555555555555555

اخبار ليبيا : الدوري الليبي يعود.. و آراء وانطباعات "مُرحّبة" ب "خجل وقلق"

ليبيا 218 0 تعليق 111 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مهند نجم

218tv.net 

 

أمل جديد يترقبه الليبيين، وهو يسيرون داخل النفق المظلم والطويل، فالشعوب الحية هي من "تُبْصِر" الأمل دائما، ولو بصيصا في آخر النفق، إذ أن أيام قليلة تفصلهم عن "الصافرة" التي طال انتظار سماعها في الملاعب الليبية، علما أن الملاعب الليبية لم تقام فيها أية مباراة أو بطولات منذ عامين، بسبب ما تعانيه البلاد من "اضطرابات سياسية" ألقت بظلالها على المشوار الرياضي الليبي.

وحضر الاتحاد الليبي لكرة القدم الأجواء أمام استئناف "الأمل"، معلنا في وقت سابق موعد انطلاق الدوري في نسخته الاستثنائية في الخامس عشر من شهر مايو، قبل تأجيله إلى التاسع عشر من نفس الشهر، فيما تنطلق "مسابقة الكأس" في وقت لاحق يُحدّد لاحقا.

عبد الفتاح زكري

مقتفية أثر الأمل، تحاول قناة (218) رصد الآمال والانطباعات والتحليلات، والمخاوف الخاصة، ببدء الدوري الليبي لكرة القدم، إذ لوحظ أن أغلب الآراء تتوقف عند "عدم جودة" النسخة المقبلة من الدوري، لكنه "أرضية صلبة" للبناء فوقها في المواسم المقبلة، إذ يؤكد الإعلامي الرياضي عبدالفتاح زكري "واقعية" هذه الخطوة، وإن جاءت "متأخرة" لأنها "خطوة إيجابية"، فهي ليست ذات "قيمة كبيرة"، وسيقتصر التنافس على بعض الفرق فيما ستكون الأخرى مجرد كومبارس لإعطاء الشرعية للمتنافسين على اللقب، وشخصيا –يقول الزكري- إنه لايؤمن بدوري بدون هبوط لأنه سيكون "واحة خصبة" لما سماه "شراء الذمم".  

أحمد الفيتوري

وفي عودة الدوري الليبي بعد غياب عامين يقول الإعلامي الرياضي أحمد الفيتوري إن العودة تُمثل دائما "أمرا إيجابيا"، ليس للرياضة فقط، بل للشكل العام لليبيا أمام العالم، فاستمرار المسابقة مرتبط بتناسق و تعاون الجهات المسؤولة كافة سواء رياضية، أو أمنية.

أما المعلق الرياضي مراد الرياني فيقول بلا تردد إن عودة الدوري ستعيد روح المنافسة لدى لاعبينا الدوليين، إضافة إلى الخبرة خاصة عند الشباب منهم، و هذه الأمور ستعيد المنتخب الوطني على الأقل إلى سابق عهده، إضافة إلى خلق "خيارات جديدة" لمدرب المنتخب الوطني الأول لتدعيم أية قائمة مقبلة.

مراد الرياني

ويلفت الرياني إلى أنه لا يعرف ما إذا كانت مسابقة الدوري ستستمر هذا يعتمد على جودة التنظيم من قبل الاتحاد العام، وتنسيقه للمباريات من حيث الموعد، و ملاعب المباريات، مع عامل الاستقرار الذي سيكون بيد القوى المتصارعة سياسيا داخل ليبيا.

وفي السياق ذاته يشير الصحافي الرياضي عماد العلام إلى أن انطلاق الدوري الممتاز الليبي لكرة القدم في هذه الظروف هي خطوة تحسب لاتحاد اللعبة، وإن جاءت متأخرة، إذ أن الغياب .! ضاعف أوجاع الكرة الليبية، وفاقمت همومها السابقة من "ضعف البنية التحتية"، و "غياب الإدارة الجيدة"، وهو ما أدى إلى ولادة العديد من "الهموم الأخرى".

زين العابدين بركان

وفي الآراء أيضا يلفت زين العابدين بركان، مدير مكتب الإعلام بالاتحاد الليبي لكرة القدم إلى أن الجميع سيكون حريصا على انجاحها، نظرا إلى كون الجميع شعر بفداحة التوقف السلبي، وأنه لا يوجد أحد استفاد من التوقف الطويل، إذ تضرر الكل، والمسؤولية اليوم أصبحت "تضامنية" و "جماعية" من أجل أن تعود الكرة إلى الدوران، وأن تحقق المسابقة الممتازة النجاح، الذي يتطلع إليه الجميع.

 

أرقام قد تهمك من الدوري الليبي:

* هذه النسخة تحمل الرقم 44 في تاريخ مسابقات الدوري.

*يشارك في الدوري المقبل 21 فريقا قسمت على مجموعتين شرقية وغربية.

*المدرب التونسي منصف العرفاوي يعتبر أقدم مدرب أجنبي في تاريخ الدوري، ويعود إلى التدريب في ليبيا هذا العام من بوابة نادي التعاون، وتعود علاقته بالملاعب الليبية إلى العام 1992

*المدرب المحلي له النصيب الأكبر بقيادته 17فريقا.

* الأهلي طرابلس هو بطل آخر نسخة في المسابقة منذ عامين.

*يقام دوري هذا العام في نسخته الاستثنائية من دون هبوط الى الدرجة الثانية.

*ملاعب طرابلس وبنينا وجنزور والبيضاء وشمال بنغازي ستستضيف المباريات.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق