555555555555555

مخاوف من تكرار تجربة أفغانستان في ليبيا

بوابة افريقيا 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر القائد البريطاني السابق في ليبيا، بلاده من إرسال جنود إلى ليبيا ضمن قوة دولية لمحاربة تنظيم داعش، لافتا إلى أن ذلك يهدد بحدوث نفس المزالق التي تعرضت لها القوات الدولية في أفغانستان عقب سقوط طالبان.

وقال الكولونيل روبرت ويلوك إن خطط الانضمام، دون التفكير بعناية، إلى القوات التي تقودها إيطاليا لدعم القوات الليبية في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي، قد يضع القوة دون قصد في صراع على السلطة المحلية، وقد تتوحد المجموعات المتناحرة ضدها.

ونقلت صحيفة "تليغراف" البريطانية عن الكولونيل روبرت ويلوك، قوله إن أي بعثة دولية إلى ليبيا "ستواجه خطرا كبيرا".

ويطالب وزراء وقادة بارزون في بريطانيا بإرسال نحو ألف جندي ضمن قوة دولية قد يصل تعدادها إلى 6 آلاف إلى ليبيا، للمساعدة في وقف انتشار تنظيم داعش، الذي استولى على مساحات شاسعة من البلاد.

ووفق سكاي نيوز، طالب الكولونيل ويلوك، الذي سبق له العمل في ليبيا عقب سقوط نظام القذافي، بأن تكون مهمة البعثة محددة بوضوح، معبرا عن خشيته من تورطها في الصراع الليبي، مضيفا: "سيكون من المغري جدا أن تتورط البعثة في أشياء أخرى غير التدريب (..) لقد رأيت هذا من قبل في عدد من العمليات".

وأضاف أنه سيكون من الصعب على السكان المحليين فهم ما يحاول المجتمع الدولي القيام به.

وقال إنه المرجح أن ينظر إلى البعثة الإيطالية بعين الريبة بسبب التاريخ الاستعماري الوحشي للبلاد من قبل الإيطاليين.

وتابع الكولونيل "ينبغى عدم نشر القوات دون التدريب الثقافي المكثف، لتجنب الوقوع بين الفصائل المتناحرة".

من جانبها، تقول الحكومة البريطانية إنها لم تتخذ قرارا نهائيا بشأن ما إذا كانت سترسل قوات إلى ليبيا.

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق