555555555555555

سكان «الجبانة» بالسنبلاوين يستغيثون: «عايزين نبقى زى الأسمرات»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«العمارات كلها شروخ وانهيارات وهتقع على دماغنا ومحدش من المسؤولين بيسمع صوتنا».. بهذه الكلمات أطلق سكان مساكن الجبانة القديمة بمدينة السنبلاوين بالدقهلية عدة استغاثات لإنقاذهم من سوء حالة العمارات التى يسكنون فيها منذ أكثر من 37 سنة، ويحتاج بعضها للإزالة، والبعض الآخر للترميم، واتهم الأهالى مسؤولى المحافظة بعدم سماع شكواهم، ما يهدد بانهيار العمارات على سكانها، وهو ما نفاه رئيس مركز ومدينة السنبلاوين، مؤكدا أن «السكان طردوا مقاول الترميم».

أم هاشم أحمد رزق، من سكان مساكن الجبانة القديمة، قالت: «المساكن عبارة عن 7 عمارات تضم 70 شقة واستلمناها منذ أكثر من 37 سنة وكانت بدون كهرباء ولا مياه، واحنا اللى وصلنالها المرافق لأن كل اللى استلم شقة كان من الأسر الفقيرة وليس له مكان آخر وكنا بندفع 13 جنيه شهريا لمجلس المدينة ومن 17 سنة اتعمل لها صيانة وتجديد الصرف ورفعوا الإيجار إلى 27 جنيه». وأضافت: «بعد عدة سنوات العمارات تهالكت أكثر وبعدما اشتكينا تمت معاينتها من لجنة هندسية واللجنة أكدت إن الأسقف والأعمدة ليس بها حديد كاف، وصدر لها قرارات إزالة لكن المجلس عرضها على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط والتى أكدت أن العمارات تحتاج للترميم فقط وحددت كل عمارة محتاجة إيه فى الترميم وكذلك الشقق حيث الوضع مختلف لكل شقة وبالفعل بدأت عمليات الترميم وللأسف الوضع يزداد سوءا وزادت التشققات والانهيارات».

وأضافت عزة حسن الجمال، من السكان: «العمارات كلها وضعها سيئ وكان صادر لها قرار إزالة ومع ذلك مجلس المدينة رفض، وقال لو اتزالت مش هتاخدوا شقق ثانية، وكل السكان اللى هنا غلابة، ومديرية الإسكان أسندت الترميم لمقاول اشتغل بمزاجه فى شقق معينة وترك باقى الشقق بدون أى ترميم، واهتم بأول عمارة فقط وجدد واجهتها علشان هى اللى ظاهرة ويقدر يصرف مستحقاته وللأسف التقرير الهندسى كان بيقول إن الشقق محتاجة تبطين للأسقف ووضع حديد بها حتى تتحمل ولكن للأسف اكتشفنا ان مفيش أى حاجة فى التقرير بتتعمل والمقاول اشتغل فى 4 عمارات فقط». وأكد حمادة شوقى من السكان أن «المقاول وقف الشغل نهائى، وقال (الفلوس خلصت)».

وتابع: «فوجئنا بمجلس المدينة بيرفع الإيجارات لتصل 255 جنيه لكل شقة بحجة إن أعمال الترميم السيئة التى تمت على حسابنا لأنها قرض من صندوق الإسكان ولازم نسدده على 15 سنة طيب هندفع فلوس على إيه والعمارات سيئة وهتقع على دماغنا». وانفعل شوقى قائلا «تقريبا هما منتظرين لما تحصل مصيبة والعمارات تقع ويخرجوا جثثنا من تحت الأنقاض»، مطالبا بتدخل الرئيس السيسى: «ياريس انت بتهتم بالعشوائيات واحنا عايشين تحت تهديد الموت ونفسنا تبعت لنا لجنة هندسية تحدد وضعنا وتتبنى مشكلتنا زى الأسمرات».

واتهم متولى عبد العال متولى، رئيس مركز ومدينة السنبلاوين، السكان بطرد المقاول المسؤول عن عملية الترميم قائلا: «تم عرض المساكن على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط وهى تضم أساتذة من كلية الهندسة وأكدت اللجنة أن العمارات تحتاج للترميم وليس للإزالة وهى لجنة متخصصة وليس لنا تدخل فى أعمالها، وبالفعل تم عمل المقايسة اللازمة ورصد مبلغ مليون و500 ألف جنيه للترميم ولم يكف المبلغ وتم زيادته بقيمة مليون جنيه آخر لاستكمال الأعمال، ولكن السكان طردوا المقاول».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    88,402

  • تعافي

    28,924

  • وفيات

    4,352

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




0 تعليق