تويتر اخبار ليبيا

تقرير: الجيش الوطني يتطلع للسيطرة على العاصمة.. ومخاوف من مواجهات دموية مع مصراتة في الطريق إلى طرابلس

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قال تقرير نشرته وكالة رويترز الدولية أن قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، ألمحت إلى أن العاصمة قد تكون هدفها التالي بعد أن اجتاحت الجنوب وسيطرت على ما تبقى من حقول النفط خلال الأسابيع القليلة الماضية.

ووفقا للتقرير فإن دبلوماسيون غربيون يقولون إن الأمم المتحدة، التي أدهشها التقدم في الجنوب، تسعى جاهدة للتوسط بين قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة القائد العسكري خليفة حفتر، وحكومة طرابلس المعترف بها دوليا بقيادة رئيس الوزراء فائز السراج.

ويأخذ حفتر، البالغ من العمر 75 عاما، بزمام الأمور على نحو متزايد بدعم من دول عربية ترى فيه حصنا ضد الأصوليين والشخص المناسب لإعادة النظام.

وبحسب التقرير فلم يعلن حفتر نيته الزحف نحو طرابلس، لكن الموقع الإلكتروني للجيش الوطني الليبي ذكر أن “بعض المصادر العسكرية قالت إن الجيش سيتحرك باتجاه طرابلس بعد تأمين الجنوب وإعلان تطهيره.. كذلك أكدت مصادر أنه يوجد تنسيق مع بعض الوحدات في طرابلس وضواحيها لدخول الجيش إلى طرابلس”.

ونفى المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي صحة أمر منسوب لحفتر للقوات بالتحرك. وأطلعت رويترز على هذا الأمر الذي نشره أنصاره.

وتعج العاصمة الليبية بشائعات تقدم قوات الجيش باتجاهها، وتحدث سكان عن رؤية شبان يتجولون بسياراتهم، فيما تصدح الأغاني التي تشيد بحفتر من أجهزة المذياع فيها.

وتقول مصادر من الجيش الوطني الليبي إن عدة وحدات من قوات الجيش عادت هذا الشهر إلى بنغازي، قاعدة تمركزها الدائمة ، بينما ذهبت بعض الوحدات الأخرى إلى الجفرة، وهي مدينة في الصحراء تمتد أراضيها شرقا وغربا. ومن هناك، يمكن لها العودة لديارها أو التحرك نحو الشمال الغربي باتجاه طرابلس، فيما يصفه دبلوماسيون بأنه تهديد ضمني، إذا فشلت المحادثات بشأن تقاسم السلطة والانتخابات.

وسيطر حفتر على حقلي الشرارة والفيل الشهر الماضي، ليكمل بذلك حملة حققت له سيطرة فعلية على إنتاج الخام في البلاد الذي يصل إلى نحو مليون برميل يوميا، لكن المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، التي تعمل مع السراج، هي من يدير الصادرات.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن لديه 85 ألف مقاتل، بينهم جنود يتلقون رواتبهم من الحكومة المركزية. وتقول مصادر في الجيش الوطني الليبي إن قوات الصاعقة، وهي قوة النخبة في صفوفه، تضم نحو 3500 مقاتل، بينما يقود أبناء حفتر أيضا قوات مجهزة جيدا.

وبفضل دعم سري من الإمارات ومصر وثقته الأمم المتحدة، أصبحت لحفتر الأفضلية تدريجيا منذ عام 2014 مما سمح له بوقف تعزيزات كانت ترسلها طرابلس جوا خلال حملته في الجنوب، والضغط على المؤسسة الوطنية للنفط بإغلاق مهابط الطائرات بحقول النفط.

ولا يملك رئيس حكومة الوفاق في طرابلس فايز السراج قوات حقيقية، ويعتمد على جماعات مسلحة تسيطر على الكثير من المباني التي يعمل فيها وزراؤه، والشيء الوحيد الذي يملكه هو منصبه الرسمي وسلطته على أموال الدولة، لكن هناك قبولا متزايدا بحفتر بين قوى غربية، بينها إيطاليا على سبيل المثال التي خاطبته برتبته الرسمية (المشير).

وهناك بعض الدعم الغربي لحفتر. وبالاشتراك مع بريطانيا والولايات المتحدة، قدمت قوات فرنسية خاصة المشورة للجيش الوطني الليبي خلال حملة بنغازي.

ويوم الاثنين، أشاد السراج على نحو غير متوقع بالتعاون مع حفتر، قائلا إنهما بحاجة للعمل معا، وذلك في كلمة ألقاها أمام رؤساء بلديات بغرب البلاد عقب ظهور أولى الشائعات عن اقتراب قوات الجيش الوطني الليبي.

ويقول محللون إن أكبر عقبة أمام حفتر هي مدينة مصراتة الواقعة في الغرب والتي توجد بها قوات يمكن أن تضاهي، جزئيا على الأقل، قوات الجيش الوطني الليبي على الأرض.

والمدينة معروفة بإيوائها جماعة الإخوان المسلمين وبدعم تركيا لها، وبرزت روح المقاومة فيها خلال عام 2011 عندما حاصرتها قوات القذافي لثلاثة أشهر.

وبعد أسابيع من بدء حفتر حملته على بنغازي عام 2014، زحفت قوات مصراتة إلى طرابلس وأطاحت بحكومة موالية لشريك لحفتر في معركة استمرت شهرا وأدت لانقسام ليبيا.

وأدلى سكان في مصراتة بتعليقات عدوانية خلال الأيام القليلة الماضية، لكن من غير الواضح ما إذا كانوا سيقاتلون.

ويجس حفتر والإمارات نبض قوات طرابلس، ويأمل دبلوماسيون في أن يوافق حفتر على التفاوض نظرا لحاجته للوصول لأموال المؤسسة الوطنية للنفط بعد استنزاف موارده خلال اجتياح الجنوب.

المصدر: رويترز

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com