555555555555555

اخبار مصر : نشرة «المصري اليوم» الإثنين: السيسي يفتتح مشروع الإسكان الاجتماعي بالمقطم

المصرى اليوم 0 تعليق 88 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تناولت نشرة «المصري اليوم» المذاعة على فضائية «القاهرة والناس»، اليوم الاثنين، عدة قضايا أبرزها افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي المرحلتين الأولى والثانية، بمشروع الإسكان الاجتماعي بحي الأسمرات بالمقطم.

وقال السيسي، إن الحكومة ستنتهي من تطوير المناطق العشوائية والقري الأكثر فقراً خلال العامين المقبلين، مضيفت: «لما كنت بشوف الصور اللي بتيجي في التليفزيون كان بيوجعني الشكل ده وبقول للمصريين مش هانسمح بيه لو هنقسم اللقمة».

وعن واقعة التعدى على السيدة القبطية في المنيا، قال الرئيس: «كلنا مصريين وعلينا واجبات متساوية، وأي حد هيغلط مهما كان هيتحاسب، وأرجو من السيدة المصرية ما تاخدش على خاطرها من الموقف اللي حصل هي وكل سيدات مصر».

وأضاف: «مقدرش أنام وآكل وأبقى مبسوط وغيرى لا يأكل ولا ينام.. الدولة أهل البلد كلها»، فيما قاطع أحد المتحدثين من القوات المسلحة، حول حديثه عن تشكيك البعض بتنفيذ مشروعات الهيئة الهندسية، قائلا: «محدش بيتشكك في الجيش».

في سياق آخر، تجمع العشرات من الصحفيين، أمام قسم قصر النيل ظهر اليوم، تضامنا مع يحيي قلاش، نقيب الصحفيين، وجمال عبدالرحيم، وخالد البلشي، عضوي مجلس النقابة، بعدما قضوا ليلتهم أمس داخل القسم تمهيدًا للعرض على النيابة، بعدما رفضوا دفع كفالة عشرة آلاف جنيه لاخلاء سبيلهم على خلفية اتهامهم بإيواء مطلوبين أمنيا، عمرو بدر والمدون محمود السقا، فيما أعلن مجلس نقابة في اجتماعًا طارئًا اليوم، حالة الانعقاد الدائم.

في الشأن البرلماني، قال المستشار مجدي العجاتي، وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية، إنه أرسل تصور الوزارة الخاص بمشروع قانون العدالة الانتقالية، إلى الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، وأكد خلال اجتماع لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المشروع استبعد تماماً التصالح مع من تلوثت أيديهم بالدماء وأعلن الانتهاء من مشروع قانون ترميم وبناء الكنائس، وأنه سيتم إرساله، الثلاثاء المقبل، إلى مجلس الوزراء تمهيدا لإحالته إلى مجلس النواب.

في شأن آخر، يفتتح في الأقصر يوم الجمعة المقبل أول مركز إقليمي متكامل لعلاج وأبحاث فيروس «سي» على أحدث مستوى لخدمة محافظات الصعيد. يهدف المركز الذي يأتي بمبادرة من صندوق «تحيا مصر»، إلى أن تكون الأقصر خالية من فيروس «سي»، فضلًا عن خدمة محافظات جنوب الوادي في هذا المجال.

في الشأن العربي والدولي، شنت طائرات حربية روسية وسورية، غارات على أحياء في حلب، باستخدام الصواريخ الفراغية، فيما دارت اشتباكات متقطعة بين قوات سوريا الديمقراطية، و‏تنظيم داعش الإرهابى.

وفى سياق متصل، أشترط وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تخلي الولايات المتحدة عن المسلحين الأكراد للمشاركة في الحرب ضد داعش في سوريا.

كما أعلنكبير مفاوضين وفد المعارضة السورية محمد علوش، استقالته من منصبه احتجاجاً على فشل مباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، لتحقيق تسوية سلمية وتخفيف الضغط على السوريين، الموجودين في مناطق تحت الحصار، ووصف علوش محادثات السلام بالعقيمة، التي لم تحقق أي تقدم على الصعيدين السياسي والإنساني للشعب السوري.

في سياق آخر، يقف أفيجدور ليبرمان، على أعتاب ترؤس وزارة الجيش الإسرائيلي، فيما يطالب داعميه تنفيذ وعده ضد اسماعيل هنية.

وكان ليبرمان، قال لو كنت وزيرا للدفاع لمنحت إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ثمانية وأربعين ساعة فقط، لإعادة جثث الجنود والمدنيين الإسرائيليين أو الموت. وأكد داعميه في حال صدقه في هذه التهديدات، فإن يومين فقط أمام، هنية، من لحظة دخول ليبرمان مقر قيادة الجيش.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق