555555555555555

احتقان في توكرة بعد وصول سيولة قليلة لمصرف الصحاري

بوابة افريقيا 0 تعليق 64 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تسبب وصول سيولة قليلة إلى مصرف الصحارى فرع توكرة شرق بنغازي في خلق حالة احتقان وتدافع بين زبائن الفرع أمام شبابيك الصرافة. ووصل إلى مصرف الصحارى فرع توكرة مبلغ 300 ألف دينار أرسلتها إدارة المصرف إلى الفرع الواقع في بلدية توكرة شرقي بنغازي.

وقال رئيس الخزانة في مصرف الصحارى فرع توكرة، إن الملبغ المرسل سرعان  ما نفد من الخزينة جراء أزمة السيولة التي يمر بهاالمصرف. وأضاف، أن إدارة الفرع، اضطرت إلى صرف 300 دينار عن كل حساب. وقال، "عدد الحسابات التي صرفت لها المبالغ وصلت إلى 1100 حساب فقط، من بين 10500 حساب".

وكشف خالد العقوري لبوابة أفريقيا الإخبارية، أن عدم قدرة المصرف على الصرف لكامل الحسابات، خلق موجة احتقان لدى الزبائن، مما دفع البعض إلى التدافع لأجل الوصول إلى شبابيك الصرافة. وأوضح العقوري، لبوابة أفريقيا الإخبارية، أن الإدارة الرئيسة لمصرف الصحارى في طرابلس، أرسلت لفرع توكرة إرساليتين فقط، الأولى بقيمة "مليون" دينار، والأخرى بقيمة "300 ألف" دينار فقط..

وقال، "قبل الأزمة كان المعدل الطبيعي للإرساليات كل أسبوع مليون أو مليون ونصف ".  وأشار العقوري، إلى أن فرع مصرف الصحارى توكرة في حاجة إلى 5 ملايين دينار، لإنهاء الأزمة، بشرط أن لا تتوقف الإرساليات الأسبوعية  كحد أقصى "مليون" دينار لكل أسبوع، حتى يرجع المصرف إلى ما كام عليه قبل الأزمة التي بدأت في شهر نوفمبر 2015. 

وتعاني البلاد من وجود مصرفين مركزيين واحد في الغرب وآخر في الشرق. وكان مصرف ليبيا المركزي في طرابلس قد أرجع أسباب أزمة السيولة التي يشهدها القطاعالمصرفي إلى تداول ما قيمته " 24 " مليار دينار ليبي خارج القطاعالمصرفي. وأشار المركزي الليبي في طرابلس، إلى أن تلك القيمة موجودة في خزائن رجال الأعمال الخاصة بهم، من دون إعادة إيداعها في المصارف.

 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق