فيسبوك اخبار ليبيا

كونتي : ليس لدي أي سبب لأعتقد أن فرنسا تعمل ضد إستقرار ليبيا ونحن على تواصل مستمر

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – سعى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ووزيرة دفاعه ” إليزابيتا ترينتا ”  اليوم السبت لنزع فتيل الفوضى والخلاف داخل صفوف حكومتهم بسبب تصاعد العنف في ليبيا وذلك بسبب المواقف المتشددة لوزير داخليتهم الشعوبي ” ماتيو سالفيني ” الذي يتهمه بعض كبار مسؤولي الإتحاد الأوروبي بالفاشية . 

وفي مقابلة مع صحيفة Il Fatto Quotidiano ترجمتها وتابعتها صحيفة المرصد  قلل كونتي من أهمية الحوار المنشور يوم أمس الجمعة بصحيفة La Stampa والذي تطرق إلى حديث سالفيني مع عضو الرئاسي أحمد معيتيق إدعى بعده الوزير الإيطالي أن فرنسا تحاول تقويض حكومة الوفاق مما دفعه لمهاجمة باريس بقوة .

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

وقال كونتي : “ليس لدي أي سبب للإعتقاد بأن فرنسا يمكن أن يكون لها مصالح أخرى غير إستقرار ليبيا وشفائها تماماً لأن عدم الإستقرار لن يسمح بالتأكيد لباريس بمتابعة مصالحها الوطنية والإقتصادية وموظفينا على تواصل مستمر ونسمع من بعضنا البعض .”

وأكد كونتي خلال الحوار على أن الحكومة الإيطالية متحدة في نهجها تجاه الأزمة الليبية وقال : ” أنا شخصياً من يتولى تنسيق الملف الليبي في حكومتنا وهو أمر استراتيجي لإيطاليا ونحن  لا نراهن في ليبيا على طرف على حساب طرف آخر كما أنني لا أقبل المضي قدماً في المبادرات ذات الطابع الشخصي الصادرة من حكومتنا ، نحن نراهن على إرادة الشعب الليبي في العيش بسلام والتمتع بموارد أرضه” .

إجابة كونتي حول سؤال الصحيفة عن إتهامات معيتيق لفرنسا التي دارت في حديثه مع الوزير سالفيني

ورفض كونتي سعي بعض الأطراف في حكومته بمبادرات شخصية لتحقيق الاستقرار في ليبيا قائلاً : ” لقد تفاعل الوزراء المختلفون دائمًا كل في مجال اختصاصه ، مع نظرائهم ذهابًا إلى ليبيا ولذلك أؤكد مجدداً بأن الملف الليبي ملف استراتيجي لنا وقد تابعت ذلك شخصيًا للتأكد من أن المبادرات التي اتخذت على مختلف الجبهات تتوافق مع استراتيجية محددة للغاية “.

وأشار كونتي لحديثه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حول ليبيا  وأضاف : ” هي قلقة للغاية وتشاركنا موقفنا وهو أن الخيار العسكري لا يمكن أن يكون حلاً ونحن سنعمل معاً في إطار الاتحاد الأوروبي لمواصلة سياسة مشتركة وتجنب المضي قدما بطريقة غير منظمة”.

وأضاف : ” حكومة السراج هي الحكومة الوحيدة المعترف بها من قبل المجتمع الدولي لكن حل النزاع لا يمكن تصوره دون حوار مع جميع اللاعبين – المحليين أو الدوليين – والذين يلعبون دورًا في ليبيا ، حفتر دائمًا ما لعب دورًا مهمًا لهذا السبب شارك في مؤتمر باليرمو شهر نوفمبر الماضي والتقيت به في بنغازي واستضفته في روما.”

وأكد كونتي على قلقه من نشوب أزمة إنسانية محتملة إذا لم يهدأ الصراع في ليبيا ، قائلاً إنه على الرغم من أن العنف قد يقطع تدفق المهاجرين إلى ليبيا من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ولكن يمكن أن تنتقل ليبيا من كونها بلد عبور المهاجرين في الغالب لدولة مغادرة . ”

وقال كونتي أيضًا إن الكتيبة العسكرية الإيطالية في مصراتة وموظفي السفارة بطرابلس سيبقون جاهزين للعمل بشكل كامل في الوقت الحالي وفي ذات الوقت نحن على استعداد للتدخل وحماية أمنهم في أي وقت.”

ترينتا : فرنسا صديقتنا

ومن جهتها كشفت وزير الدفاع في حكومة كونتي ” إليزابيتا ترينتا ” لصحيفة ” كورييري ديلا سيرا ” اليوم السبت أيضًا أن خطط إخلاء موظفيهم من ليبيا جاهزة للتنفيذ وقالت : ” سنرى كيف سيتطور الوضع”.

و فيما يتعلق بتصريحات سالفيني العدوانية ضد فرنسا  قالت ترينتا: ” لسنا بحاجة إلى مواجهة ، ليست هناك حاجة للتصرف بقوة لأنني أرى أن البعض يفعل ذلك فقط لمجرد الحصول على عنوان رنان أو خبر في جريدة ، ما نحتاج إليه الآن هو الذكاء والهدوء  والحوار “.

ومثل كونتي  قالت وزيرة الدفاع الإيطالية أن بلادها تتحدث مع جميع اللاعبين في ليبيا ومع شركاء إيطاليا الدوليين  وأضافت ” :  أن فرنسا شريكتنا وصديقتنا وللإنصاف أنا أتوقع بأنها تتصرف كدولة صديقة وهناك تعاون ممتاز ومنافسة صحية بين فرنسا وإيطاليا” .

وأكدت ترينتنا بأن كل من باريس وروما لا تعملان على إلحاق الضرر ببعضهما البعض  معتبره بأنه من الطبيعي أن تسعى إيطاليا أيضًا لتحقيق مصالحها الخاصة رافضة بشكل قاطع فكرة التدخل المسلح في ليبيا.

وشددت الوزيرة بالقول : ” إذا كان أي شخص بحكومتنا يفكر في التدخل العسكري بليبيا يمكنني القول أن هذا الخيار غير موجود ولن ندعم تدخلًا مفترضاً من قبل دول أخرى ” .

المصادر : كوريري ديلا سيرا + إل فاتوكويتديانو

الترجة : المرصد – خاص

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com