555555555555555

خالد ميري: الصحفيات المصريات استطعن الوصول لأرفع المناصب

محيط 0 تعليق 114 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أطلقت نقابة الصحفيين اليوم فعاليات يوم “كفاح الصحفيات” ضمن برنامج احتفالها باليوبيل الماسي.

وأكد الحاضرون أن المرأة الصحفية رغم أن لها دورا بارزا طوال تاريخ مهنة الصحافة، إلا أن تمثيلها في مجالس النقابات كان ضعيفاً بما يعكس عدم التوازن في المهنة.

وأشار خالد ميرى، وكيل أول نقابة الصحفيين، إلى أن الصحفيات المصريات استطعن أن يقدن أرفع الصحف والمجلات، ويصلن لأرفع المناصب، مؤكدًا أن الصحفية المصرية مازالت صامدة للحصول على حقوقها، خصوصا أنها لا تحصل على حقوقها الضائعة فى هذه المهنة، مضيفا أن هناك انحيازاً واضحاً ضد المرأة الصحفية.

وقالت حنان فكري عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن المرأة الصحفية لا تحظى بتمثيل جيد في مجالس الصحفيين المتعاقبة، رغم مشاركتها في تأسيس نقابة الصحفيين عام ١٩٤١.

وأضافت فكري، خلال كلمتها بمؤتمر “كفاح الصحفيات المصريات”، أن تسع صحفيات فقط مثلن المرأة في مجالس نقابة الصحفيين، خلال ٧٥ عامًا، مشيرة إلي أن نسبة المرأة في الجمعية العمومية تصل إلي ثلث الجمعية العمومية.

وأشارت فكري إلى أن الأرقام قد يعتبرها البعض انتصارا لوجود المرأة في العمل الصحفي، إلا أنها تعكس عدم التوازن بين الجهود المبذولة لتحسين مكانة المرأة الصحفية والدور الفعلي الذي تقوم به.

وقالت الكاتبة الصحفية حنان شومان إن ما تواجهه المرأة هو ذاته ما يواجهه الرجل صحفيًا.

ولفتت شومان، إلى أن هناك أزمة فى الصحافة والعلم والتدريب، وهى المشكلة التى تواجه الصحفيات والصحفيين.

وقالت الكاتبة الصحفية ألفت سعد، إن الكاتبة الصحفية الكبيرة منيرة ثابت تم هضم حقها في كل الصروح والجهود التي تحدثت عن حق المرأة العربية في الصحافة.

وأوضحت أن منيرة كان لها دور كبير في الكفاح الوطني، ففي 1907 هاجمت المندوب السامي البريطاني وهي في مدرسة الحقوق الفرنسية، كما هاجمت دستور 23 لأنه أهدر حق المرأة في الانتخاب، وهي أول من أصدرت مجلة باللغة الفرنسية وقامت بدور كبير وشاركت في إضراب نقابة الصحفيين 1954، وذهبت لفلسطين في 48 ودافعت عن حق المرأة في الشرق الأوسط، وكانت لها حملات كبيرة في مهاجمة الملك.

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق