http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

“تهم إغراء” تهدد فيسبوك.. وليبيا مُتضررة

ليبيا 218 0 تعليق 40 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ترجمة خاصة 

حذرت الجمعية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والعبودية وهي أكبر هيئة لإنقاذ القانون في بريطانيا، من أن فيسبوك يساعد المهرّبين على “إغراء” المهاجرين إلى “موتهم” في البحر المتوسط.

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة إن “الجنرال الأزرق” فشل في إيقاف الإعلانات التي ينشرها مجرمو التهريب عبره لتقديم عروض القوارب أو خدمات النقل ومعاملات الوثائق لمُساعدة الراغبين في خوض تجربة الهجرة غير القانونية المحفولة بالمخاطر من شمال أفريقيا إلى أوروبا.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” عن نائب مدير الجمعية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والعبودية الحديثة  National Crime Agency، توم دودال، قوله أن شبكات التهريب تقوم بتجنيد المهاجرين من خلال حسابات وصفحات على موقع فيسبوك.

وقال دودال في تصريحات لصحيفة “Evening Standard” اللندنية أن المهربين يقومون بإغراء المهاجرين من خلال التطبيق الذي يستخدمونه يوميا، في إشارة إلى “فيسبوك”. الجمعية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والعبودية

وأضاف دودال: “منذ ديسمبر 2016 ، حددنا أكثر من 800 صفحة نشطة على فيسبوك مُرتبطة بجرائم الهجرة المنظمة.

وأوضح أن القائمين على هذه الصحفات يستغلونها بشكل كبير للترويج لجرائمهم، لافتاً إلى أنه هناك ما يكفي من الدلائل التي تُشير إلى أن منصة الفيسبوك تدعم الإجرام، وهذه مشكلة كبيرة يجب معالجتها في أسرع وقت.

وقال نائب مدير الجمعية أنه لدى فيسبوك الإمكانيات الكافية للكشف عن الصفحات المشبوهة والمُرتبطة بمثل هذه الجرائم المُنظمة من خلال تكنولوجيا الخوارزميات.صورة تعبيرية

ومن الممكن أن تُستغل هذه النقطة للكشف عن بعض الصفحات التي تعطي التعليمات للمُهاجرين حول نقاط الالتقاء على متن “قوارب الخطر”، التي سبق وأن غرق بها مئات المهاجرين هذا العام.

وقال دودال، الذي يقود معركة الجمعية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر والعبودية NCA ، إنه أحال كل الصفحات المشبوهة التي تم الوصول إليها إلى هيئة مكافحة الجريمة الأوروبية ،”يوروبول”، للمساعدة في التحقيقات حول مهربي البشر.

وأضاف أن الصفحات تم حذفها، ولكن ببطء شديد ، مؤكداً أنه يتوجب على فيسبوك التركيز أكثر على إيقاف ظهور مثل هذه الإعلانات والتعامل بحزم أكثر مع قضية مُكافحة الهجرة غير القانونية.

و في وقت سابق من هذا العام، كشفت صحيفة ديلي ميل كيف تم استغلال منصة فيسبوك لجلب جوازات السفر من السوق السوداء.

وقد واجهت الشركة رد فعل عنيف بسبب تعاملها مع الأخبار والخصوصية المزورة، وتراجعت أسهم الشركة  الشهر الماضي بأكثر من 20% بسبب تراجع أرباح فيسبوك ومستوى نمو المستخدمين.

“دولة فيسبوك” نزفت 130 ملياراً في “ساعات قليلة”

وواجه فيسبوك، إلى جانب العديد من الشبكات الاجتماعية الأخرى، انتقاداتها بسبب فشله في التعامل بشكل سريع مع المحتوى المتطرف أو الإرهابي على صفحاته.

وقالت لجنة الشؤون العامة التابعة لمجلس العموم البريطاني أن العديد من منصات التواصل الاجتماعي، بينها فيسبوك، فشلت في الالتزام بالقوانين التي تضمن حماية مُستخدميها وتوفير الأمان للآخرين أيضاً، لفشلها في التعامل مع المحتوى غير القانوني.

ومن جانبه، أصر فيسبوك على أن الشركة تأخذ هذه المسألة على محمل الجد. وقال متحدث من الشركة : “جرائم تهريب الشبر والمُخاطرة بحياتهم أمر غي قانوني، ولا نسمح بنشر كل ما يزيد من هذا النشاط على فيسبوك”.

وأضاف: “نعمل عن كثب مع وكالات إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك “يوروبول”، لتحديد هذا النشاط غير القانوني وإزالته والإبلاغ عنه، ونحن نعمل دائمًا على تحسين الأساليب التي نستخدمها لتحديد المحتوى الذي يكسر سياساتنا، بما في ذلك مضاعفة فريق السلامة والأمن لدينا إلى 20000 شخص “.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد أكدت أن ليبيا تُمثل نقطة العبور الأولى للمُاهجرين للوصول إلى شواطئ أوروبا.

إحصائيات توضح أعداد المهاجرين في ليبيا

وقالت منظمة الهجرة الدولية قد أشارت في الـ8 من أغسطس الجاري أن عدد المهاجرين الذين يتواجدون في ليبيا عام 2018 بلغ نحو 680 ألف مهاجر من جنسيات مُختلفة، ما يعادل 11% من إجمالي السكان.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com