فيسبوك اخبار ليبيا

الليبية للآداب والفنون تنعي أمين مجمع اللغة العربية

بوابة افريقيا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أعربت الجمعية الليبية للآداب والفنون، عن تعازيها الحارة لأسرة الفقيد الباحث والمؤرخ والمترجم الليبي، أمين مجمع اللغة العربية الأسبق في ليبيا الأستاذ علي الصادق حسنين الذي وافاه الأجل المحتوم صباح اليوم الأحد، على إثر مرض لم يمهله طويلا، عن عمر ناهز الثالثة والتسعين عاما.
وتقدمت الجمعية بتعازيها الحارة لأسرة الفقيد وأصدقائه وزملائه ومحبيه ، داعية الله أن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه ويجعل مثواه الجنة.
نبذة عن المؤرخ أ. علي الصادق حسنين
- من مواليد طرابلس عام 1925 تلقى تعليمه في حتى نيله دبلوم التأهيل التقني التجاري من المعهد العالي "غولييمو ماركوني" عام 1948 عمل في بداية حياته محاسبا في شركة تجارية، ثم مدرسا للغتين العربية والانجليزية في المدارس الايطالية بطرابلس.
- انضم للسلك الدبلوماسي فعين وزيرا مفوضا على رأس إدارة المراسم في وزارة الخارجية، ثم سفيرا في لاجوس وموسكو وهلسنكي ووزيرا للخارجية قبيل انقلاب 69 في آخر تعديل وزاري لرئيس الوزراء ونيس القذافي رحمه الله ، الى ان أحيل على المعاش وفي عام 1979 استدعي للعمل كمدير عام لمعهد الترجمة التابع للجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي الى ان بلغ سن التقاعد.
- عمل مدرسا للغتين الايطالية والعربية في جامعة ناصر والمركز الثقافي الايطالي بطرابلس، ومستشارا بمشروع المدينة القديمة، ومترجما بمركز الجهاد للدراسات التاريخية، ومصلحة الآثار، ونائبا لرئيس مجمع اللغة العربية حتى تاريخه.
- عضو المجلس العلمي والثقافي للاكاديمية الليبية الايطالية بمدينة روما، وعضو الجمعية التاريخية الليبية، وعضو مجمع اللغة العربية بطرابلس.
- يعد من أهم المترجمين الليبيين وخاصة فيما يتعلق بالتاريخ الثقافي خلال فترة الاحتلال الايطالي، وشارك بكتابة الفصل الخاص بمدرسة الفنون والصنائع في عهد الاحتلال الايطالي من الكتاب التوثيقي الصادر في مئوية المدرسة العريقة ، قال عنه الدكتور صلاح الدين السوري :( أسوة بالنخبة المثقفة من الرعيل الأول وجد الأستاذ عفي الحسنين في المركز الليبي للمحفوظات و الدراسات التاريخية مجالا فسيحا للاستفادة من مكتبته و محاضراته و أجوائه العلمية فكان له حضور مستمر لمحاضراته و ندواته الأسبوعية مستمعا و محاضرا، و شارك في رحلاته و حضر مؤتمراته، و درس مبادئ اللغة الإيطالية لباحثيه و ساعدهم في مجال الترجمة الوثائقية .. كما ترجم بعض الدراسات العلمية التي كتبها بعض الأساتذة الإيطاليين عن ليبيا، كتلك التي عن غات و واو الناموس و كتاب مسانا عن العمارة الليبية إضافة إلى تآليفه و كتاباته عن طرابلس المدينة عاداتها و تقاليدها و أحيائها و أساليب حياتها .. عمل أيضا في المجمع اللغوي عضوا و إداريا و في هيئة تحرير حوليته و له دراسات منشورة فيها .. حياة ثرية مفعمة بالعمل و الجد و خدمة الوطن في أهم و أدق مجالاتها )
- له العديد من الترجمات المنشورة في الدوريات الليبية، كما صدرت له الترجمات التالية:
• المعمار الاسلامي في ليبيا،غاليري مسيانا، 1972
• حرب الابادة في ليبيا، ايريك ساليرنو،1984
• ترجم سبعة اجزاء من سلسلة "انظر واكتشف حيوانات" للأطفال والناشئة، 1979
• أيام شارع الشط، باولو فاليرا
• العقلية الفاشيستية القديمة، اوجو ماركيني
• الفنون الاسلامية، موريس ديماند،1972

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com