555555555555555

نواب: قرار البرلمان بالموافقة على إرسال قوات من الجيش للقتال خارج الحدود «ضروري»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد عدد من النواب والبرلمانيون على ضرورة القرار الذي اتخذه المجلس بإجماع الآراء بالموافقة على إرسال قوات من الجيش إلى ليبيا، لحماية الأمن القومي المصري.

وقال المستشار حسن بسيوني، عضو لجنتي الشؤون الدستورية والتشريعية، والقيم، بمجلس النواب، أن قرار البرلمان جاء للحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي في الاتجاه الغربي ضد اعمال المليشيات والعناصر الإرهابية التي تهدد الحدود الغربية للبلاد، وجاء بعد استيفاء كافة الاجراءات والتدابير المنصوص عليها في الدستور، فالمادة (152) تنص على أن «رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب، ولا يرسل القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وموافقة مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء، فإذا كان مجلس النواب غير قائم، يجب أخذ رأى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني».

وأضاف «بسيوني»، في بيان صحفي له: «الجيش المصري لم يكن يوما جيشا معتدي عبر تاريخه، وليس له أي أهداف سوي الحفاظ على الأمن القومي للبلاد والدفاع عن سيادتها، وهناك ١٠٠ مليون مصري يقفون خلف قواتهم المسلحة لمساندتها في مهمة الدفاع عن الأمن القومي وحماية البلاد، ومستعدين للتضحية بأرواحهم في سبيل الوطن».

وأكد المهندس علاء والى، عضو مجلس النواب أن قرار المجلس «هام وتاريخي»، ورسالة للعالم بأن مصر تحمي ولا تعتدي على أي دولة لكن هناك خطوط حمراء يجب ألا يتم تجاوزها، وذلك خلال هذه المرحلة التاريخية الحرجة التي تمر بها مصر والمنطقة.

وتابع «والى» في بيان صحفي» أن قرار مجلس النواب جاء تعبيراً عن إرادة الشعب المصري في حماية أمن بلاده وسلامة الأراضي الليبية الشقيقة، والحفاظ على ثروات ومقدرات الشعب الليبي ضد الميليشيات والمرتزقة والأطراف الخارجية، التي تعمل على تأجيج الصراع لتحقيق مكاسب على حساب الشعب الليبي.

وأوضح أن موافقة البرلمان تعكس رؤية مصر الاستراتيجية تجاه ما يحدث في ليبيا، مشيراً إلى أن مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي دعت كثيراً وما زالت من أجل السلام والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، ولكنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان يهدد أمنها القومي.

وأعلن النائب فايز بركات، عن تفويضه التام والمطلق للرئيس عبدالفتاح السيسي بإرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات

وأوضح أن مصر لديها الآن موافقة من البرلمان الليبي تسمح لجيشها بالتدخل لحمايتها وحماية ليبيا من أي خطر يحدق بأمن البلدين القومي، ولديها موافقة شعبية من كافة قبائل ليبيا، مؤكدا على قدرة مصر على حماية عمق أمنها القومي، مشيرًا إلى أن مصر تدرك أن حل الأزمة الليبية يجب أن يكون سياسيًا بدرجة كبيرة، ولكننا بالوقت نفسه قادرون على التصدي عسكريا لأية محاولة للمساس بأمن مصر القومي.

وأضاف أن مصر مستهدفة مما يحدث في ليبيا؛ فتركيا تحاول الإضرار بمصر، وتعرضت مصر للعديد من العمليات الإرهابية بسبب ما يحدث في ليبيا، واستمرار الزج بمرتزقة تابعين لتركيا بالقرب من الخط المحدد، وعدم وجود رغبة دولية في الحل السياسي، عوامل تدفع القاهرة إلى تجهيز أوراقها العسكرية بما يؤدي إلى إفشال اقتحام الخط الأحمر الذي حددته، ولقاء الرئيس السيسي بوفد القبائل الليبية، والذي كان إشارة واضحة للبدء في التدخل العسكري.

وأكد النائب خالد مشهور، نائب منيا القمح وعضو اللجنة التشريعية، أن الشعب المصري يثق في الرئيس السيسي ويدعمه، فقضايا الأمن القومي تشهد توافقا بين كل المصريين، واجتماع أبناء القبائل الليبية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي يؤكد دعم القبائل لمطالبة مجلس النواب الليبي لمصر بالتدخل عسكريا في ليبيا لدعم الجيش الوطني وأبناء القبائل، ومصر وليبيا مصيرهم مشترك وترتبطان بعلاقات تاريخية ممتدة لقرون.

وأضاف أن مصر عازمة على التصدي لأي عدوان خارجي على الشعب الليبي، كما تنادي بإرساء الهدنة والحوار بين طرفي الصراع إلا أن التدخلات التركية استدعت التدخل المصري لحماية ودعم الأشقاء الليبيين وحماية الأمن القومي المصري، كما أعلن النواب محمد عبدالله زين الدين، نائب إدكو ووكيل لجنة النقل، وطارق متولي، نائب السويس، وعضو لجنة الصناعة، والدكتور أيمن أبوالعلا، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار.

ووافق المجلس بإجماع اراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي العربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    88,402

  • تعافي

    28,924

  • وفيات

    4,352

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




0 تعليق