555555555555555

وأخيرا تم طرد “داعش” من مدينة درنة

ليبيا الخبر 0 تعليق 90 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شاركها

 

ذكر الصحفي الإيطالي فيشينزو نيغرو في مقال بالصحيفة الإيطالية لا ريبوبليكا  أن غداة أشهر من القتال، تم أخيرا، طرد مقاتلي تنظيم “الدولة” من درنة، من قبل ” مجلس مجاهدي درنة،” حيث أجبر مسلحي “داعش” على الفرار متجهين نحو “المخيلي.”

 

وأفاد أن المجلس، أكد أن قوات خليفة حفتر لم تشارك في العمليات، بل على العكس من ذلك فقد تستهدف مقاتليه، في نفي قاطع لما أعلنه المتحدث باسم قوات حفتر حول مشاركتهم في تحرير المدينة، كما أكد المجلس، على لسان أحد قياداته أن هدفهم الآن هو المحافظة على أمن المدينة وطمأنة السكان.

طرد

وأشار نيغرو إلى أنه غداة معركة حامية استمرت عدة ساعات، حرر المسلحون الليبيون من “مجلس شورى درنة” بلدتهم من آخر الإرهابيين من تنظيم “الدولة” ، ” الشورى” أو المجلس البلدي في درنة، كان يقاتل، منذ عدة أشهر، ضد ميليشيات “داعش” التي كانت قد احتلت خلال العام الماضي المدينة، -التي كانت دائما معقلا للحركات الإسلامية، حتى خلال سنوات حكم معمر القذافي-.

 

وأضاف أن آخر معقل لتنظيم “الدولة” كان جبال الفتايح، ووفقا لمجلس مجاهدي درنة،” حتى من هناك أجبر الإرهابيون على الفرار، وقد غادرت قافلة من 40 سيارة، المنطقة، متجهة نحو سرت،”  التي ماتزال المعقل الرئيسي والأخير للتنظيم في ليبيا، وقد ذكر آمر غرفة عمليات الفتايح بدرنة، مفتاح حمزة لوسائل الإعلام الليبية، إن إرهابيي “داعش” أجبروا على الفرار نحو المخيلي.

 

وعبر الهاتف من درنة، أوضح القائد العسكري ” محمد ب.ك” أن قوات المجلس بصدد استعادة المنطقة، قائلا :” إننا نخشى أن يكون الإرهابيون قد تركوا فخاخا من المتفجرات والقنابل في كل مكان، هكذا مثل ما حدث في الساعات الأخيرة من المعارك، عندما استخدموا العديد من الانتحاريين ضدنا،” مضيفا ” الآن، ننتظر من العالم أن يأتوا للتعرف علينا، نحن إسلاميون، ونتبنى إسلام التسامح والسلام والحوار، ولم نتسامح مع وجود “داعش” في المنطقة، فبعد أشهر عديدة من المعارك، تمكنا من إخراجهم تماما من مدينتنا.”

 

مشاركة

 

وحول جيش حفتر، -الذي ادعى من طبرق بأنه شارك في المعركة ضد “داعش-،” قال القائد العسكري:” رجال حفتر شاركوا فقط من أجل قصفنا، حتى اليوم قامت طائراتهم المروحية بالتحليق ضدنا،” مضيفا أن ” هدفنا الآن هو الحفاظ على أمن المدينة وطمأنة السكان”، في المقابل، أكد المتحدث باسم ” ميليشيات” حفتر من طبرق، أن جنودهم قد شاركوا بالفعل في معركة تحرير المنطقة من تنظيم “الدولة.”

 

وذكر نيغرو أن ” مجلس شورى مجاهدي درنة”، يعد تحالفا لـ”ميليشيات” إسلامية تعارض على حد سواء تنظيم “داعش” و”الميليشيات” التي يقودها خليفة حفتر، وقد أنشئ في 12 ديسمبر 2014 من قبل سالم الدربي، العضو السابق في “الجماعة الليبية المقاتلة”، ويتكون التحالف من “أنصار الشريعة،” التابعة لتنظيم “القاعدة” و”جيش الإسلام” و كتيبة “شهداء أبو سليم”.

 

تصنيفات

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر




0 تعليق