تويتر اخبار ليبيا

محدثات لنواب برقة تكشف عن عرقلتهم لقانون الاستفتاء بطلب من حفتر

ليبيا الخبر 0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شاركها
مقالات مشابهة

كشفت محادثات مسربة لعدد من أعضاء مجلس النواب “نواب برقة”، عن عرقلتهم بطلب من اللواء المتقاعد خليفة حفتر التصويت على قانون الاستفتاء على الدستور، وبالتنسيق معه.

 

وأوضحت المحادثات المسربة التي نشرتها قناة النبأ من مجموعة باسم “نواب برقة” في تطبيق “الفايبر”، أن هدفهم في جلسة مجلس النواب التي كان من المقرر فيها التصويت على قانون الاستفتاء، هو عدم إقرار مشروع الدستور.

 

وبحسب ما كشفت عنه مجموعة “نواب برقة”، فإن المحادثات دارت بين أعضاء مجلس النواب الصالحين عبدالنبي، وعصام الجهاني، وطلال الميهوب، وسلطنة المسماري.

 

وكتب النائب الصالحين عبدالنبي في افتتاح تدوينات المجموعة، “السادة الزملاء الأفاضل.. القيادة ضد صدور قانون الاستفتاء على مسودة الدستور المعروضة”.

 

ورد النائب طلال الميهوب على رسالة الصالحين، قائلا: “هذا الصح، إذا نواب والجيش ضد صدور القانون بكرة التاريخ يسجل على المواقف”، فيما تسأل النائب عصام الجهاني قائلا: “ما رأي الجيش في دستور 51؟”، فأجابه الميهوب: “يا عصومي.. بلا دستور خير من دستور كشلاف”.

 

وطرح الجهاني ثلاثة احتمالات، قائلا: إن “لدينا ثلاثة احتمالات، الأول منع انعقاد الجلسة، والثاني صفقة بشروطنا لاحقا تسقط دستور كشلاف مع تمرير قانون الانتخابات الرئاسية وبالمرة بعض التعديلات الدستورية وتشكيل حكومة وحدة، والثالث سلموا بالهزيمة النكراء”.

 

ورأت النائبة سلطنة المسماري أن “فكرة تشكيل اللجنة فكرة جيدة”، مؤكدة أنها “ستعطي فرصة لإحداث توافق وعقد صفقة سياسية مع نواب الغرب”.

 

ولكن النائب طلال الميهوب رفض آراء زملائه قائلا: “مش معاكم… إذا تبو تمنعوا أنا معاكم، هظوم صياع جايين بام الجراد”، على حد تعبيره.

 

فوجهت المسماري سؤالا إلى الميهوب: “كيف رايك يتم المنع يا طلال”، فأجابها: “بالعصاء.. كان في نواب برقة صح”، فردت عليه قائلة: “لازم يكون فيه استراتيجية”، وأضافت: “بالعصاء بعدها تو يطلع بطل قومي آخر تقعد برقة تكرم فيه”.

 

وأكد طلال الميهوب قائلا: “على كيفه المهم القانون لا”، فوافق عصام الجهاني على كلام الميهوب معلقا: “البلدوزر قال كلمته”، حسب وصفه.

 

وشهدت جلسة مجلس النواب التي عقدت الثلاثاء للتصويت على قانون الاستفتاء، خلافات حادة وصلت إلى المشاجرة بالسلاح بين أفراد من الحرس الرئاسي للمجلس، وعدد من أعضاء البرلمان، أدت إلى إصابة النائب صالح هاشم وعنصرا من الحرس الرئاسي.

 

وقد أعلنت رئاسة مجلس النواب الليبي، تعليق جلسة المجلس إلى ما بعد عيد الأضحى، بسبب المشاجرة المسلحة والخلافات التي دارت في جلسة.

 

وقرر المجلس خلال جلسته التي انعقدت في مدينة طبرق برئاسة رئيس المجلس عقيلة صالح وبحضور نائبه الأول فوزي النويري وأكثر من 90 عضو، تعديل الإعلان الدستوري قبل التصويت على قانون الاستفتاء على الدستور.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com