555555555555555

خالد الهوني: "القرضـابية" بين زمنين

ليبيا المستقبل 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة

"القرضـابية" بين زمنين
 


تهدُر اليوم آلاف الاحصنة الميكانيكية، بمحركات المِئات  من سيارات الدفع الرُباعي، كما في العربات المُصفحة وغيرها من الآليات، حاملةً لأبناء ليبيـا، وهُم يتجمعون بعدتهم وعتادهم  في فيافي خليج "السدرة"، في طريقهم نحو عاصمته سرت، تلك المدينة التي وإن كانت حديثة في معمارها فهي قديمة في تاريخها المُشرِّف، المُضمَّخ بدماء الشهداء من أبناء الوطن، في معارك فاصلة شهدتها باديتها، كآخرها قبل مائة عام وعام من اليوم، عِند "قصر أبوهادي" والتي نعرفها جميعاً بأسم "معركة القرضـابية".

لا أود أن أتطرق كثيراً لتفاصيل تلك المعركة، فقد كتب فيها وعنها الكثير من البُحَّاث والمُهتمين، ولكنني تأمَّلت في هذا المساء، المُحمَّل بلفح رياح القِبلي... إنها آتيه هذه المرة  بالغبار وحده، دون بعض من رائحة محاصيل وديان سرت والتي عادة ما يكون هذا موسم حصادها، لكنها مُنعت من الجود به اليوم، لغزو أسراب جراد "داعش" لها، والتي داهمتها   في غفلة مِنّا، لتلتهم ليس فقط خيرة أبناء المدينة، بل لتُهدد بوبائها كافة ربوع وطننا  ووجودنا فيه، محاولة مسخ عقولنا وتغليف قلوبنا بمزيج من العنف والحقد والكراهية،   هوكل ما لديها، والذي ليس في أخلاقنا ولا في عاداتنا  شيء منه.

لست أدري لماذا نهضت من جلستي ونظرت وأبتسمت، ربما لثقتي بأنه وكما حدث قبل قرن من الزمن، حين لم يخُن الليبيـون بعضهم، ولم يقاتوا مع عدوهم ضد أبناء وطنهم، وإذ لم يفعلوها ذاك الزمان رغم جوعهم وفقرهم وحاجتهم، فلن يفعلوها اليوم وهم أغنياء عن كلّ ذلك، كما أنني لا أظن بأن أياً من أبناء وطني سيرضى أن يصِمه الخزي والعار أبد الدهر،   لمجرد التفكير بالوقوف مع خفافيش البغدادي، فكيف إن فعلها... تلك الخفافيش التي ما حلَّت  إلّا لتمتص دِماءنا، وتُهلك زرعنا وضرعنا، وتستفرد بمُدننا الواحدة تلوالاخرى، فإن لم نجتثها اليوم من "سرتنا"، فستصل أسرابها إلى غيرها من مدن ليبيــا، ولن تترك لا القريبة ولا البعيدة منها، ولن تجعلها إلا خراباً ودمارا.

وكلماتي لأبناء وطني في هذه المُناسبة الجليلة: فليعلم كل واحد منهم بأن أبن وطنه، مهما أختلف معه، لن يعدم الوسيلة  للجلوس والحديث والتفاهم معه، متي حسُنت  النية، وسلُمت السريرة، أما عدو الوطن والدين فلا أمان عنده ولا كلمة له ولا مكان له بيننا، وأُذَكِّرهم جميعاً بكلمات حكيمة من أدبنا العربي الجميل قد قيلت في موقف ليس ببعيد عن موقفنا اليوم: "قد قُتلت يوم قُتل الثور الابيض"... حفظ الله ليبيا ورعاها وحمي أبناءها وجنَّبها كل سوء...

خالد محمد بشير

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق