555555555555555

"الخارجية" الأمريكية: كان ينبغي فعل المزيد لدعم ليبيا بعد سقوط القذافي

محيط 0 تعليق 62 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر أنه حدث فراغ في ليبيا في أعقاب التدخل العسكري لحلف شمال الأطلنطي (الناتو) وسقوط معمر القذافي ، مشيرا إلى أن الغرب لم يتحرك بالسرعة الكافية لتوفير الدعم اللازم للشعب الليبي ولمساعدة الحكومة الليبية في بناء الهيكل اللازم في مثل هذا الوضع سواء من الناحية الأمنية أو البنية الأساسية والعوامل الأساسية للحكم.

وأضاف تونر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان يعني ببساطة عندما قال إن الفشل في ليبيا كان اكبر خطأ خلال فترة رئاسته انه كان ينبغي فعل المزيد لأن عدم التحرك أدى إلى ظهور ميليشيات وجماعات صغيرة ، مما أدى إلى خلق فراغ استغلته جماعات مثل تنظيم داعش وكذلك أدى لى صراع ووضع صعب.

وأوضح تونر في تصريحات صحفية أنه كانت هناك حاجة لدعم الليبيين وهم يعملون على إقامة حكومة جديدة ، ونبه إلى أن الرئيس اوباما تحدث عن ذلك سابقا خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة حينما أكد أنه حتى مع مساعدة الشعب الليبي لوضع حد للنظام الاستبدادي كان على التحالف الغربي فعل المزيد لملء الفراغ.

وأضاف أوباما في كلمته حينئذ أنه يجب على الجميع كمجتمع دولي وليس الولايات المتحدة فقط العمل بصورة أكثر فاعلية في المستقبل لبناء قدرات الدول التي تواجه أزمات قبل أن تنهار.

وكان أوباما قد أقر في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز أمس الأول الأحد بأن الفشل في وجود خطة لما بعد التدخل العسكري لحلف الناتو في ليبيا عام 2011 والذي أسفر عن الإطاحة بمعمر القذافي كان أكبر خطأ خلال فترة ولايته الرئاسية.

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق