555555555555555

مقترح مسودة الدستور يواجه طعون الرافضين له

اجواء 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة
الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور أجواء نت : خاص 21 ابريل 2016 - 21:28

تقدم ثلاثة أعضاء بالهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور بطعن أمام القضاء الإداري بالبيضاء، في المسودة النهائية للجنة العمل بالهيئة والتعديل الذي أجراه بعض الأعضاء على اللائحة الداخلية.

 

وقالت عضو الهيئة إبتسام بحيح: إنها والعضوين مصطفى دلاف والصديق الدرسي، تقدموا بطعن في المسودة لمخالفتها الإعلان الدستوري الذي اشترط تصويت الثلثين +1 من إجمالي أعضاء الهيئة كنصاب قانوني لتمرير المسودة النهائية.

 

وبيّنت بحيح لأجواء نت، أن الأعضاء المصوتين على المسودة ارتكبوا مخالفة دستورية بتعديل اللائحة الداخلية ليكون النصاب القانوني الثلثين +1 من الأعضاء الحاضرين للجلسة فقط٬ "أي أن عدد المصوتين 34 عضوا٬ والأصح أن يصوت على المسودة 41 عضوا".

 

وأشارت بحيح إلى أن تعديل اللائحة لم يحقق توافقا داخل الهيئة٬ لأن الأعضاء الحاضرين للجلسة كانوا 36 من أصل 60 عضوا.

 

من جانبها أوضحت عضو الهيئة نادية عمران لأجواء نت٬ أنهم اضطروا لتعديل النصاب القانوني باللائحة الداخلية ليتمكنوا من التصويت على المسودة بعد مقاطعة عدد كبير من الأعضاء للهيئة.

 

وقالت عمران: إن تعديلهم للنصاب غير مخالف للإعلان الدستوري، لأن الإعلان ينص على أن التصويت على المسودة يكون بنصاب الثلثين +1 من الأعضاء ولم يحدد الأعضاء الحاضرين للجلسة أو الأعضاء الإجماليين بالهيئة، مشيرة إلى أنهم استندوا في تعديلهم على هذه النقطة.

 

وأضافت عمران أن الأعضاء المصوتين على المسودة سيعقدون اجتماعا يوم الأحد بالبيضاء يتضمن النقاش في الخطوة التي تلي التصويت على المسودة.

 

وفي سياق آخر أفادت عمران، بأن تعديل اللائحة الداخلية للهيئة ألغى وظيفة الناطق الإعلامي باسم الهيئة وشكل لجنة إعلامية عوضا عنها٬ وأن اللجنة ستتولى مهام التوعية الدستورية خلال المدة القادمة٬ وفق قولها.

 

يشار إلى أن 34 عضوا من أصل 36 حاضرين لجلسة الثلاثاء، صوتوا بالموافقة على المسودة النهائية للجنة العمل بالهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور٬ بعد أن عدّلوا اللائحة الداخلية المنظمة لعمل الهيئة، في جلسة عقدوها بمقر الهيئة بالبيضاء.

 

ويقاطع 24 من أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور عن المنطقتين الجنوبية والغربية، إضافة إلى الأعضاء الممثلين للمكونات الثقافية للجلسات في البيضاء.

 

وتتنوع أسباب المقاطعين فكان من بينها اعتراض المكونات الثقافية على عدد المقاعد، واحتجاج أعضاء المنطقتين الجنوبية والغربية على مطالب أعضاء المنطقة الشرقية بأن تكون للبلاد عاصمتان هما بنغازي وطرابلس، إضافة إلى تعليق بعض الأعضاء عضويتهم اعتراضا على المسودة النهائية.

 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي

شاهد الخبر في المصدر اجواء




0 تعليق