555555555555555

اخبار مصر : وزير القوى العاملة يتلقى تقريرًا حول الاعتداء على العامل المصري بالكويت

المصرى اليوم 0 تعليق 81 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تلقى محمد سعفان، وزير القوي العاملة، تقريرا من المستشار العمالي التابع لوزارة القوي العاملة بالقنصلية المصرية بالكويت حول اهتمامات الصحف الكويتية الصادرة على مدي اليومين، بمتابعة حادث الاعتداء على العامل المصري بالكويت، الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وما تبعه من تحرك سريع من قبل أجهزة الأمن الكويتية في ضبط الجناة والتحقيق في الواقعة.

كما تضمن التقرير نتائج متابعة القنصلية المصرية وعلى رأسها رئيس البعثة القنصلية المصرية بالكويت، السفيرة هويدا عصام ورئيس المكتب العمالي المصري جمال سيد للحادث أولا بأول مع الجهات المعنية بالكويت.

وأشار التقرير إلى أن صحيفة «الخليج» الكويتية خصصت مقالتها الافتتاحية في عددها الصادر صباح الثلاثاء، عن صدمة المجتمع الكويتي ورفضه لهذا الاعتداء على العامل المصري، وقال رئيس تحرير الصحيفة أحمد إسماعيل بهبهانى في مقالته: بين الكويت ومصر من الصلات والوشائج، ما لا يمكن أن يؤثر فيه حادث فردي يقع هنا أو هناك، أو يهزه مشهد لواقعة ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي، كما جرى سابقا وهذا الأسبوع حين تداولت تلك المواقع شريطا يظهر فيه شخص غير كويتي يقوم بضرب وإهانة شاب مصري، نتيجة خلاف مالي وقع بينهما .

وأضاف أنه على الرغم من أن الحادث وقع منذ نحو سنة ونصف السنة، فإنه صدم المجتمع الكويتي صدمة كبيرة، وأبدت كل أطيافه رفضها الشديد لما حدث، وطالبت بتوقيع أقصى العقوبة على الجاني، أيا كان موقعه وانتماؤه، ولأن الكويت دولة قانون، وتحترم حقوق الإنسان، ولا تفرق قي المعاملة القانونية والإنسانية بين مواطن ومقيم .

وأشار بهبهاني إلى أنه إذا كان المصريون قد أدانوا الحادث، فقد كانت إدانة الكويتيين أشد وأكبر، أولا لأننا نرفض إهانة أو ظلم أي وافد يعمل في الكويت، وثانيا لأن لأشقائنا المصريين منزلة خاصة، العلاقات المصرية أكبر وأمتن من أن يسيء إليها أحد، أو يحاول تشويهها والنيل منها .

وقال «إننا نحمل لمصر الشقيقة ولشعبها كل مشاعر المودة والتقدير، ونثق بأن أبناء هذا الشعب قادرون بما لديهم من مخزون ثقافي وحضاري، على قراءة الأحداث قراءة صحيحة، ويرفضون أي محاولة للإساءة إلى علاقات الدولتين والشعبين الشقيقين، عبر النفخ في حادث فردي وتضخيمه وتهويله، والإيعاز بأنه يشكل ظاهرة، وهو ما يعلم المصريون المقيمون في الكويت قبل سواهم، أنه محض كذب وافتراء، ويلمسون من خلال معايشتهم اليومية أن الشعب الكويتي هو من أكثر الشعوب احتراما وتقديرا للمقيمين على أرضه، ولإسهامهم المهم والفاعل في دولاب العمل بالكويت.

واستطرد في مقاله قائلا: «لعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن الكويت من أكثر دول العالم التي تشهد امتزاجا للوافدين بالحياة فيها، إلى حد يزيل عنهم كل مشاعر الغربة والوحشة والبعد عن أوطانهم الأصلية».

وأضاف بهبهاني قائلا: «ليست هذه دعوة لمنع إدانة واستنكار تلك الواقعة التي أشرنا إليها، بل إننا أول من يدينها ويستنكرها، لكننا ندعو إلى وضع كل شيء في نصابه، دون تهوين أو تهويل، ونرفض استغلال حادث فردي، بل واستثنائي بكل المقاييس، للإساءة إلى علاقات تاريخية، بين شعبين شقيقين لم ولن يفلح أحد في النيل مما يربط بينهما من مودة وإخاء ووفاء» .

واختتم بهبهاني مقالته قائلا: «إنك عندما تتحدث عن الكويت ومصر، فإنما تتحدث عن شعبين امتزجت دماؤهما، على أرض سيناء في الحروب ضد العدو الإسرائيلي، وعلى أرض الكويت في حرب التحرير ضد جحافل صدام الغازية، تماما كما تلاقت أيديهما في معارك البناء والتعمير والاستثمار فوق أرضهما معا، وسيظلان كذلك محتفظين بروح التعاون والتلاقي والإصرار على النهوض والتطور، والمشاركة في صنع مستقبل أفضل وأجمل لدولتيهما وللمنطقة العربية كلها».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق