555555555555555

مؤسسة النفط تكشف تفاصيل منعها من فتح صمام الحمادة

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أن منعت فرق الصيانة التابعة لها منعت من فتح صمام الحمادة من أجل ضخ مواد كيميائية تساعد في حماية خط نقل الخام من التآكل.

وأكدت المؤسسة في بيان لها “قيام مليشيا مسلحة بأمرة شخص يدعى عبدالكريم الروني بمنع فرق الصيانة التابعة لشركة اكاكوس للعمليات النفطية من فتح صمام الحمادة من أجل ضخ مواد كيميائية تساعد في حماية خط نقل الخام من التآكل”.

وأوضحت المؤسسة أن المشاكل الفنية الناجمة عن إقفال المنشآت النفطية بدأت في الظهور إثر حدوث تآكل وانهيار في الخزان ‏Surge Tank D101 B– بمنطقة GOSP115 بسعة 16,000 برميل التابع لحقل الشرارة صباح الأمس الذي سبب في تكوين بحيرة من النفط الخام بمنطقة الخزانات الأمر الذي ينبئ بحدوث مشاكل فنية وبيئية كبيرة بقطاع النفط.

وأضافت الشركة أن “إدارة شركة اكاكوس للعمليات النفطية والمؤسسة الوطنية للنفط قامت إثر ذلك بإجراء اتصالات ومشاورات طارئة تقرر على إثرها الإيعاز إلى فرق الصيانة بتفقد الخطوط والصمامات وفتحها من أجل البدء في ضخ مواد كيمائية لحماية الخطوط والاستعداد لتفريغ الخام من الخزانات والبدء بعمليات التشغيل والصيانة” إلا أن العمال  “تفاجؤوا صباح السبت بتعنت المدعو عبدالكريم الروني آمر القوة المسيطرة على الموقع وعدم سماحه لفرق الصيانة بفتح الصمام وتفقد خطوط النقل”.

وأكدت المؤسسة أنها جسم اقتصادي بحت “مهمتها إدارة قطاع النفط ودعم الاقتصاد الوطني، مشددة على حقها الكامل في الدفاع عن نفسها وحماية منشآت ليبيا النفطية من العبث بكافة الطرق القانونية المتاحة”.

وأشارت المؤسسة أنها قامت بمخاطبة مكتب النائب العام بالاغلاقات والجهات والاشخاص المتورطون في هذه الاعمال مطالبة بالتحقيق الفوري في الأمر.

ودعت المؤسسة “شرفاء مدينة الزنتان إلى تغليب المصلحة العليا للوطن ورفع الغطاء الاجتماعي والقبلي والقانوني عن مرتكبي مثل هذه الجرائم والعمل على مساعدة النيابة العامة للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة حتى يكونوا عبرة لمن يعتبر”.

ولفتت المؤسسة إلى أن خسائر الدولة الليبية الناجمة عن إقفال الموانيء والخطوط النفطية  تجاوزت 5 مليار دولار وبلغت 5,026,074,163 دولار.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا




أخبار ذات صلة

0 تعليق