555555555555555

ماذا قال مجلس حكماء ورشفانة عن مقتل سمير شادي ؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 94 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اصدر مجلس حكماء وأعيان ورشفانة بيانا تحصلت "بوابة افريقيا الاخبارية" على نسخة منه، بخصوص حادثة مقتل الطبيب سمير شادي ، حيث أورد البيان الصادر أمس الجمعة، ان أهالي ورشفانة تلقوا بكل أسى وحزن خبر مقتل  سمير سعد  شادي  ، الذي خطف بعد صلاة المغرب يوم 9 أبريل  2016  من مصحة الريان بالحشان غرب طرابلس من  قبل عصابات الخطف والإجرام  بمنطقة الحشان ، وقد وجد يوم  13  أبريل  2016 مرمي جثة هامدة بمنطقة السواني جنوب طرابلس  ، بعد خمسة أيام من اختطافه. 

واعتبر مجلس ورشفانة ان مثل هذه الأعمال جريمة بشعة وراءها أصحاب أفكار إنتقامية تستهدف بث الرعب والخوف في نفوس السكان المدنيين ، وفاجعة هزت كيان كل أهالي منطقة ورشفانة وطرابلس  ، ومؤشر خطير يقود منطقة  ورشفانة إلى مشهد أكثر دموية في منطقة متجانسة إجتماعيا  ، إن الأعمال الإجرامية بكل صورها ستهدم النسيج الاجتماعي.

ونعي مجلس حكماء وأعيان ورشفانة سمير سعد شادي  ، وقدم التعزية لعائلة شادي  وجميع أهالي منطقة صياد والحشان وجيرانه واصحابه في طرابلس بحي الأندلس ،  وأكدوا علي وقوفهم مع عائلة شادي   ضد «الإجرام  والمجرمين » وتضامنا مع أهالي صياد والحشان وما يتعرضون له من عمليات إجرامية .

واستنكر المجلس حوادث الخطف في منطقة الحشان  التي تسعى للحصول على فديات كبيرة من الأموال ، وجميع الأفعال الآثمة  المتكررة التي تهدف إلى زعزعة أمن وإستقرار منطقة الحشان بشكل خاص وبلدية جنزور بشكل عام   .                                                                                                   

وأدان المجلس ما وصفها بالأعمال الإجرامية من سرقة وخطف،  ودعا مديرية الأمن الجفارة ( العزيزية ) ومديرية الأمن جنزور  إلى التواصل والتعاون  لمواجهة الأنفلات الأمني  ومحاربة من يقوم بهذه الأعمال الإجرامية ، و إلى تحمل مسؤولياتهم  تجاه حماية السكان الأبرياء ، في الحشان وصياد وملاحقة الجناة والكشف عن هوية الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة  .

كما  طالب أهالي الحشان وصياد وجنزور بمد جسور التواصل والتعاون لما فيه مصلحة سكان بلدية جنزور  وندعو خطباء المساجد وكل المشائخ وأهل العلم أن يتصدوا لظاهرة الخطف والقتل خارج إطار القانون وأن يبينوا لشبابنا وأهلنا قداسة النفس البشرية التي كرمها الله عز وجل .          

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق