظام السوري الذي لا تتجرأ على مواجهته خشية من الروس. وتستخدم لذلك مرتزقة سوريين، وكذلك تفعل في ليبيا، تضرب بطائرات الدرونز وتقاتل على الأرض بمرتزقة سوريين، وفي شمال العراق تضرب بالمدفعيات أو المقاتلات الجوية ثم تعود أدراجها… فعلياً لم يخض الجيش التركي معركة حقيقية على الأرض. فهل تفعلها تركيا في ليبيا؟

الأرجح أن الموقف المصري الحازم الذي أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي سيغير كثيراً في المعادلة، بعد تلويحه بالتدخل العسكري، ما يحتم مواجهة مصرية – تركية عسكرية لا تريدها أنقرة، لأن القاهرة لن تتدخل لإقامة قواعد عسكرية ولا لنهب النفط الليبي بل دفاعاً عن نفسها. كما أن الموقف العربي الذي بدأ يشكل لغة رفض للوجود التركي على الأراضي العربية سينعكس كثيراً على الموقف الغربي، وربما الموقف الفرنسي مثال واضح على أن أوروبا لن تقبل بوجود تركي مقابل شواطئها. حتى الولايات المتحدة كسرت صمتها وبدأت تتحدث عن حل سياسي ووقف فوري للنزاع المسلح.
بالعودة إلى تركيا التي تعاني من ضائقة اقتصادية منذ 2018 إثر قضية توقيف القس الأميركي وضغط الرئيس ترمب على أنقرة اقتصادياً للإفراج عنه، فإن تأثير ضرب الليرة التركية لم يبرأ منذ ذلك الحين، بل إنها واصلت التراجع الحاد حتى وصلت اليوم إلى 6.8 مقابل الدولار.

وإضافة لأوجاع الليرة التركية، فإن الإنفاق العسكري خارج حدودها كان له تأثير بالغ على الحالة المعيشية للأتراك، هذا ما جعلها تؤسس قاعدة عسكرية لها في قطر، لتكون الدوحة رافداً مالياً مهماً لتسديد الفواتير الباهظة لمغامرات إردوغان. لكن في الحقيقة، ورغم أن قطر بدأت لأول مرة بإجراءات تقشفية داخلية خاصة مع أزمة جائحة «كورونا»، فهي لم تعد مصدراً كافياً من الناحية الاقتصادية، مع أهميتها السياسية كون الأتراك يستخدمون الورقة القطرية ضد السعودية والإمارات ومصر. تركيا تريد مدينة سرت الليبية وتسعى جاهدة للاستيلاء عليها ليكون النفط الليبي مورداً دائماً لها. من دون غاز قطر ونفط ليبيا لن تستطيع تركيا أن تصمد لا داخلياً ولا خارجياً.

المفارقة أن إردوغان يحتقر فكر «الإخوان المسلمين»، ونصحهم يوم تولوا حكم مصر في تلك السنة اليتيمة بأن يحذوا حذوه بتبني النظام العلماني، لكنه في الوقت نفسه يستخدمهم مطية لتحقيق أحلامه التوسعية؛ يتظاهر لهم أنه الملاذ الآمن، يستقبلهم في تركيا ويسمح لهم بفتح قنوات فضائية للتحريض ضد أي معارض للجماعة، وهو في قرارة نفسه سعيد بأن هذه العقيدة التي يزدريها هي من تدغدغ عواطفه باسم خليفة المؤمنين العثماني، وتدفع فواتير مغامراته.
وللموضوع الليبي عودة بمقال لاحق…

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق