http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

السراج والمشري والكبير يبحثون حل المختنقات التي سببها اعتداء حفتر على طرابلس

ليبيا الخبر 0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شاركها
مقالات مشابهة

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، مع كل من رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، ومحافظ ليبيا المركزي، الصديق الكبير، مناقشة الأوضاع الراهنة والإجراءات اللازمة والعاجلة، لحل عدد من المختنقات التي تسبب فيها الاعتداء على العاصمة طرابلس، والذي استهدف المنشآت والمرافق العامة. 

 

وتناول الاجتماع الذي عقد اليوم الإثنين، بمقر المجلس الرئاسي في العاصمة الليبية طرابلس، الحالة الاقتصادية العامة، والاحتياطات المتخذة، لسد أي نقص قد يتسبب فيه العدوان، فيما يخص الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

 

وكان اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في الرابع من إبريل الجاري، قد أعلن عن انطلاق ما وصفها بعملية تحرير العاصمة الليبية طرابلس، مضيفا أن قواته ستكمل مسيرة النضال والاستجابة لنداء أهالي العاصمة.

 

وطالب حفتر تسجيل صوتي له سكان العاصمة طرابلس بإلقاء السلاح، ورفع الراية البيضاء، لضمان سلامتهم، داعيا مقاتليه إلى عدم رفع السلاح؛ إلا في وجه من حمل السلاح وآثر القتال.

 

وأوضح اللواء المتقاعد أن ممتلكات المواطنين ومرافق الدولة ومنشآتها والأجانب ومقراتهم، هي أمانات في أعناق قواته.

 

وأضاف قائد عملية الكرامة قائلا: ” لقد دقت الساعة وآن الأوان، اليوم سنزلزل الأرض تحت أقدام الظالمين، حان موعد الفتح العظيم، لبيك يا طرابلس لبيك، سندخلها بأمان سالمين”.

 

وتابع حفتر في تسجيله الصوتي: ” لن نرفع السلاح إلا على من يرفعه في وجوهنا، من ترك سلاحه فهو آمن، ومن دخل بيته فهو آمن، ارفعوا الراية البيضاء ولا تقاتلوا، سنحافظ على كل  الممتلكات والمؤسسات ولن يقربها أحد.

شاركها

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com