555555555555555

الثني: إملاءات أمريكا وبريطانيا تحول دون حل أزمة السيولة

بوابة افريقيا 0 تعليق 63 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني إن أزمة السيولة لا يتحملها مصرف ليبيا المركزي في البيضاء أو مجلس النواب، وإنما تسببت فيها عدة عوامل، من بينها استقواء المجلس الرئاسي بالولايات المتحدة وبريطانيا، اللتان ترفضان طبع العملة المحلية في روسيا.

وأضاف الثني في تصريحات لبرنامج "بوضوح" الذي يذاع عبر قناة ليبيا الحدث، أن حكومته طلبت من روسيا طباعة 4 مليارات من العملة المحلية، بسبب العجز الحاصل، مبينا أن حكومته تعتمد على الاقتراض لغياب موازنة مالية محددة لها.

وأوضح الثني أن سيطرة مصرف ليبيا المركزي بطرابلس على أموال ليبيا، وعدم فتح الاعتمادات المالية، هما السبب الرئيسي في أزمة السلع وعدم توفر المواد التموينية، مؤكدا أن حكومته اتخذت إجراءات عاجلة لتوفير السلع خلال شهر رمضان، حيث تم تحويل 25 مليون دينار للمنطقة الشرقية وأن يكون جزء منها للغربية.

وقال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة إن حكومته تسعى لتحسين الخدمات الضرورية، موضحا في هذا السياق أن حكومته تعمل على اتفاق للربط الكهربائي مع جمهورية مصر، سيعمل على توفير 130 ميغا وات عند الحاجة.

وأشار الثني إلى أن العجز الحاد في العملة الصعبة تسبب في نقص في الأدوية والمواد الطبية، الأمر الذي أثر على قطاع الصحة في البلاد.

وأكد الثني أنه لن يرفض حكومة الوفاق في حال حصولها على ثقة مجلس النواب، كاشفا في الوقت نفسه عن رفع دعوى ضد حكومة الوفاق، بسبب قراراتها الخاطئة بغلق الحسابات المالية للحكومة المؤقتة، الأمر الذي أثر على التزامات هذه الأخيرة.

وجدد الثني رفضه لوجود الإخوان و"فجر ليبيا" في المجلس الرئاسي، واصفا الممثل الأممي مارتن كوبلر بالسفيه لقيامه بتنصيب حكومة إخوانية في ليبيا.

وأكد الثني على أهمية وجود حكومة مركزية واحدة، داعيا مجلس النواب إلى ضرورة الإسراع بتعديل الإعلان الدستوري وعقد جلسة لبحث موضوع منح الثقة لحكومة الوفاق.

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق