555555555555555

حفتر يستعد لعملية عسكرية بسرت، والقاطع الحدودي بأجدابيا يتوعد

اجواء 0 تعليق 59 ارسل لصديق نسخة للطباعة
مدينة سرت أجواء نت : خاص 27 ابريل 2016 - 22:03

قال آمر الكتيبة 21 حرس حدود في أجدابيا محمد بسيط: إن القوات العسكرية المكلفة من القيادة العامة التابعة لمجلس النواب، ستصل اليوم الأربعاء إلى جنوب أجدابيا، وإن محاور القتال "لتحرير" مدينة سرت ستُفتح خلال 24 ساعة.

وأكد بسيط لأجواء نت اليوم الأربعاء، أنهم سيتعاملون مع كل من يخالف أوامر القيادة العامة على أنهم ميليشيات، حسب قوله.

وأكد آمر الكتيبة 152 مشاة عبد الحكيم معزب لأجواء نت، أنهم على اتصال تام بكامل القوات المكلفة من القيادة العامة التابعة لمجلس النواب بـ "تحرير" مدينة سرت٬ وهم ملتزمون بأوامر وتعليمات القيادة.

من جانب آخر، قال آمر القاطع الحدودي بأجدابيا بشير أبو ظفيرة لأجواء نت: "سنتصدى لأي قوات عسكرية تحاول الدخول إلى المنطقة دون علمنا أو التنسيق معنا".

وأشار أبو ظفيرة إلى أن المنطقة الممتدة من المقرون غرب بنغازي، إلى الوادي الأحمر شرق سرت٬ لم تتسلّم أي إخطار بدخول قوات عسكرية.

وقال عميد بلدية أجدابيا سالم الجضران: ‏إنهم لن يسمحوا بمرور أي قوة عسكرية تحت قيادة لا يثقون فيها، ويعتقدون أن هدف هذه العملية هو السيطرة على المنشآت النفطية وتوظيفها سياسيا، حسب قوله.

‫ وأضاف الجضران، في مكالمة هاتفية مع قناة الرائد الفضائية، أنهم أبلغوا الوفد الذي أرسله رئيس مجلس النواب عقيلة صالح للتشاور بشأن مرور القوة العسكرية لمقاتلة تنظيم الدولة في ‫‏سرت، أنهم لا يثقون في القيادة العامة للجيش الليبي التابع لمجلس النواب، ولا يمتثلون إلا للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

ونقل مراسل أجواء نت بمصراتة عن مصادر عسكرية، تحرك قوات من مصراتة تجاه سرت والجفرة لتأمين المناطق المحيطة بسرت في حال حدوث أي طارئ.

بالتزامن مع ذلك، أكد مصدر من سلاح الجو التابع لرئاسة الأركان في طرابلس، استمرار الغارات الجوية على تنظيم الدولة في سرت يوميا منذ عشرة أيام، وأنها تستهدف آليات ومواقع للتنظيم في ضواحي المدينة.

وأعلنت غرفة عمليات طرابلس في القيادة العامة للجيش الليبي التابع لمجلس النواب، أنها على أهبة الاستعداد لتنفيذ الأوامر العسكرية لمحاربة "الإرهاب" في مدينة سرت، وبسط الأمن في مناطق ليبيا كافة.

ودعا المجلس الأعلى للدولة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى الإسراع في تكليف قوة عسكرية من مناطق مختلفة تكون مهمتها "تحرير مدينة سرت" إلى حين تسمية المجلس الرئاسي المناصب العسكرية والأمنية العليا وفقاً لأحكام الاتفاق السياسي الليبي، حسب بيانه الصادر الأحد.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت منذ يونيو الماضي، عقب انسحاب الكتيبة 166 التابعة لرئاسة أركان المؤتمر الوطني العام من المدينة.
 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي

شاهد الخبر في المصدر اجواء




0 تعليق