555555555555555

توقيع ترمب معفى من الرسوم والضرائب

ليبيا 218 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

داود الفرحان

يتفق خبراء خطوط الكتابة على أن الخط يكشف شخصية الكاتب وميوله وأسراره، ولذلك فإن المحللين النفسانيين والباحثين عن الأدلة الجنائية يعتمدون كثيراً على تحليل الخطوط لمعرفة شخصية صاحبها أو أصحابها.

وقبل أن تأخذ الأمر ببساطة، وتمر مرور الكرام، اسمع هذا الكلام: إذا كانت سطور كتاباتك تميل إلى الانحدار نحو اليمين فأنت إنسان غير مستقيم! وإذا مالت نحو اليسار فأنت انتهازي! وإذا انسابت مستقيمة فأنت تضمر نية سيئة!

ولو تعودت رسم ذيولٍ في نهاية الكلمات، وفضلت الأشكال الدائرية في كتابة اللام والنون، فأنت شخص ملتوٍ غير جدير بالثقة. وإذا كان خطك جيداً، وتضبط أحرف الصاد والضاد والطاء والظاء، فأنت تحب المظاهر. أما إذا وقفتَ كثيراً عند الحاء والخاء والجيم والميم، فأنت متردد تحب التآمر والمكائد! لكن المسألة لا تتوقف عند هذه الخطوط والحروف.

منذ تولى الرئيس الأميركي دونالد ترمب دفة الرئاسة في الولايات المتحدة، في 20 يناير (كانون الثاني) 2017، أحاط نفسه بحزمة سلوكية مختلفة عن أي رئيس سابق من الرؤساء الأربعة والأربعين الذين قادوا الإدارة الأميركية، بدءاً من جورج واشنطن في عام 1789.

وبعيداً عن السلوكيات العائلية والإنسانية، فإن ترمب حريص على ألا يسمح لأحد أن يقرأ أفكاره، أو يتوقع ردود فعله، أو يخمن خطواته اللاحقة.

وهذه الصفة التي لازمته في البيت الأبيض اكتسبها من مهاراته في إدارة أعماله قبل الرئاسة، سواء في مجال ثروته أو مشاريعه أو رهاناته المالية والرياضية، وحتى الترفيهية.

انظروا إلى تصرف ترمب في القضايا الخطيرة، وتمعنوا في الميول الاستعراضية التي ينفرد فيها عن أي رئيس سابق لبلاده. وهو يلجأ إلى ما تعلمه في رهانات المصارعة التي قد تصل إلى الموت على الحلبة. فهو يحرص على مسكة الإخضاع، أو الضربة القاضية التي تعتمد على فنون القتال ورياضات قتالية أخرى كالملاكمة والجودو والسومو والكاراتيه. ترمب يعرف ما لا يعرفه الرأي العام في هذا المجال، كضربة المرفق الخلفية، وضربة التصفيق المزدوجة، وضربات التحطيم بالمرفق، وسحق الوجه، وإيذاء ساعد اليد، والسقوط الحر، وضربات الرأس والركبة، والركلات واللكمات والصفعات، وما يُعرف بـ«مقبض الفأس المزدوج». لم أحضر سابقاً أي نزال مصارعة أو ملاكمة، لكني قرأتُ عن هذه المصطلحات، وشاهدتُ أكثر من مقطع فيديو فقد فيه ترمب صوابه وهو يمسك خارج الحلبة برأس أحد المصارعين بعد أن تلقى إهانة شخصية منه، ويحلق له شعر رأسه كاملاً!
لندع الماضي للماضي. ترمب هو الرئيس الأميركي الأول الذي يحرص على أن يرى العالم جلوسه للتوقيع على قرارات خطيرة، ثم يعرض أمام الكاميرات توقيعه الذي لا يشبهه أي توقيع آخر لرئيس دولة أو بنك أو شركة… أو حتى عريس! وهذا التوقيع شاهدناه على قرار ترمب بانسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع النظام الإيراني، وقراره بإيقاف الهجرة الأجنبية إلى بلاده، وبناء جدار المكسيك، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وصفقة القرن سيئة الصيت لمحو فلسطين من خريطة العالم. لكننا لم نشاهده في أمر قتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، وما تبع ذلك من قتل قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، لسرية القرارين، والحاجة إلى المباغتة في العمليتين.

