فيسبوك اخبار ليبيا

بطل «الزاوية الحمراء» يروي لـ«المصري اليوم» تفاصيل إنقاذه أسرة من الموت حرقًا

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف جهاد يوسف زكي، 25 عامًا، الشاب المعروف بـ«سبايدر مان» و«بطل الزاوية الحمراء»، والذي أنقذ رجل مُسن ونجلته وحفيديه من موت محقق، جراء حريق نشب بشقتهم في منطقة الزاوية الحمراء بالقاهرة، عن تفاصيل جديدة بشأن الواقعة.

قال «جهاد»، الشاب الذي يعمل نجار موبيليا بأحد الفنادق، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، إنه كاد أن يموت في أثناء تسلقه إلى الشقة التي شهدت الحريق، بالطابق الرابع، بشارع الجمهورية.

وأضاف «جهاد» أنه يوم الجمعة الماضي، شاهد أثناء جلوسه أعلى سطح منزله، حريق يشب بشقة محمد عوض، فتحرك نحو الشقة، لإنقاذ أسرة «عوض».

وبالفعل، توجّه «جهاد» إلى مواسير الغاز الطبيعي على واجهة العقار، إذ أمسك بيد ربة المنزل، التي كانت تقف بالشرفة، إذ حملها فوق ظهره حتى أنزلها إلى الشارع، وصعد مجددًا ليكرر الأمر مع الرجُل الستيني، رب الأسرة.

الزاوية الحمراء

لحظات صعبة مرَّت على «جهاد»، كما يقول: «صعدت الشقة لإنقاذ الطفل (محمد)، عمره 6 سنوات، فوجدته في حالة يرثى لها، وبنزولي بالطفل كادت يدي تفلت من الإمساك بماسورة الغاز الطبيعي، لأنني نظرت في وجه الطفل فبدا ليّ أنه على وشك أن يلفظ أنفاسه جراء الاختناق، وفى ثوانٍ عادت الروح من جديد للطفل باستنشاقه هواءً نقيًا، فكأن الروح ردت فيّ، فحملته ونزلت به إلى الشارع، وكذا فعلت مع شقيقته (نور)، عمرها 9 سنوات».

يتمنّى «جهاد» إعادة ترميم شقة جاره «عوض» وإصلاحها: «هو راجل على المعاش، وبنته نيره ونجليها يعايشان معه، بعد انفصالها عن زوجها».

الزاوية الحمراء

تحولت شقة «عوض» إلى رماد، فلا يوجد شيء سوى ذكريات الأسرة المنكوبة، إذ يقول «عوض» الذي ارتسمت ملامح الحزن على وجهه: «حصل ماس كهربائي بلمبة إضاءة بحجرة الأطفال، وعملت شرارة أمسكت في كل محتويات الحجرة، وفجأة النيران انتشرت بأرجاء الشقة».

لم تستوعب ابنته «نيرة»، ممرضة، ما حدث سوى بعد إفاقتها من الصدمة التي ألمت بها، فروت أنها كانت في شرفة الشقة تقوم بنشر ملابس الغسيل، ثم رأت الحريق، فتحركت تجاه الصالة لتكتشف النيران، فتوجهت وأبيها وطفليها إلى البلكونة لإحضار مياه لإطفاء الحريق، كما تروي: «النار مسكت الشقة كلها، وبدأت أصرخ في الشارع».

وأضافت: «عُدت إلى الشقة بعد الحريق، واكتشفت احتراق جميع محتوياتها»، بعد أن اشترت ملابس عيد الفطر لنجليها وأكلتهم النيران: «أنا على قد حالي، وقلت اشتري لهم الملابس من دلوقتي قبل غلاء الأسعار».

الزاوية الحمراء

جدير بالذكر أن اللواء على عبدالعال، محافظ القاهرة، كرّم الشاب «جهاد»، الأحد، واستقبله بمقر مكتبه، ومنحه مبلغ مالي 5 آلاف جنيه، كمكافأة، وكذا استقبل الشاب رئيس حي الزاوية الحمراء، ولفيف من أعضاء مجلس النواب.

واستدعت نيابة الزاوية الحمراء، مالك الشقة المحترقة لسماع أقواله، وانتدبت خبراء الأدلة الجنائية لتحديد سبب الحريق وتحديد بدايته ونهايته والأدوات المستخدمة في إحداثه، وكذا طلبت تحريات أجهزة الأمن للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، وما تزال التحقيقات مستمرة.

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com