http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

https://m.elwatannews.com/news/details/4075896

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قال الدكتور إبراهيم أبومحمد، مفتي أستراليا ونيوزلندا، إن الحادث الإرهابي الذي وقع في نيوزلندا، الجمعة الماضي، حالة شاذة، حيث إن الشعب النيوزلندي محترم والجالية المسلمة متعايشة مع جميع الديانات الأخرى، وبوجه عام يوجد تعاون بين الجالية المسلمة في أستراليا مع جميع مجتمعات القارة.

وأضاف مفتي أستراليا ونيوزلندا، في تصريحات خاصة لـ"الوطن": "العلاقة بين الجالية المسلمة وبين المجتمع النيوزلندي محترمة للغاية وما حدث لن يؤثر عليها رغم أنه أشبه بالزلزال، فالمجتمع النيوزلندي يتسم بالتلاحم".

وتابع: "لابد أن نتعاون مع المجتمعات الأخرى لتكوين ثفافات مختلفة ولا يجوز أن يكون التطرف جزء من هذا التكوين، فالتطرف خطر على جميع المجتمعات، ويؤثر بالسلب على أي مجتمع، لاسيما النازية الجديدة التي بدأت في الظهور مؤخرا، لأننا نواجه مرضا واحدا، ولابد أن ننفتح عليها لمواجهة ذلك المرض".

وشهدت مدينة كرايستشيرش هجوما إرهابيا، أُطلق خلاله النار على رواد مسجدين، الأول في شارع دينز، والثاني في شارع لينوود، خلَّف 50 شهيدا، ونحو 47 مصابا.

وقال مفوض الشرطة النيوزيلندية مايك بوش، إنهم ضبطوا 4 أشخاص من منفذي الهجوم الإرهابي، مشيرا إلى أن الحادث متطور، ويحاولون كشف ملابساته.

وأكد أنهم عثروا على عبوات ناسفة بعد الهجوم على المصلين داخل المسجد، وتمكنوا من نزع فتيل عدد من الأجهزة المتفجرة المرتجلة، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت جون موريسون، أن منفذ الهجوم في نيوزيلندا، إرهابي أسترالي يميني متطرف، حسبما أفادت قناة "العربية".

ووصف رئيس الوزراء الأسترالي "سكوت موريسون" منفذ الهجوم المسلح، والذي يحمل الجنسية الأسترالية، بأنه إرهابي من "اليمين المتطرف".

وقال مفوض الشرطة في المدينة، مايك بوش، إن رجلين آخرين وامرأة، احتجزوا، كما صودرت أسلحة نارية في مكان قريب من الحادث.

 

 

 

شاهد الخبر في المصدر الوطن

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com