اخبار ليبيا رمضان

https://m.elwatannews.com/news/details/3587501

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



5 أيام قضاها حفيد نيلسون مانديلا، زعيم جنوب أفريقيا، ماندلا مانديلا، عضو لجنة الزراعة والبيئة والموارد الطبيعية بالبرلمان الأفريقي، فى مصر، وذلك للمرة الأولى له.

"ماندلا"، الذى حضر بصحبة أعضاء وفد أفريقي، بناء على دعوة وجهها الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، لنظيره رئيس البرلمان الأفريقي، والذي ستنتهى جولته مساء السبت، قد عبر عن سعادته وفرحته الغامرة، لزيارته مصر، مؤكداً أنه يشعر بالفخر بمجرد رؤيته أهرامات الجيزة، خلال جولته، والتى تعد من عجائب الدنيا، مردداً طول الوقت "يا إلهى.. شئ عظيم..عظيم للغاية".

"لم أشعر بالغربة هنا لحظة واحدة"، عبارة جاءت على لسان "مانديلا"، خلال جولته بالمتحف المصري بالتحرير، مع تأكيده أن مصر هي بلد الحضارات، وملتقى الثقافات، "لذلك حرصت على اصطحاب الكاميرا الخاصة بي، لتسجيل أهم وأجمل ماجاء خلال زيارتى الرائعة لمصر، فضلاً عن التقاط الصور السيلفي بالموبايل، مع أثار مصر، وأهلها الذين يتميزون بروح تمتلئ بالمحبة والود والدعابة". واستطرد: "جدى زار مصر أكثر من مرة وكانت قريبة لقلبه جداً".

وفى الوقت الذى أكد فيه حفيد مانديلا، تحت قبة البرلمان المصري، خلال الجلسة الافتتاحية يوم الثلاثاء الماضي، أن تنمية الريف هي قاطرة التنمية في أفريقيا، ويجب أن يتساوى المجتمع الريفي في أفريقيا في الحقوق السياسية مع الحضر، كان فى اليوم التالى على موعد لزيارة محافظة الفيوم، وبالتحديد مشروع الري الحديث بقرية سيلا، وهناك أكد "مانديلا"، أنه إنسان ريفي وُلد بين أحضان القرية، وبالتالى تنمية الريف هى مايشغل باله باعتبارها كنز اقتصادى يعود بالنفع على أبناء أفريقيا.

وحرص "مانديلا"، على أن يوجه التحية للرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكداً أنه يقوم بدور واضح للعيان من أجل إعادة علاقات قوية مع قارة أفريقيا في مجالات كثيرة، وعلى رأسها الزراعة، وهذا أمر فى غاية الأهمية وعمل يدعو للفخر، لأنه يؤدى للتكامل بين الأشقاء، فضلاً عن ما تقوم به مصر نحو استعادة العلاقات الأفريقية، واصفاً إياها بالدولة القائدة.

2018 عام يحتفل به العالم بمئوية الزعيم الأفريقي نيلسون مانديلا، الذى خاض معارك شرسة ضد العنصرية، وعن ذلك، قال حفيد مانيلا، عضو البرلمان الأفريقي، "جدى إنسان عظيم، شخص قوى، لم أكن أعرف عنه الكثير وأنا صغير، أعلم أنا من يدخل السجن، هو مجرم فى حق المجتمع، لذلك كانت زيارتى لجدى مانديلا بصحبة أبى، لم تلق ترحيباً لدى، لأنى بالتأكيد لم أكن أعرف هذا البطل".

وبعد صمت فترة، قال حفيد مانديلا: "جدى الرائع، طلب من إحدى ذوات البشرة البيضاء ان تعلمنى الإنجليزية، ومعها تعلمت قصة كفاحه ومعاركه التى خاضها ضد العنصرية، فخور به حقاً وبما قام به وممتن له للغاية. وبسؤاله عن ما إذا كان سيزور مصر أخرى، قال "مانديلا"، بابتسامة: "طبعاً بالتأكيد".

شاهد الخبر في المصدر الوطن

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com