فيسبوك اخبار ليبيا

اقطيط يعترف أن طرابلس تحت سيطرة المليشيات

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 – خاص

وجه مؤسس حراك ليبيا القوية باسط اقطيط رسالة إلى رئيس المجلس الرئاسي بخصوص الأوضاع العسكرية والسياسية الراهنة في ليبيا .

وقال اقطيط في رسالته للسراج إن العالم يحترم القوّي، والعالم رأى أن حكومتك “ضعيفة” نظرًا لتحكم العشرات من الكتائب المسلحة في أغلب القرارات التي يتم اتخاذها عن طريق الرئاسي وحكومته .

وأوضح أن العالم بأسره ينظر إلى طرابلس، ومن يحدث فيها من اشتباكات مسلحة لا يمكن للرئاسي وحكومته إيقافها، فين الحين والآخر تندلع الاشتباكات بين مليشيات هيثم التاجوري، ومليشيات هاشم بشر، إضافة إلى اشتباكات بين مسعود والمدعو البقرة، ومحمد يهجم على علي، وهكذا، حسب وصفه .

وفي المقابل، قال اقطيط، إن العالم رأى أن “حفتر” قوّي ، لأنه هو من يتحكم في كل شئ، خاصة في المنطقة الشرقية، وأي قرارات مع العالم ينفذّها فوراً دون التشاور مع كتائب أو ميليشيات، لذلك جاءت دول عربية مثل “السعودية والإمارات ومصر” وأقنعت العالم أن حفتر هو الأقوى في ليبيا ويجب دعمه بدلاً منك يا سرّاج .

وأوضح اقطيط، ياسراج على الرغم من أنك عدوّ لي، ولكن في هذا الوقت أنا سأكون في صفك، قائلاً “ياسراج وزارة الخارجية التابعة لك أغلبها تقف مع حفتر، أرجوك أجلب ناس آخرين في الخارجية قلبهم على ثورة فبراير، وعلى ليبيا  .

وناشد في رسالته كافة قيادات المليشيات قائلاً “نحن نمرّ بآخر لحظات في فبراير ، بل آخر لحظات في الربيع العربي، إذا سقطت  طرابلس ومصراتة والزاوية، فإن ليبيا كلها تسقط والربيع العربي وفبراير سقطت بالكامل، لذلك رجاءً يا هيثم التاجوري وهاشم بشر وكل الميليشيات في طرابلس، أرجوكم أخرجوا منها ودعونا نكوّن جيش قوي تحت حكومة موحّدة”  .

وطالب اقطيط السرّاج باستخدام أموال المصرف المركزي في دعم طرابلس حتى تصمد ضد هذا العدوان من حفتر ، وهو يريد استنزاف طرابلس كما استنزف بنغازي وبعدها يسهل عليهم هزيمتك ، حسب وصفه .

من هو اقطيط

هو عبد الباسط حسن عثمان اقطيط من قبيلة الحاسة مواليد العام 1970، والده (حسن عثمان اقطيط)، الموظف بقسم المراجعة في مكتبة جامعة قاريونس، وخطيب الجمعة في مسجد السريتي، يقول أحد طلبة جامعة قاريونس “أن الشيخ حسن كان يجمعهم ويعطيهم دروسا دينية ويدعوهم للجهاد في أفغانستان” ما يعطي لمحة عن توجهاته في ذلك الوقت.

انتهى به ذلك إلى إصدار فتوى بتصفية (أحمد مصباح الورفلي) أحد العناصر البارزة في حركة اللجان الثورية في مدينة بنغازي، بناء على طلب من مجموعة “العشبي” حول تصفية “أحمد مصباح الورفلي” وقد تمت العملية في أغسطس 1986 ميلادي، تمكن النظام عقبها من القبض على كامل المجموعة بمن فيهم “حسن عثمان قطيط”، ثم أعداموا يوم 17 فبراير 1987 باستثناء “حسن اقطيط” الذي أودع السجن، وهي نفس المجموعة التي عرفت حينها بمجموعة “سياف ليبيا” أفرج عن “حسن عثمان اقطيط” في عام 1988 فيما عرف بإفراجات أصبح الصبح، سافر بعدها إلى السعودية ثم إلى بيشاور حيث استقر فيها حتى العام 1998 حين أصيب بجلطة دماغية لم تمهله طويلا.

متزوج من بارونة الويسكي (سارة برونفمان) وهي ابنة الملياردير اليهودي “ادغار برونفمان” الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي العالمي، يهودي عنصري معاد للسلام.

حيث تعرف على “سارة برونفمان” الامريكية من أصول يهودية في عام 2011 في ليبيا و في نفس العام تم الزواج و أنجبت له بنت اسمها “صفية” .

وفي الخامس من ديسمبر عام 2013، قام (فوربيز) “كاري شيفيلد”، وهو “باحث” في إسرائيل لوبي إي، بتجديد الثناء على اقطيط قائلا : “اقطيط” رجل أعمال ناجح، يريد إعادة تصميم وطنه، وبطبيعة الحال لم تستطع شيفيلد الصهيونية أن تخبر قرائها أين ورث اقطيط ثروته الكبيرة.

وتحدث اقطيط عن رغبته في تولي مقاليد السلطة في ليبيا وبتقديم سيرته الذاتية المجهولة،مرفق معها علاقته “بجوي ليبرمان” السيناتور الامريكي السابق ومتناسي أنه من ضمن شروط التقدم للمناصب السيادية او الرئاسية في الدولة “الا يكون حامل لجنسية اجنبية او متزوج من اجنبية”.

“جوي ليبرمان” قام بتقديم أوراقه لوزارة العدل الامريكي لاستخراج اذن بتمثيل “اقطيط” في علاقاته العامة في أمريكا براتب شهري قدره “خمسون ألف دولار” للتعريف به في الوسط السياسي الأمريكي و قام بتعريفه إلى “جون ماكين” وشخصيات أخري في الحزب الجمهوري والديمقراطي و “ليس كما يدعي بأنه تربطه علاقات قوية وسابقة معهم وأنه متحصل على الدعم الأمريكي الواهم به”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com