555555555555555

مصطفى الزائدي يدين مقتل سجناء سجن الرويمي

بوابة افريقيا 0 تعليق 192 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مصطفى الزائدي منسق اللجنة التنفيذية في الحركة الوطنية الشعبية الليبية ان "جريمة تصفية الاسرى الابطال يوم امس ،حدث مفصلي في التاريخ الليبي سيكون له ما بعده" في إشارة إلى مقتل سجناء سجن الرويمي في طرابلس أمس الجمعة.

وأضاف الزائدي في بيان تحصلت "بوابة إفريقيا الإخبارية" على نسخة منه بالقول إنّها "اخطر جريمة تقع على الارض الليبية على الاطلاق بعد اغتيل القائد ورفاقه ومذبحة فندق المهاري سرت ،واغتيال ابطال بني وليد في السجن ، فامامها تكون حادثة اغتيال عائلة ابوعميد في ورشفانه في شهر رمضان ،وتصفية عائلة الكريد في ترهونه وعائلة الحرير في درنه وغيرها من التصفيات الوحشية احداث بسيطة" وفق تعبيره.

ودعا الزائدي إلى "ضروزة التحقيق الفوري والجدي في الجريمة ومعاقبة مقترفيها كبادرة حسن نية لتجاوز المؤامرة واثارها الكارثية على الشعب الليبي" بحسب نص البيان.

وحمل منسق اللجنة التنفيذية في الحركة الوطنية الشعبية الليبي "حكومة السراج والسيد مارتن كوبلر المسؤولية الشخصية لتسببهم في هذه الجريمة النكراء ، بالصمت عليها ، وتغطية  قادة المليشيات الارهابية التي نفدتها بشرعية دولية تمكنهم من الافلات من العقاب" على جدّ قوله .

هذا وكان 12 سجينا قتلوا أمس الجمعة حيث تعرضوا لإطلاق رصاص من سيارة مسلحة اثناء خروجهم من سجن الرويمي الواقع شرق طرابلس، فيما وجدت الجثث مُلقاه بالقرب من مركز طرابلس الطبي واخري بمنطقة وادي الربيع، ونشر عدد من النشطاء والصحفيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قوائم بأسماء الضحايا.
 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق