555555555555555

«صحة الوفاق» ترسل إمدادات طبية إلى مدينة سبها

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«صحة الوفاق» ترسل إمدادات طبية إلى مدينة سبها

القاهرة - بوابة الوسط | الأحد 05 يوليو 2020, 07:07 مساء

إمدادات طبية في الطريق إلى سبها, 5 يوليو 2020. (صحة الوفاق)

أرسلت وزارة الصحة بحكومة الوفاق، ظهر اليوم، شحنة من الإمدادات الطبيّة إلى مدينة سبها لدعم جهود مكافحة فيروس «كورونا المستجد» وتوفير الإمدادات الطبية للمرافق الصحية الواقعة بالجنوب الليبي.

وبحسب بيان للوزارة اليوم، تعد هذه الشحنة الثانية التي أمدت بها وزارة الصحة، المدن الجنوبية خلال أقل من شهر.

وتحوي الشحنة عشر غرف عزل متنقلة بكامل ملحقاتها ومستلزمات طبية متنوعة، تشمل كمامات وقفازات طبيّة متعددة الأصناف وكحولا طبيا، كانت قد أحالتها لجنة تحديد احتياجات المنطقة الجنوبية لمكافحة جائحة «كورونا» والمشكلة بقرار من «الوكيل العام» رقم «118» لسنة 2020 في كتاب لها خلال الأسبوع الماضي.

كما تتضمن الشحنة مئة أسطوانة أكسجين وجهاز تصوير مقطعي محوسب «CT-Scan 32 slice»، ستدخل جميعها إلى مخازن جهاز الإمداد الطبي فرع فزّان، لتتولّى اللجنة توزيعها، بموجب ما تم منحه لها من صلاحيات بحسب المادة رقم «1» من نص القرار القاضي بإنشائها وتحديد اختصاصاتها.

كما أرسلت وزارة الصحة ضمن الإمدادات الطبيّة جهاز أشعة فلوروسكوبي رقمي «Flouroscopy» إلى مركز «سبها الطبي».

ويستخدم أطباء الأشعة جهاز أشعة الفلوروسكوبي لإنتاج فيديو بدلاً من الحصول على صورة واحدة فى فحص الأشعة السينية التقليدى، بما يتيح توضيح الحركة والتفاعلات الوقتية للكيانات المختلفة وتحليلها، إذ يستخدم لفحص المثانة البولية، والرحم، وقنوات فالوب، والأمعاء، كما يستخدمه أطباء الأشعة التداخلية وأطباء أشعة القلب لفحص الأوعية الدموية والقلب، ويمكن الاسترشاد به فى أخذ العينات أو إزالة السوائل من الصدر أو البطن، أيضًا يستخدم أطباء أشعة الجهاز الهضمى للاسترشاد فى إدخال قسطرة فى القنوات التى تجلب العصارة الهضمية من البنكرياس أو الكبد إلى الأمعاء.

وحسب البيان أرسلت وزارة الصحة في الثامن من يونيو الماضي إمدادات طبية ضخمة إلى المرافق الصحية الواقعة بالمنطقة الجنوبية، تتضمن كمياتٍ كبيرة من الأدوية التخصصية المستخدمة في علاج المصابين بفيروس «كورونا»، ومعدات الوقاية الشخصية التي يستخدمها الممارسون الصحيون خلال التعامل مع الحالات المصابة بفيروس «كورونا» كأقنعة الوجه، وبدل العزل الوقائية، ونظارات الحماية، والأقنعة الواقية للوجه، والقفازات الطبية، وأطقم الغيار الطبية بمختلف أنواعها.

كما شملت الإمدادات الطبيّة تجهيزاتٍ متكاملة لعربات العزل المتنقلة التي أرسلتها وزارة الصحة لمدينة سبها بسعة ثلاثين سريرًا، لرفع السعة السريرية لمركز علاج مصابي فيروس «كورونا» الذي جرى إنشاؤه أخيرًا بالمدينة، وأجهزة تنفس اصطناعي وشاشات مراقبة العلامات الحيوية للمريض، وأسرّة عناية فائقة، وأسرةّ إيواء، وعربات لنقل المرضى، وعربات إسعاف، وعربات تخدير، وعربات أدوية، وتجهيزات متكاملة لغرفة عمليات الجراحة، وتجهيزات متكاملة لغرفة عمليات الولادة، وأجهزة تخدير، وأجهزة معامل تشخيصية مختلفة، وثلاجات لحفظ الأدوية والعينات، وأجهزة أشعة رقمية، وجهاز أشعة رقمي متنقل، وطابعات مع كمية كبيرة من أفلام الأشعة.

أيضًا احتوت شحنة الإمدادات الطبيّة التي أرسلت خلال الشهر الماضي، محارق للمخلفات الطبية وسيارات إسعاف وسيارات نقل، ومواد تعقيم ومطهرات بمختلف أنواعها، وأجهزة معامل خاصة بالكشف عن فيروس «كورونا»، ومعدات وأجهزة معملية مع كامل ملحقاتها الخاصة بالكشف عن الحالات المشتبه بها بدقة عالية.

وخلال التاسع عشر من أبريل الماضي تسلّمت مدن الجنوب إمدادات طبية أيضًا، خلال مؤتمر صحفي عقده «الوكيل العام» بحضور النائب الثاني لرئيس مجلس النواب محمد آدم لينو والنائب بالمجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان وعمداء عشر بلديات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق