555555555555555

ماذا طلب حافظ قدور من مارتن كوبلر ؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 227 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحصلت "بوابة افريقيا الإخبارية" على خطاب كان قد وجهه السفير حافظ قدور ممثل تحالف القوى الوطنية في الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة إلى الممثل الخاص للأمين العام "مارتن كوبلر"، يطلب منه فيها إعادة تشكيل لجنة الحوار، ويحذر من دخول ليبيا مرحلة انتقالية رابعة هشة، وأضاف قدور في خطابه المطول بتاريخ 10 مارس الجاري أن الاتفاق تم فرضه فرضا ولم يراع مصلحة الليبيين، وفيما يلي النص الكامل لرسالة قدور لكويلر

 

الی صاحب السعادة السيد مارتن كوبلر

الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة بليبيا

في الوقت الذي نحي فيه جهدكم المتواصل من اجل الوصول الی حل لازمة بلادي، ونقدر حرص الامين العام السيد باكي مون على انجاح هذه الجهود، فإنني كممثل لتحالف القوى الوطنية في لجنة الحوار يسعدني ان انقل اليكم جملة من الملاحظات

١.ان تحالف القوى الوطنية يدعم كل المبادرات التي تهدف الی تحقيق الوحدة الوطنية والسلام والامن والاستقرار في ليبيا

٢.ان الضغوط التي مارستها بعض الدول على مبعوث الامين العام وعلى لجنة الحوار قد ادت الى مخرجات غير عملية سواء فيما يتعلق بالاتفاق السياسي وتشكيل المجلس الرئاسي وذلك بتحديد تواريخ ضاغطة وسمة الاستعجال غير العملي.

٣.ترتب على ذلك صعوبات في تطبيق المخرجات التي نتج عنها تعديل غير مدروس للاتفاق بسبب ضغوطات محلية ليبية

٤.ان قرار اختيار اعضاء لجنة الحوار كان بقرار منفرد من بعثة الامم المتحدة التي لم تراع فيه معطيات الواقع الليبي

وعليه فإننا نرى الاتي:

ا. إعادة تشكيل لجنة الحوار بما يحقق التمثيل الحقيقي للقوى الليبية الفاعلة وتفادي الخلل في عضويتها، وتفادي تضارب المصالح في عضويتها حيت من بين الاعضاء اقارب لأعضاء المجلس الرئاسي، واستمرار اعضاء مجلس النواب المقاطعين في عضوية لجنة الحوار، وضرورة مشاركة ممثلي مجلس النواب والمؤتمر الوطني في اللجنة.

ب. تم اختراق حقيقي لجوهر الاتفاق الموقع عليه في البداية، والذي نص على أن يتكون المجلس الرئاسي من رئيس ونائبين، ثم حور الى اربعة ثم الى تسعة، تم ذلك بإجراءات منفردة من بعثة الامم المتحدة دون الرجوع الى لجنة الحوار

ج. المجلس الرئاسي لم يعقد اي جلسة تشاورية مع لجنة الحوار بعد تشكليه الحكومتين قبل التقدم بهما الى مجلس النواب للحصول على الثقة

د. لم يشارك عضوان من المجلس الرئاسي في تسمية الحكومة المقترحة

ه. لم يتم مبدا احترام المشاركة الوطنية الشاملة في تشكيل الحكومة على أساس التوازن الجغرافي العادل، وخاصة بالنسبة للمنطقة الغربية

و. تم تمثيل بعض المدن وكيانات سياسية في المجلس الرئاسي وفي الحكومة، في حين استبعدت مدن ومناطق كبيرة بالكامل عن المشاركة في الجسمين

ز. قام المجلس الرئاسي بتشكيل لجنة امنية مكلفة بإعداد ترتيبات دخول المجلس والحكومة إلى العاصمة والى اليوم يوجد المجلس خارج الوطن

 ك. المجلس الرئاسي يطوف العالم، ولم يتجشم عناء زيارة ارض الوطن، ولم يهتم بالتواصل مع القوى الوطنية الفاعلة اجتماعيا وسياسيا

وعليه نؤكد على الاتي:

١.ان تلتزم البعثة الاممية بليبيا بالاستماع إلى الراي الليبي وان تكون مخرجات الحوار مستندة إلى القرار الليبي

٢.ان يعاد النظر في تشكلية لجنة الحوار بالتفاهم مع الاطراف الليبية الفاعلة

٣.نقدر حرص المجموعة الدولية على تحقيق السلام والامن في ليبيا، وتشكيل حكومة وحدة وطنية من خلال الحوار الوطني الليبي، ونؤكد رفضنا مجددا لأي تدخل خارجي سيزيد المشهد تعقيدا ويعرقل الوصول إلى حلول تقرب الانفراج الشامل والممكن في ليبيا.

٤.للجنة الحوار الليبية-بعد اعادة تشكيلها-كما سبقت الاشارة، الحق في اعادة النظر في الاتفاق السياسي ومعالجة ما فيه من سلبيات وبما يحقق طموحات الليبيين في الوحدة والسيادة والاستقرار، وان تعيد اللجنة النظر في المجلس الرئاسي

٥.ضرورة تضمين الاتفاق ملحقا ينص على آلية رقابية مالية بالتعاون مع المؤسسات الدولية المعنية من اجل تحقيق الشفافية في المصروفات والانفاق في كل المجالات في المرحلة الانتقالية من اجل انقاذ الوطن من الكارثة المالية التي تحيق به

هذه رؤيتنا لمواجهة ما تعانيه بلادنا من مختنق سياسي وأمني واقتصادي، ونأمل ان تتوحد جهود كل الاطراف من اجل الاسراع في تحقيق امال الليبيين في السلام والوحدة والامن

مع تقديري الكبير لسعادتكم

حافظ قدور

ممثل تحالف القوى الوطنية في لجنة الحوار

2016.3.10

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق