555555555555555

هل يخطط السويحلي للاستيلاء على سرت قبل دخول الجيش؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 101 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت دورية "ستراتفور" تقريرا تحليليا مفصلا عن الوضع في ليبيا يخلص إلى انقسام في صفوف القوى التي تشكل "حكومة الوفاق الوطني" التي دخلت طرابلس برعاية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وتنافس بين تلك القوى والجيش الوطني الليبي على محاربة الإرهاب.

ويركز التقرير على الاستعداد الجاري لمواجهة معقل "داعش" فيما وصفت "معركة سرت"، بعدما طرد الجيش الليبي عناصر القاعدة و"داعش" من درنة.

ويشير تقرير ستراتفور إلى ما تواتر من أنباء عن وجود قوات أجنبية "قليلة العدد" حتى الآن في ليبيا تعمل بشكل رئيسي مع مجموعات مصراته، إحدى مكونات الحكومة التي شكلتها الأمم المتحدة.

وذكر أن السفير الأميركي في روما سبق وصرح بأن إيطاليا تستعد لإرسال قوات قوامها 5 آلاف عسكري إلى ليبيا، فيما بدا أنه اتفاق على أن تقود إيطاليا تدخلا عسكريا غربيا في ليبيا يضم بريطانيا وفرنسا ودعما أميركيا.

وكانت القوى الغربية أعلنت مرارا أنها بانتظار طلب الحكومة الجديدة المشكّلة ضمن عملية الأمم المتحدة التدخل العسكري الأجنبي لتقوم بتلك المهمة، وذلك بعد سنوات من إصرار غربي على عدم رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي الذي يحارب الإرهاب عمليا في بنغازي وغيرها في الشرق وحتى الزنتان غربا.

ويضيف التقرير أنه مع دخول عبد الرحمن السويحلي ضمن تركيبة الأمم المتحدة لقيادة ليبيا، يعمل على تجميع عناصر مجموعات مصراته للاستيلاء على سرت قبل أن يخوض الجيش الوطني معركته ضد داعش في المدينة والمتوقعة في غضون أيام.

يذكر أن مجموعات مصراته كانت تسيطر على سرت منذ انهيار نظام القذافي، وحرقت ودمرت المدينة بكل ما فيها ثم بعد ذلك دخلتها عناصر "داعش" والقاعدة مع تركيز مجموعات مصراته على طرابلس التي احتلتها حكومة غير شرعية تضم الإخوان وقادة المجموعات المتمردة على الشرعية.

ويرسم التقرير في خلاصته صورة غير حاسمة، حتى لمعركة سرت، مشيرا إلى تنامي الدعم الدولي لحكومة الوفاق في طرابلس قد لا يصلح كثيرا "تباين توجهات مكوناتها من إسلاميين وقوميين وميليشيات مناطقية".

المصدر ــ سكاي نيوز

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق