555555555555555

اخبار ليبيا : السلة المفخوتة للرئيس بري

ليبيا 218 0 تعليق 60 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعيداً من ملف النفط والغاز الذي يقول الرئيس نبيه بري إنه سعى بالاتفاق مع الوزير جبران باسيل الى ازالة العقبات من طريقه والتعجيل فيه ما أمكن، في مقابل إصرار الرئيس تمام سلام على "عدم التسرع" في هذا الملف لانه ملك الاجيال المقبلة، وانه لا يملك المعطيات الكاملة عن الاتفاق اولاً، وعن الملف ثانياً، مما يعني ان هذا الملف سيظل عالقاً بين مجلس وحكومة، لا تزال هذه الملفات الأقل أهمية مثل الهاتف الخليوي والنفايات عالقة أيضاً، فكيف بملف بأهمية النفط والغاز، مع ما ينطوي عليه من مصالح كبيرة متضاربة ومتداخلة، ان يعبر بسلام؟

لكن الموضوع الاخر، الاكثر الحاحاً بالتأكيد، هو سلة الرئيس بري، المطروحة على طاولة الحوار في 2 آب المقبل، وهي محاولة لاعادة تسيير عجلة الدولة بما يساهم في الاتفاق ضمن المؤسسات على النفط والغاز والخليوي والنفايات وغيرها.
وقد أكد الرئيس بري تكراراً ان السلة لا تشبه اتفاق الدوحة، ولن تفرض واقعاً جديداً، ولن تمس باتفاق الطائف، لكنها محاولة للخروج من الأزمة. السلة انتخاب رئيس واتفاقا على قانون انتخاب وعلى شكل الحكومة الجديدة، وهي أمور ملحة لا يختلف عليها اثنان.
والسلة أيضاً ليست واقعاً مفروضاً على المتحاورين، وليست استجابة لمطالبة الامين العام لـ"حزب الله" بان "تعالوا نتفق على انتخاب العماد عون رئيساً"، وليست قبولاً بالنسبية الكاملة الشاملة التي يفضلها بري في لبنان دائرة انتخابية واحدة، وليست توقيع بيان حكومي معد سلفاً ومكتوب بعبارات "الجيش والشعب والمقاومة"، بل انه حوار للتوصل الى نقاط مشتركة وتفاهمات مقبولة لدى الجميع في شتى المجالات، والا لا يكون حواراً.
أما الذين استبقوا جلسات الحوار برفضها، فقد اخطأوا ويخطئون، وخصوصاً اذا لم يحملوا مشروعاً بديلاً من التعطيل المستمر. ربما سجلت قوى 14 آذار الى اليوم نقطة ايجابية لمصلحتهما بذهابهما المستمر الى ساحة النجمة لانتخاب رئيس في ظل مقاطعة "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، ولكن عليها أيضاً ان تكون مبادرة في مشاريع أخرى لدفع مشروع الدولة قدماً من دون تنازلات، لأننا بتنا جميعاً في عنق الزجاجة، ولا يجوز البقاء في دائرة تقاذف التهم، وابقاء سلة الرئيس بري مفخوتة، في مقابل لا سلة بديلة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيفة "النهار" اللبنانية

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق