http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

باريس | أول تعليق من ساركوزي عقب إعتقاله بتهمة تمويل ليبيا لحملته الإنتخابية

اخبار ليبيا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – نفى الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وجود أي دليل على تلقيه ملايين اليورو من ليبيا كتمويل غير قانوني لحملته الانتخابية .

وفى لقاء عبر القناة الفرنسية الاولى ترجمته وتابعته صحيفة المرصد ندد ساركوزي بمزاعم تلقيه الملايين من ليبيا  لتمويل حملته الانتخابية واصفاً النظام السابق بالوحشي .

وقال  : ” لا يوجد أي أدنى دليل على هذا الامر بعد أن وضعت قيد التحقيق بتهم قبول رشاوى واختلاس أموال الدولة الليبية سنة 2007 ولم أقم أبدا بخيانة ثقة الشعب الفرنسي .

ويرى ساركوزي بأنه يتعرض للإفتراء لانه ساعد في الاطاحة بالنظام الليبي السابق سنة 2011 معتبرا هذه الاتهامات مؤامرة ضده تهدف إلى منعه من قضاء فترة ولاية ثانية.

وأشارت القناة الفرنسية فى تقرير خلال المقابلة الى إن التحقيق الذي طال ساركوزي يعد فضيحة أكبر فضيحة تمويل سياسي فى فرنسا منذ عقود فى واقعة مسبوقة وتعد الأخطر التي يجابهها رئيس فرنسي سابق في التاريخ الفرنسي الحديث.

ويثير التحقيق أسئلة ، ليس فقط حول العمل الديمقراطي فى باريس ولكن أيضًا حول دورها القيادي سنة 2011 فى ليبيا والذي أدى لمقتل العقيد القذافي وكان يطلق عليه في ذلك الوقت في فرنسا “حرب ساركوزي” ، وفقاً لذات القناة.

وأطلق سراح ساركوزي من السجن الأربعاء بعد أن استجوبته الشرطة لمدة 25 ساعة وقد نفى جميع التهم عنه  ، وبموجب القانون الفرنسي فإن إجراء التحقيق الرسمي يعني وجود دليل جدي أو ثابت يشير إلى تورط محتمل في جريمة وقد تكون هذه خطوة نحو المحاكمة ويواجه السجن.

وتسارعت  القضية خلال هذا العام بعد أن أكد زياد تقي الدين وهو رجل أعمال فرنسي من أصل لبناني لـ موقع ميدابارت بأنه قام خلال سنتي 2006 و 2007 ثلاث رحلات بين طرابلس سلّم خلالها حقائب شخصية جلدية مليئة بملايين اليورو تتراوح مابين 200 ألف يورو و 500 يورو كمدفوعات لحملة ساركوزي ويخضع تقي الدين للتحقيق الرسمي في القضية أيضاً.

وقال ساركوزي إن تقي الدين مشبوه للغاية ومحتال وغير ذي ثقة وكاذب وبإنه لم يكن في باريس عندما زعم أنه سلمه الأموال مشيرا الى انه لم يلتقي به بعد منذ 2002.

وتشير القناة الى أن ساركوزي كان على علاقة وثيقة بالنظام الليبي السابق بعد فترة وجيزة من توليه الرئاسة الفرنسية وقد دعا العقيد القذافي إلى فرنسا فى زيارة  رسمية ورحب به مع مرتبة الشرف قبل ان ينقلب ويتقدم بفرنسا في الغارات الجوية التي قادها حلف الناتو ضد الجيش الليبي والتي ساعدت  ” المتمردين ” على الإطاحة بالنطام عام 2011 وفقاً لذات التقرير .

ويرتكز التحقيق على الوثائق والشهادات ومجموعة كبيرة من الشخصيات فيما ألقي القبض فى بريطانيا شهر يناير الماضي على ألكسندر جوهري ، وهو رجل أعمال فرنسي – جزائري – يشتبه فيه محققون فى التورط بتمويل حملة ساركوزي وينتظر طلب تسليمه إلى فرنسا.

المصدر : القناة الاولى الفرنسية

الترجمة : خاص – المرصد

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com