فيسبوك اخبار ليبيا

سقط أخيرًا في درنة.. من هو عشماوي أخطر المطلوبين في مصر

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



في خبر مفاجئ وبعد عملية أمنية نفذها فجر اليوم الإثنين أفراد القوات المسلحة الليبية في مدينة درنة، سقط أخيرًا الإرهابي الأخطر والعقل المدبر للعديد من العمليات الإرهابية في مصر هشام علي عشماوي مسعد.

كما أعلن الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي العميد أحمد المسماري العثور على زوجة «الإرهابي» محمد رفاعي سرور وأبنائها رفقة عشماوي، الذي كان في حي المغار بمدينة درنة وقت إلقاء القبض عليه، وكان يرتدي حزامًا ناسفًا، لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العملية الأمنية، وفق بيان لغرفة «عمليات الكرامة».

فمن هو هشام عشماوي؟

1. التحق بالقوات المسلحة المصرية عام 1994 في سلاح المشاة ثم انتقل إلى الصاعقة، وعمل في سيناء لأكثر من 10 سنوات، قبل أن تثار الشبهات حول تشدده دينيًا، ومن ثم أُحيل للتحقيق في توبيخة قارئ قرآن بأحد المساجد لخطأ في التلاوة، وتقرر نقله للأعمال الإدارية عام 2000.

2. في العام 2010 أصيب الضابط السابق بالاكتئاب بعد وفاة والده وبات غير قادر على ممارسة عمله، حسبما قالت زوجته لوسائل إعلام مصرية.

3. في العام 2011 اُستبعد من الجيش عندما كان برتبة مقدم بعد ثبوت تبنيه أفكارًا متطرفة، ثم انقطعت صلته نهائيًا بالمؤسسة العسكرية.

4. كوّن عشماوي خلية تضم مجموعة من المتطرفين، بينهم 4 ضباط شرطة مفصولون من الخدمة على رأسهم هاشم حلمي، هو ضابط شرطة تم فصله من الداخلية، بعدما تبين أنه اعتنق الفكر المتطرف أيضًا وثبت أن له علاقة بتنظيم «أجناد مصر» الذي يحمل فكر القاعدة، وفق ما أوردت «العربية».

5. كان عشماوي على اتصال دائم بمتشددين في ليبيا، معتمدًا على خبرته في طرق السير في الصحراء، وأصبح قائدًا لمجموعة إرهابية يتولى تدريبها بنفسه بين البلدين. ومع مبايعة تنظيم «أنصار بيت المقدس» لـ «داعش» في نوفمبر 2014، انشق عشماوي عن الأولى وأسس تنظيمًا مواليًا للقاعدة في ليبيا سماه «المرابطون»، فأصدر «داعش» بيانًا يبيح فيه إهدار دمه، وفقًا للروايات المصرية.

6. شارك في «مذبحة كمين الفرافرة» في 19 يوليو 2014، وهي العملية التي قُتل فيها 22 مجندًا، وفق وسائل إعلام مصرية.

7. شارك في «مذبحة العريش الثالثة» في فبراير 2015، التي استهدفت «الكتيبة 101»، وقُتل بها 29 عنصرًا من القوات المسلحة المصرية، واشترك في التدريب والتخطيط لعملية اقتحام الكتيبة العسكرية.

8. شارك في حادث اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام المصري الراحل، طبقًا لمصادر أمنية نقلت عنها وسائل إعلام محلية. وأيضًا في محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم.

9. وفي يوليو 2015، شارك في تفجير مقر القنصلية الإيطالية بمنطقة الإسعاف في وسط القاهرة، وفق ما أكدت وقتها وسائل إعلام محلية نقلاً عن مصادر أمنية.

10. رجحت مصادر أمنية مصرية أن عشماوي كان المدبر الأول للاشتباكات التي شهدتها منطقة الكيلو 135، بطريق الواحات البحرية في الجيزة في أكتوبر 2017 وأسفرت حينها عن مقتل 14 ضابطًا ومجندًا وإصابة 8 آخرين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر من المصدر على موقع بوابة الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com