وقرأنا قبل أيام عن توقيع سري لترمب في عام 2018 لتفويض وكالة المخابرات المركزية الأميركية بتصعيد هجماتها السيبرانية ضد إيران وأهداف أخرى. وبهذا، ستتمكن الوكالة من تنفيذ كل أنواع العمليات الإلكترونية السرية من دون الحصول على موافقة البيت الأبيض. ورغم أن الصحف التي نشرت هذا القرار تعمدت أن تنشره في صفحات داخلية، وسط كم من الأخبار الروتينية، فإن مسؤولاً أميركياً سابقاً قال إن هذا التوقيع السري «نقل المعركة بشكل كبير إلى حفنة من الدول، ستشمل روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية، ودولاً أخرى». وقد نفذت الوكالة فعلاً ما لا يقل عن 12 عملية، بينها عمليات اختراق وإغراق سرية تستهدف كلاً من إيران وروسيا. وشملت الأهداف توجيه ضربات سيبرانية إلى مواقع ومخازن وتحركات لميليشيات عراقية موالية للنظام الإيراني. ويمكن قراءة ما شهدته مدن إيرانية مختلفة قبل أيام في إطار هذا القرار، رغم أن طهران تعمدت أن تضفي سرية مطلقة على ما حدث من دمار في هذا المصنع أو ذلك الميناء.

نحن لم نشاهد حتى اليوم تواقيع أدولف هتلر ولا تشرشل ولا ستالين ولا ديغول ولا بوتين ولا ماكرون. لكن تواقيع كل هؤلاء الرؤساء كوم وتوقيع ترمب كوم آخر. ففي علم «الغرافولوجي»، يتم تحليل الشخصية عن طريق خط اليد، وهو كما قرأت عنه «علم لاتيني قديم حديث، يحلل الشخصية من جميع جوانبها». وكشفت إحدى الخبيرات أن توقيع ترمب الحالي لا يختلف عن توقيعه حين كان رجل أعمال وبورصة وفنادق إلا في قوة الضغط على القلم في التوقيع السياسي، فهذا التوقيع الغريب يتكون من نحو 20 زاوية عليا، ومثلها سفلى، صعوداً ونزولاً. وهو يعني، كما قالت الخبيرة، في التفسير الغرافولوجي ما تعنيه السياسة من أكاذيب ومؤامرات وحروب ودمار وحب للذات ولفت للأنظار واستعراض للقوة. وأضافت أن توقيع ترمب خارج عن المألوف، وهو يدل على شخص حاد غاضب متوتر غير مستقر عنيد عنيف في تحفز دائم للمواجهة، بل إن كِبر حجم الحرف الأول من توقيعه يدل على كبرياء وشخصية لا تعتذر، حتى إن كانت مخطئة. أكثر من ذلك هو شخص لا يُظهر الحقيقة، ويعتز بنفسه بشكل مبالغ فيه، ويحب من يمدحه، ويسعى إلى إقناع الرأي العام بأنه إنسان متفوق لا يُهزم ولا يُكسر. ولا يتوقف الرئيس الأميركي عند هذا الحد، فهو استناداً إلى تحليل توقيعه يملك طاقة عالية جداً في تجميع الحبر في مساحة التوقيع قد تصل إلى درجة الشراسة في التعامل أو الخطاب أو الحديث، بما ينسجم مع شخصيته الحقيقية.

لكن ضحكة ترمب جميلة، بعكس ابتسامته. والطريف في توقيعه أن لديه بلغة الموسيقى تناغماً في العواطف والمشاعر، وتناقضاً في الشخصية والمضمون، طبقاً لما تقوله الخبيرة العربية في علم التواقيع، دارين راشد.
وعلى أي حال، مثلما حللت الخبيرة عُقَد توقيع ترمب، فإن صحيفة «لوس أنجليس تايمز» قالت، في مايو (أيار) الماضي، إن كثيرين يجدون صعوبة في فهم وتحليل سلوك وخطابات ترمب. ودفع هذا الأمر باحثين في مجال الذكاء الصناعي إلى تطوير «روبوت» للمساعدة في فك رموز شخصية الرئيس الأميركي، من خلال أسباب نوبات غضبه وتصريحاته المثيرة للجدل. وتوصل الروبوت بعد برمجته على تفسير خطابات ترمب إلى أنه «يكون في غاية الارتياح والثقة بالنفس عندما يتفوه بأمور تخالف الحقيقة». ولاحظ الروبوت أن ترمب في حالة الغضب الشديد «تصبح نبرة صوته أكثر جفافاً، وتتوقف ذراعاه عن الحركة، ويثبت جسمه من دون أي تململ»!

ولدى ترمب قدرة على لفظ 220 كلمة في الدقيقة عندما لا تكون بين يديه ملاحظات مكتوبة، بينما الإنسان الأميركي العادي لا يستطيع لفظ أكثر من 111 كلمة في الدقيقة!

توقيع ترمب أمر مهم واستثنائي في التاريخ الأميركي الحديث، وإلا ما كنتُ أضعتُ وقتكم في تحليله. فكلما ظهر الرجل على التلفزيون وهو يمسك بين يديه توقيعه الطويل المنسق وضعتُ – كما يفعل غيري – يدي على قلبي، وغنيت: «حيرت قلبي معاك».

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق