555555555555555

اخبار ليبيا : تنظيم الدولة يسيطر على بوابة أبو قرين شرق مصراته

ليبيا الخبر 0 تعليق 533 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شاركها

خاص- ليبيا الخبر

قتل عنصران وجرح سبعة عشرة أخرين من عناصر حراسة بوابة  أبو قرين شرق مدينة مصراتة، عقب تفجير انتحاري تونسي تابع لتنظيم الدولة سيارة مفخخة، والاشتباك مع القوات التابعة للمجلس العسكري مصراته في منطقة “البغلة” على بُعد 4 كيلو مترات جنوب بوابة أبو قرين. مما أجبر أفراد الحراسة على الانسحاب من مناطق زمزم وبويرات الحسون.

وأعلن المجلس العسكري مصراته حالة النفير العام، مطالبا كتائبالمدينة التابعة له بالتحرك نحو المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة، مما أسفر عن اندلاع اشتابكات ببوابة أبوقرين مع عناصر تنظيم الدولة.

واستطاعت قوات المجلس العسكري عقب وصول دعم من عدة كتائب بالمدينة السيطرة على المحمية التي كانت تعد تمركزا رئيسيا لهم والتي دخلها التنظيم وانسحب منها تحت اشتباكات عنيفة.

استفاد تنظيم الدولة من عدة تلال صغيرة في تلك المناطق المفتوحة وذات الطبيعة الصحراوية مما أتيح لعناصره التمركز والدفاع بكل قوة عما اكتسبوه من أراضي مستفيدين من عاملين رئيسين وهما  عامل المباغتة وعامل ضعف القوات التابعة للمجلس العسكري مصراته التي كانت متمركزة في بوابة أبو قرين والتي لا تتعدى خمس سيارات فقط.

استمرت الاشتباكات بين الطرفين التي بدأت عند الساعة 11 صباحا حتى نهاية النهار وخلالها استطاع التنظيم أن يحافظ عما سيطر عليه من مناطق.

وقد استخدم تنظيم الدولة أسلحة متوسطة وخفيفة في هذه الاشتباكات ولم يعتمد خلالها على الأسلحة الثقيلة إلا نادرا.

طيران رئاسة الأركان العامة شن 3 غارات استهدفت آليات تابعة للتنظيم كانت تتحرك في تلك المناطق أحدى هذه الغارات كانت بشكل مباشر واستهدفت سيارات مسلحة تابعة للتنظيم بالقرب من مشروع المحمية في منطقة أبو قرين.

القتلى والجرحى الذين سقطوا في صفوف التنظيم فاقو 5 قتلى وعدة جرحى سقطوا اثناء الاشتباكات.

وتبعد بوابة أبو قرين حوالي 106 كيلو متر غرب مدينة مصراته فيما تبعد حوالي 100 كيلو مترا شرق مدينة سرت المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة في ليبيا.

في الاثناء راجت أخبار حول تحرك عناصر من التنظيم جنوب غرب سرت باتجاه مدينة بني وليد وهذا ما نفاه مصدر من كتيبة 28 مايو من مدينة بني وليد.

مستشفى الطوارئ بمصراته يعلن عن ارتفاع عدد المصابين إلى أكثر من 90 جريح بينهم عائلة من مدينة سرا كانت نازحة وتصادف وجودها مع التفجير الذي قام به التنظيم صباحا في بوابة أبو قرين.

التنظيم قام أيضا بترك سيارة مفخخة انفجرت بعد اقتراب مقاتلو المجلس العسكري مصراته مما زاد عدد الجرحى في صفوفهم.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت مند صيف العام الماضي بعد انسحاب الكتيبة 166 من المناطق المحيطة بسرت بعد هجوم مشابه للتنظيم على تمركزات قوات الكتيبة 166 الذين كانوا يتمركزن بالقرب من المحطة البخارية غرب مدينة سرت بعد كيلو مترات.

ويضم تنظيم الدولة في سرت أكثر من ستة آلاف مقاتل كما تفيد معلومات استخباراتية شبه مؤكدة ومن بين هؤلاء المقاتلين مقاتلون من جنسيات أجنبية.

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر




0 تعليق