555555555555555

السابع من أبريل.. ذكرى برائحة الدم

ليبيا المستقبل 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة


 

ليبيا المستقبل: تحل، اليوم، الذكرى الأربعون لمجزرة السابع من أبريل التي ارتكبها نظام القذافي في حق أبناء الشعب الليبي من طلبة الجامعات الذين كانوا يخوضون النضالات ضد نظامه من خلال الأنشطة المدنية واتحادات الطلاب. وسبق يوم السابع من أبريل اتخاذ نظام القذافي جملة من الإجراءات بينها حل رابطة جامعة بنغازي واتحاد الطلبة، وهو القرار الذي قابلته الحركة الطلابية بمسيرات سلمية منددة، لتمعن السلطة، آنئذ، في مزيد من الإجراءات القمعية والهجمات الميليشياوية على أي نشاط طلابي يتم تنظيمه، ووصلت إلى حد إطلاق يد "العناصر الثورية" في الضرب بالرصاص الحي على الطلاب والطالبات، ما أدى لسقوط شهداء. واستمرت المقاومة الطلابية، ومقابلها استمرت هجمة أجهزة النظام وميليشياته، حتى يوم السابع من أبريل 1977.

في يوم السابع من أبريل تم إعدام عمر دبوب ومحمد بن سعود شنقا أمام مبنى الإتحاد الإشتراكي ببنغازي بحضور عدد كبير من الطلبة الذين تم تجميعهم لحضور "مهرجان السابع من أبريل". وتُرك الشهيدان تحت رقابة مشددة وهما يتدليان من حبل المشنقة حتى المساء, لبث الرعب في صفوف كل من يفكر في رفع صوته رفضا للظلم. ولتحقيق هدف النظام في فرض قانون الصمت، تولى التلفزيون بث مشهد أعدامهما المريع في نفس الليلة. كانت هذه هي أول عملية شنق علنية في ليبيا منذ الاستعمار الإيطالي الغاشم.

إضغط هنا للاطلاع على ملف ليبيا المستقبل حول جرائم أبريل

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق