http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

لجنة الخارجية بمجلس النواب تتهم بعثة ليبيا بالأمم المتحدة بالخيانة الوطنية وتطالبها بسحب رسالتها الموجهة لمجلس الأمن

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



بنغازي-العنوان

انتقدت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بمجلس النواب الرسالة التي قدمها مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة بشأن التطورات الأخيرة في الجنوب الغربي لليبيا، معتبرا أنها “عار على الدولة الليبية وخيانة للوطن”.

وطالبت اللجنة، بسحب الرسالة المؤرخة يوم 9 فبراير 2019 والتي يطلب فيها من مجلس الأمن حماية مجموعات أجنبية وإرهابية مسلحة محتلة لرقعة جغرافية من ليبيا، مؤكدة أنها تؤسس لمبدأ خطير مبني على مصالح ضيقة ومغالطات وتجسد الغدر ورخص المواقف والكذب.

وأعربت اللجنة عن أسفها الشديد نسيان الانتماء لليبيا وتمرد المندوب وعدم احترامه للتشريعات الليبية النافذة من مجلس النواب المنتخب وخروجه عن تشريعات مجلس النواب المعترف به من الأمم المتحدة وتسميته “الجيش الوطني الليبي” بـ “قوات القيادة العامة بالمنطقة الشرقية”.

وقالت اللجنة، “إن هذا اسم تم اختراعه من الموظفين الليبيين في بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة لا وجود لع ولم نسمع به من أحد قبلكم حيث حتى الجسم الذي تمثلون أنتم ليبيا فيه يسميه الجيش الوطني الليبي احتراما لسادة القانون الليبي”.

وأعربت اللجنة عن استغرابها من اعتبار مراسلة بعثة ليبيا لمجلس الأمن الجرحى الأجانب والمعارضة التشادية “جرحى قوات شرعية ونظامية ليبية” في وقت اعتبرهم الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى ليبيا “معارضة تشادية في الجنوب”.

وأشارت اللجنة، إلى أن الجيش التشادي أوقف 250 ضابطا وجندي من المعارضة التشادية بسلاحهم وعتادهم هاربين من ليبيا، إضافة إلى إغارة طائرات فرنسية على أرتال للمعارضة الفارة عبر حدود ليبيا من الجنوب.

وقالت اللجنة، “ألم تصلكم صرخات أهل الجنوب طوال ثمانية سنوات، والذين يعتبر رأيهم وحديثهم الأهم في كل ما يجري من أحداث، تطلب الدعم العسكري لانقاذهم من الإرهابيين والجبهة التشادية التي استباحت أرضهم ونهبت مقدراتهم وكادت أن تبتلع الجنوب بأكمله”.

وقالت اللجنة، إن من الواضح أن الخارجية الليبية وكذلك البعثة الليبية في نيويورك أصبحتا تعانيان من انعدام كامل في المهنية والقدرة على القيام بمهامها المناط إليها.

وحذّرت اللجنة من أنه سيتم بالقانون محاسبة كل ليبي سهل وساهم في تمكين قوات أجنبية من احتلال الجنوب والاعتداء على شبر من ليبيا.

وتعاهدت اللجنة من أنها لن تترك دولة مهما كانت تعتقد نفسها قوية وصاحبة نفوذ عالمي حتى تدفع ثمن مغامراتها ودعمها للإرهاب ولن ننسى ما قامت به في ليبيا من دعم للإرهاب.

ووجهت اللجنة التحية للقوات المسلحة التي تقود عملية تحرير ليبيا من الإرهاب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com