555555555555555

اخبار ليبيا : عقيلة يستنكر «تصفية سجناء الرويمي»

الوسط 0 تعليق 214 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استنكر رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قويدر حادث «تصفية 12 سجيناً» وجدت جثثهم في أماكن متفرقة بالعاصمة الليبية طرابلس.

وقال فتحي المريمي المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب  في اتصال بـ«بوابة الوسط» السبت، إن رئيس مجلس النواب يستنكر ويدين بشدة جريمة قتل سجناء مفرج عنهم في طرابلس.

وتابع المريمي نقلا عن عقيلة: «العاصمة ما تزال مختطفة من قبل المليشيات والجماعات الإرهابية التي تعيث في الأرض فساداً».

وقال رئيس مجلس النواب إن أرواح كل السجناء في طرابلس ومعظم مناطق غرب ليبيا في خطر، مؤكداً على أنهم «يتعرضون لانتهاكات خطيرة في ملف حقوق الإنسان».

يشار إلى أن مصادر متطابقة «رجحت أن يكون السجناء الأثني عشر الذين وجدت جثثهم في أماكن متفرقة من العاصمة طرابلس، «قد تم تصفيتهم قبل الإفراج عنهم، وقبل أن يتسلمهم ذوييهم».

وقالت المصادر -التي تحفظت عن الكشف عن هويّتها لأسباب أمنية- في اتصالات بـ«بوابة الوسط» إن معلومات تشير إلى أنه تم نقل السّجناء من السجن إلى مكان آخر واحتجازهم هناك قبيل موعد الإفراج عنهم، ومن ثم جرت تصفيتهم.

وقالت المصادر ذاتها خلال حديثها إلى «بوابة الوسط» أن الرواية التي تقول إن السّجناء أفرج عنهم وغادروا السّجن رفقة ذويهم نهار الخميس، ثم وجدوا مقتولين فجر الجمعة أي بعدها بساعات، هي رواية غير مقنعة «إذ كيف أمكن جمعهم بعد ذلك ليقتادوا ويعدموا في أمكنة متفرقة، دون صدور أي تصريح من عائلات السجناء تؤكد عودة أبنائهم إليهم، أو تؤكّد حضور أشخاص ما واقتياد أبنائهم من جديد».

وأكد رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور مقتل 12 سجينًا، فجر الجمعة، بعد الإفراج عنهم من سجن الرويمي في القضية رقم 245/2014 المدينة.

وأشار إلى قرار «الإفراج عن السجناء يوم الأربعاء الماضي شريطة التردد يومي الأربعاء الأول والثالث من كل شهر، وحجز جوازات السفر الخاصة بهم».

ووفقًا لذلك، قال الصور: «أحضرت عائلات 12 مسجونًا الخميس الماضي جوازات سفرهم إلى وكيل النيابة بمكتب المحامي العام، الذي أحال بدوره الأسر إلى سجن الرويمي ومعهم أمر الإفراج عن أصحاب الجوازات الـ12 على أن يخلى سبيلهم الخميس تنفيذًا لقرار المحكمة».

وأضاف: «غادروا السجن برفقة عائلاتهم، وفق سجل بلاغات السجن»، لكن الصور قال: «بعدها فوجئنا بالعثور على 12 جثة من السّجناء المفرج عنهم».

وأكد مصدر طبي بمركز طرابلس الطبي، السبت، تسلم جثامين أثنتي عشر سجينًا سياسيًا تمت تصفيتهم بعد يوم من الإفراج عنهم من سجن عين زارة، المعروف بسجن الرويمي بالعاصمة الليبية.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق