555555555555555

معركة سرت علي الأبواب

ليبيا المستقبل 0 تعليق 780 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار - الثلاثاء 26 أبريل 2016): "معركة سرت علي الأبواب.. لتحريرها من الإرهاب"... متابعة اخبارية تحليلية بمشاركة:العقيد إدريس مادي "آمر غرفة عمليات طرابلس"، الملازم محمد إبسيط "آمر غرفة عمليات إجدابيا"، ابو بكر بوراشد "عضو مجلس النواب"، محمد الفرجاني "ناشط مدني".
 


ابرز ما ورد على لسان الضيوف:

الملازم محمد إبسيط: لقد اعددنا العدة لفتح محاور على مدينة سرت وسوف نشارك بمالنا وبأنفسنا لتحرير هذه المدينة من براثن الارهاب... اينما يتواجد الارهابيين في اي رقعة جغرافيا في ليبيا نحن مستعدين للقتالهم فيها... اليوم سوف تتجه كافة قواتنا المسلحة لتحرير مدينة سرت والجميع سيعلم قريبا قدرات الجيش الليبي... ابناء سرت يريدون المشاركة في تحرير مدينتهم وسيحاربون تحت أمرت الجيش وحدات الجيش المتعددة من الغرب والشرق... نقول لاهالي سرت اصبروا ورابطوا باذن الله نحن قادمون وسنحرر مدينة سرت الحبيبة لاننا لم ولن ننساكم... نوجه رسالة الى اعضاء داعش نحن قادمون اليكم فلن نتخلى عن سرت يوما... الحرب في سرت حرب عصابات والمخططات العسكرية ستكون على الارض واهم شيء ان الضباط والجنود معنوياتهم عالية وهناك ارادة لتحرير سرت... معركة سرت ستكون حاسمة ولن يستطيع الارهابيون الثبات ساعة واحد امام الجيش الذي سيباغتهم بأشياء لم يتوقعوا...

ابو بكر بوراشد: بعد ان تحررت بنغازي وانتصار الجيش اصبحت سرت همنا الأول... هناك لجنة ازمة خاصة بسرت وصرفت لها اموال وهي تمارس مهامها في العاصمة السياسية البيضاء... لم يتبقى في سرت الا اولئك الذين لم يستطيعوا الرحيل عنها بسبب اوضاعهم المادية المتردية... ظروف اهالي سرت صعبة جدا وهم ينتظرون اللحظة التي يستطيعون فيها الرحيل... الحياة في سرت شبه عادية لكن هناك منعا لاهالي سرت من مغادرة المدينة لانهم من المتوقع ام يتم استخدامهم كدروع بشرية... هناك استعداد قوي والتحاق من جبهات قتال مخصصة ومعدة لمدينة سرت... نوجه نداءنا الى كافة العشائر الليبية الشريفة بالمساهمة في تحرير سرت...

العقيد إدريس مادي: من مهام القوات المسلحة الدفاع عن الوطن والارض ومؤسسات الدولة من الخطر الذي يهدد ليبيا من تنظيمات ارهابية... نحن نقوم بتنفيذ العمليات حسب الخطط والامكانيات المتوفرة في ظل حظر الاسلحة الحالي... نستغرب ونستهجن تصريحات مارتن كوبلر ووزير الدفاع الايطالي لان هذا الامر فيه مغالطات كبيرة جدا... المؤسسة العسكرية بمقدرتها المتواضعة بأمكانها القضاء على المجموعات الارهابية وكل الليبيين متعاونين مع المؤسسة العسكرية... المجلس الرئاسي شكل لجنة للترتيبات الامنية مع مجموعة من ضباط القوات المسلحة... كغرفة عمليات لم نتواصل مع المجلس الرئاسي لتأمين طرابلس حتى الان... ثبت خلال هذه المرحلة التي نحن فيها وجود ما يكفي من الوطنين في ليبيا... المعلومات متوفرة وكافية في سرت لاعداد الموجوين من هذه التنظيمات وبتحديث مستمر... المنطقة الوسطى لديها غرفة عمليات خاصة بها وليست خاضعة لعمليات طرابلس... لا يمكننا ان ندرب عسكريين من دون مناهج ومعاير معينة... جزء من المعسكرات جاهز لاستقبال دفعات عسكرية والبعض الاخر سيصبح جاهز قريبا... اتمنى ان نبعد عن العناد الغير مبرر والذي يعتبر لصالح عدو يهدد ليبيا في الكامل... يجب ان يكون هنالك تنسيق لاي قوة جاهزة للتحرك حتى لا يكون هنالك تصادم... 100 او 150 سيارة قوة غير كافة لمحاربة داعش بل ستكون قوة استفزازية فقط...

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق