http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

فيما يغرق المواطن في أزمة السيولة.. 4 ألاف شركة ليبية متهمة بتبييض الأموال في تونس

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24

قالت صحيفة الشروق التونسية أن هناك حوالي أربعة آلاف شركة ليبية تم إنشاؤها في تونس تحوم حولها تهم فساد و شبهات لتبيض الأموال.

ونقل الصحيفة عن مصدر قوله أنه جرى إنشاء شركات بعد الثورة التونسية برأس مال تراوح ما بين 10 و200 ألف دينار وليس لديها معاملات تجارية مقابل الحصول على امتيازات جبائية.

وقال المصدر أن تلك الشركات “لم تخضع أيضا للمراقبة الأدائية مما سهل عمليات التجاوزات القانونية التي نفذها رجال أعمال سواء كانوا تونسيين أو ليبيين.”

وكشف أن هناك العشرات من الشركات الليبية التي ضخت رؤوس  أموال  لحساب رجال  أعمال ومستثمرين تونسيين حتى لا يتم التفطن لتجاوزاتهم  من قبل أجهزة المراقبة التابعة لوزارت العدل والتجارة والمالية”.

وقال صحيفة الشروق أن تونس بها 36 ألف شركة مشبوهة تحوم حولها شبهات فساد وتبيض وغسيل أموال  وان معاملاتها تقتصر فقط على بيانات ووثائق وسجلات تم التلاعب بها لإخفاء عمليات فساد كبرى تتم داخل التراب التونسي.

ونقلت عن مصدرها قوله “أن تغوّل الشركات المشبوهة والتي تضاعفت ما بعد أحدث 14 يناير 2011 مستغلة الوضع الأمني والاجتماعي  والاقتصادي الهش الذي عرفته تونس والذي مازال يتواصل إلى حد اليوم يعود الى  غياب الأجهزة  الحكومية التي تراقب عربدة أصحاب هذه الشركات وخاصة منها التي تملك رأس مال أجنبي يفوق 66 بالمائة من جملة رأس المال الجملي  للشركة”.

وتابع المصدر ” الآلاف من هذه الشركات لم تقم بأي مبادلة تجارية أو إبرام صفقات بل إن جل معاملتها تقوم على فواتير لبضائع وهمية وغير موجودة وهذا ما يؤكد وجود شبهات تتعلق بتنبيه الأموال تتم داخل التراب التونسي عبر هذه المؤسسات”.

واستبق تقرير الصحيفة  مناقشة مجلس النواب التونسي، الجمعة، للقانون رقم 30 لسنة 2018 والمتعلق بالسجل التجاري للشركات المتركزة في تونس والذي يهدف إلى إيقاف تغول الشركات المتخصصة في تبيض الأموال بتونس.

ويأتي الكشف عن تورط شركات ليبية في تبييض الأموال في تونس وتقديم رشى كبيرة لرجال أعمال تونسيين في الوقت الذي يعيش الليبيونأزمة سيولة خانقة ويقفون لساعات طويلة أمام المصارف التي لا تمنح الموظّف الليبي شهريا إلا جزء من مرتّبه فقط.

فمع استمرار تدهور قيمة الدينار الليبي وانخفاضه لأدنى مستوياته أمام العملات الأجنبية، تعاني المصارف التجارية في أغلب المدن الليبية أزمة في نقض السيولة النقدية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com